قراءة لا تلاوة

قراءة لا تلاوة

قراءة لا تلاوة

 العرب اليوم -

قراءة لا تلاوة

خالد منتصر
بقلم - خالد منتصر

يعد المفكر الراحل محمد شحرور مِن أهم مَن قدموا قراءة جديدة جسورة للنص القرآنى، وهو يعد من رواد مدرسة التفسير الجديد المعاصر القائم على الاستفادة من مساحة المعرفة الجديدة والعلوم الحديثة فى فتح نوافذ مختلفة ورحبة لهذه القراءة، إنها قراءة لا تلاوة، بحث عميق لا ترديد وتكرار واجترار، يقول «شحرور» فى أهمية تلك القراءة:

«ضرورة القيام بقراءة ثانية للنصوص الإلهية، خاصة ونحن فى بدايات القرن الحادى والعشرين، على ضوء النظم المعرفية المعاصرة، وذلك باختراق أصول الفقه التى لا يمكن أن يتم التطور والتقدم إلا باختراقها. لأن النصوص الإلهية بحاجة فى كل مرة لإعادة قراءة ثالثة ورابعة… حسب تغيُّر الأزمان وتقدُّم المعارف إلى أن تقوم الساعة، ولكل جيل أن يعيد قراءتها للاجتهاد لنفسه ضمن ظروفه ومعطياته ومتطلباته، وهى رسالة تستوعب كل الاجتهادات الإنسانية إلى قيام الساعة، وإن كان علماء الأصول قد قرروا نظرياً مبدأ «تتغير الأحكام بتغير الأزمان»، فإننا نقرر نظرياً وعملياً بعونه تعالى: «أن الأحكام تتغير أيضاً بتغير النظام المعرفى»، ولا عجب أبداً إن انتهينا فى قراءتنا المعاصرة لآيات الإرث فى ضوء الرياضيات الحديثة إلى أحكام ونتائج تختلف عن مثيلاتها عند أهل القرن الثامن الميلادى. فالمسألة أولاً وأخيراً ليست مسألة ذكاء وغباء، ولا مسألة تقوى وعدم تقوى، بل هى بكل بساطة مسألة إشكاليات نعيشها ونظام معرفى نقف عليه، سمحا لنا بأن نرى ما لم يستطِع السابقون رؤيته. ويجب أن يرى مَن يأتى بعدنا، بأرضيتهم المعرفية وإشكالياتهم المتطورة عنا، ما لم نستطِع أن نراه نحن ضمن إشكالياتنا ونظامنا المعرفى الحالى، بما أن الرسالة الإلهية (أم الكتاب وتفصيلها) رسالة إلهية مجردة، فإن أى اجتهاد فيها ضمن تفصيلها هو تشريع إنسانى مدنى ضمن حدود الله، وبالتالى نجد الاجتهادات الإنسانية النابعة عن مختلف القراءات لتفصيل المحكم اجتهادات حنيفية، ما يسمح بظهور التعددية والاختلاف فى الرأى فى القضية الواحدة. وهذا الأمر يؤسس لظاهرة الانتخابات والمجالس التشريعية والحد من مجال الفتوى ومجالس الإفتاء وإبقائها فقط ضمن حقل الشعائر دون أن تتعداه».

 

arabstoday

GMT 06:54 2021 الخميس ,04 شباط / فبراير

الكشف عن اسم الملكة «نيت» في سقارة

GMT 06:52 2021 الخميس ,04 شباط / فبراير

جعبة الأيام... وخارج الصندوق!

GMT 06:49 2021 الخميس ,04 شباط / فبراير

يضحّك ويقطّع القلب

GMT 06:45 2021 الخميس ,04 شباط / فبراير

العالم من دون ترمب!

GMT 06:40 2021 الخميس ,04 شباط / فبراير

بايدن والشرق الأوسط... انكفاء أم انخراط؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قراءة لا تلاوة قراءة لا تلاوة



أكثر ٧ إطلالات شبابية للصبايا من كايلي جينير

القاهرة - العرب اليوم

GMT 01:15 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 العرب اليوم - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 01:46 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 العرب اليوم - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 العرب اليوم - أفضل مناطق الجذب السياحية في مدينة كالكوتا الهندية

GMT 22:42 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

الصين تتقدم بخطى ثابتة في صناعة الروبوتات

GMT 12:38 2021 الخميس ,11 شباط / فبراير

تطبيق "زووم" يطلق تأثيرات وجه جديدة لمستخدميه

GMT 15:32 2019 الأحد ,23 حزيران / يونيو

أكثر 7 وظائف تناسب مواليد برج السرطان

GMT 09:40 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

"وضع الكلب Dog Mode" من "تسلا" يشعل "تويتر"

GMT 03:02 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

سياحة افتراضية على متن مركب شراعي في أسوان

GMT 02:52 2021 السبت ,06 شباط / فبراير

سيارة عائلية مميزة جديدة تنضم لأسرة "لادا"

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab