أعدمنا هشام عشماوى فهل أعدمنا أفكاره

أعدمنا هشام عشماوى فهل أعدمنا أفكاره؟

أعدمنا هشام عشماوى فهل أعدمنا أفكاره؟

 العرب اليوم -

أعدمنا هشام عشماوى فهل أعدمنا أفكاره

يقلم - خالد منتصر

الضباع لا ترتوى إلا بالدم، ما زال عطشهم وظمأهم إلى القتل حارقاً، إنها ساقية جهنم التى لا تكل ولا تمل من الدوران فى بركة الدم والخراب، عشرة شهداء فى كمين بئر العبد أمس الأول، الجبناء ضباع الخسة والغدر أرسلوا رسالة للمغيبين الذين يعيشون وهْم المصالحة، بأن هشام عشماوى الذى نتابع رحلته السوداء على الشاشة ما زال يستنسخ وتتوالد خلاياه كالسرطان فى جسد الوطن، ما زال المستنقع مليئاً بالعقارب والهوام وبيض الذباب، ما زال المشتل يثمر الصبار والشوك، ما زالت الأفكار التكفيرية تبث من خلال كتب ومناهج ومنابر وبرامج ودعاة، حقاً التفَّ حبل المشنقة حول رقبة عشماوى، لكن هل التفَّ نفس الحبل حول أعناق الأفكار المتطرفة المتزمتة الحرفية التكفيرية الجهادية؟ بداية نريد أن نفهم نقطة مهمة فى حربنا مع تلك الضباع القذرة المتعطشة للدم، استخدام لغة الدين فى التحفيز ضدهم وتبرير محاربتهم لن تؤدى لنتيجة، لا نريد تحويلها إلى حرب بين مؤمنين وكفار، هى حرب بين وطنيين وخونة، لا نريد هذا البنج بونج الدينى، ولا نرغب فى لعبة مبارزة الشيش النصية، لأنهم يستخدمون تلك اللغة الدينية بأفعوانية ويضمون الشباب من خلالها، والمزايدة فى تلك النقطة لعب بالنار، لا بد أن نقاتلهم لأنهم مجرمون قتلة خارجون على القانون، وليس لأنهم كفرة أو لم يفهموا صحيح الدين، دخول هذه المنطقة رهان على سراب، والدليل هشام عشماوى، الذى انضم إلى الجانب التكفيرى الإرهابى، لأنه اقتنع بأنهم أكثر إيماناً وتنفيذاً لتعاليم الدين، انضم إليهم برغم أنه يسمع ليل نهار بأننا نحارب التكفيريين فى سيناء، ويقال له إنهم ناس ما يعرفوش ربنا، لكن هناك من لعب فى دماغه وأقنعه بأن هؤلاء «بتوع ربنا»، إذن حرب النصوص، نص مقابل نص، هى حرب غير مجدية، يأتون لنا بنص يحث على قتال الكفار، فنواجههم بنص ينادى بالسلام، ومن هو أكثر بلاغة بل وتطرفاً هو الرابح فى معركة النصوص للأسف، لا بد من أن يكون التحفيز من أجل الوطن، من أجل مصر، يستخدم فقط مفردات تراب الوطن، وأهل الوطن، ومقدسات الوطن، نشيدنا القومى هو «بلادى بلادى لك حبى وفؤادى»، وليس نشيد «صليل الصوارم»، يجب أن نستلهم من «بلادى بلادى» مصطلحاتنا فى التحفيز والتأهب والاستعداد، يجب أن تكون صورة الوطن بكل طبقاته الجيولوجية التاريخية هى خلفية المشهد، الوطن كسبيكة صلبة مستعصية على الذوبان فى مشاعر كراهية الآخر والمختلف التى تؤججها لغة التكفير، الوطن بمسلميه ومسيحييه، الوطن بكل طبقاته، الوطن الذى نريده أن يتحول إلى جنة على الأرض، أما جنة السماء فهى مسئولية الفرد لا الدولة، شاهدتم وتابعتم وعرفتم أن هشام عشماوى هو تشكيل كبت بدأ بفرمانات الأب، «قاطع البنات» و«قاطع النصارى»، هو توليفة طبختها دروس داعية متطرف فى مسجد، وكتب سيد قطب فى مكتبة، وقنوات دينية أقنعته بأنه يحارب الطواغيت، ولغة غليظة فجة مهجورة تتحدث عن فسطاط الإيمان مقابل فسطاط الكفر، ماكينة استنساخ هشام عشماوى لن تكف عن الدوران، وإذا أردنا وقف تلك الماكينة علينا بأن ندمر «دى إن إيه» الأفكار الإرهابية التى ما زلنا نتنفسها فى كل الزوايا.

arabstoday

GMT 04:10 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

حرية يوسف الشريف!

GMT 19:39 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

الفلسطينيون يواجهون إرهاب اسرائيل

GMT 19:46 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

اميركا تهمل وسائل معالجة كورونا

GMT 22:42 2020 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

بين 1990 و 2020... الأمل المفقود

GMT 21:31 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

أساتذة أميركيون ضد اسرائيل وإرهابها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أعدمنا هشام عشماوى فهل أعدمنا أفكاره أعدمنا هشام عشماوى فهل أعدمنا أفكاره



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة 2020

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:00 2015 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

خيري يؤكد أن ربط عنق الرحم الحل الأمثل لتثبيت الحمل

GMT 00:38 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتور شريف باشا يكشف أهمية حقنة الرئة لبعض الحوامل

GMT 19:53 2020 الإثنين ,23 آذار/ مارس

تصميمات أبواب خشب خارجية مميزة للمنازل

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab