مطالبات بتحرير المركزي الأميركي من الضغوط السياسية
آخر تحديث GMT22:46:29
 العرب اليوم -

أعلنوا تضامنهم مع جيروم باول بسبب أزمته مع ترامب

مطالبات بتحرير المركزي الأميركي من "الضغوط السياسية"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مطالبات بتحرير المركزي الأميركي من "الضغوط السياسية"

"البنك المركزي الأميركي"
واشنطن - العرب اليوم

كتب أربعة رؤساء سابقين لمجلس الاحتياط الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي)، أن البنك يجب أن يتحرر من «الضغوط السياسية»، وذلك في إشارة إلى تضامنهم مع جيروم باول الرئيس الحالي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الذي يواجه ضغوطا كبيرة من دونالد ترامب لخفض أسعار الفائدة.

ولم يتم ذكر ترامب بالاسم في المقال الذي تم نشره في صحيفة "وول ستريت جورنال"، وكتبه بول فولكر وألان جرينسبان وبن برنانكي وجانيت يلين. لكن بيانهم المشترك، هو دفاع عن استقلال البنك المركزي، عقب الهجمات المستمرة بلا هوادة من جانب الرئيس، الذي وصف مجلس الاحتياطي الفيدرالي من قبل بأنه «المشكلة الوحيدة لدى اقتصادنا».

وكتب الرؤساء السابقون الأربعة في عدد الثلاثاء للصحيفة، «إنه من الضروري الحفاظ على قدرة مجلس الفيدرالي على اتخاذ قرارات بناءً على المصالح العليا للبلاد، وليس مصالح مجموعة صغيرة من السياسيين».

تعرض رئيس مجلس الفيدرالي الحالي، جيروم باول، لانتقادات من جانب ترامب، بعد أن بدأ البنك المركزي رفع أسعار الفائدة العام الماضي، حيث قال ترامب إن الارتفاع يعوق نمو الاقتصاد الأميركي.

كان باول الذي تنتهي مدة ولايته عام 2022، أعلن الأسبوع الماضي، عن خفض سعر الفائدة، وذلك لأول مرة منذ 10 أعوام، ولكنه نفى اتخاذ الخطوة بسبب ضغوط من ترمب، غير أن ترامب عاد وانتقد هذه الخطوة مطالباً بخفض أكبر.

كان ترامب قال في 20 يونيو/ حزيران الماضي، إنه يعتقد بأن من سلطته استبدال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، حسبما نقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن مسؤولين مطلعين، لكنه أوضح أنه رغم ذلك لا يخطط لإقالة باول «حالياً».

وجاءت تصريحات ترامب بعد أن قال باول إنه يعتزم إتمام مدة خدمته رئيسا للمجلس لمدة أربعة أعوام كاملة، رغم زيادة حدة التوتر بين الرئيس والمحافظ. وقال باول صراحة: «أعتقد بأن القانون واضح وأمامي ولاية لمدة أربعة أعوام، وأعتزم أن أخدم خلال تلك الولاية كاملة».

وذكرت «بلومبرغ» أن ترامب سبق أن طلب من محامي البيت الأبيض استكشاف خيارات إقالة باول. ولطالما انتقد ترامب باول لـ«عدم فعله ما يكفي» لتعزيز الاقتصاد الأميركي. بل إنه قال في هجومه المتواصل: «ليس لدينا مجلس احتياط يعرف ما يفعله»، وزاد قائلاً إن «أصعب مشكلة لدينا ليست المنافسين إنها مجلس الاحتياطي الفيدرالي».

قد يهمك أيضًا

"الفيدرالي" يخفض معدلات الفائدة للمرة الأولى منذ الأزمة

جيروم باول يؤكد أنه لن يستقيل من منصبه

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مطالبات بتحرير المركزي الأميركي من الضغوط السياسية مطالبات بتحرير المركزي الأميركي من الضغوط السياسية



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - لينا العاصي
 العرب اليوم - 177 تصميمًا للحقائب وأزياء من "شانيل" تنتظر العرض في "سوذبيز"

GMT 01:55 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة
 العرب اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة

GMT 00:57 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 العرب اليوم - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 02:47 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
 العرب اليوم - أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 04:21 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها
 العرب اليوم - أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
 العرب اليوم - نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 15:52 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تصريح صادم لـ"هنا الزاهد" بعد زواجها من أحمد فهمي

GMT 19:23 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

شهادة تخرُّج طالب الهندسة المنتحر من أعلى برج القاهرة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 12:38 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 23:07 2018 الإثنين ,06 آب / أغسطس

محمود مرغنى موسى يكتب" دعوة للتفاؤل"

GMT 12:24 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السقا يعلق على واقعة انتحار طالب برج القاهرة

GMT 08:34 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق اللون الجملي بأناقة عالية في ملابس شتاء 2019

GMT 23:23 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

"زايد للكتاب" تعلن القائمة الطويلة لفرع "الترجمة"

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 05:41 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 04:14 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

كيف تعالج مشكلة قضم الأظافر عند الأطفال؟
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab