السوشيال ميديا تثأر لفرج فودة

السوشيال ميديا تثأر لفرج فودة

السوشيال ميديا تثأر لفرج فودة

 العرب اليوم -

السوشيال ميديا تثأر لفرج فودة

يقلم - خالد منتصر

خرج علينا ممثل المفروض أنه فنان، واصفاً وفاة المفكر الراحل شهيد التنوير فرج فودة بأنها نفوق!، وهو لفظ ووصف لا يقال إلا للحيوانات، ثم عندما أراد وصفاً أكثر بلاغة وتأثيراً حمد الله على أنه إترمى فى البلاعة!!، الفنان إحساس، الفنان إنسانية، وإذا اجتمعت غلاظة الحس مع جلافة التعبير مع انعدام الإنسانية فى الأفكار والألفاظ والتصرفات، لن يستحق من يقول هذا الكلام لقب فنان على الإطلاق، كانت صدمتى كبيرة، لكن رد فعل شباب السوشيال ميديا على هذا الكلام الوضيع أنقذنى من الصدمة وأعاد لى الثقة، بينما الرجل فى قبره بعد اغتياله بيد الخسة والندالة والإرهاب، إذا بشباب ولدوا بعد موته، وكل علاقتهم به هى قراءة كتبه على النت، يردون غيبته واعتباره، ويثأرون له، ويحرقون هذا الممثل فنياً فلا تقوم له قائمة.

والغريب والمدهش أن هذا الشخص قد دافع عما كتبه بتبرير أكثر جرماً، فقد قال إن خطر فرج فودة مثل خطر الإرهابى الذى يقتل جنودنا فى سيناء، فهم يقتلون برصاص البندقية وهو يقتل برصاص الكلمات!!، لأول مرة أسمع هذا التعبير الهلامى الخائب، فرج فودة لم يكن يملك إلا قلمه الحر، وكلماته الجسورة، وحبه وعشقه لهذا الوطن، كان كزرقاء اليمامة، ينقل لنا نبوءته عن الخطر القادم، خطر الإرهاب الساكن فى بطن الأفكار الموجودة على أرفف المكتبات ومنابر الزوايا وفصول التعليم، واجه هؤلاء الفاشيين السفلة بصدر عارٍ، خذله الجميع لكنه كان مؤمناً بأفكاره وواثقاً من أنه سيأتى الوقت لترى النور وتجد من يدافع عنها، وها هو الوقت قد جاء وخرج الأحفاد والتلاميذ لنشر عطر بذوره على الملأ، فودة لم يمت نافقاً يا سادة، ولكنه مات منفقاً روحه وحياته من أجل مقاومة الأفكار الظلامية، تلك الأفكار التى كانت الرحم الخصب لولادة أفاعى الإرهاب فى سيناء وغيرها، ممن يقتلون ضباطنا وجنودنا، لو كنا قد استمعنا إلى فرج فودة واستوعبنا كلماته وفتحنا له نوافذ الإعلام، ما كنا قد وصلنا إلى اختراق قوانا الناعمة من أمثال هؤلاء، لم يستطع أحد أن يرد على فرج فودة بالحجة، فكان الرد هو الرصاص.

فهل نساوى بين من فى يده القلم ومن فى يده الكلاشينكوف، على الأقل كلمات فرج فودة لم تبح قتل المسيحى ولم تستبح سرقته وإحراق كنيسته مثلما فعلت خطب مشايخك وأمرائك الذين تتبعهم وتتخذهم قدوة ونبراساً، السؤال.. من كانت كلماته هى الرصاص القاتل؟، من حاول أن يجعلك تقرأ التاريخ الإسلامى بعين ناقدة، أم من مجد وروج لمشاهد القتل والذبح فى هذا التاريخ وجعلها من صلب الدين؟!، أنا مندهش من ممثل يوزع تهم الإلحاد والكفر يميناً ويساراً على الناس، ويدخل هذا الجنة ويرمى ذاك فى النار!!، هل استغنى عن كارنيه نقابة الممثلين ليمتلك كارنيه نقابة الموصلين.... أقصد الموصلين للجنة؟!، من يحتقر الفن ويحتكر الإيمان يستحق هذا المصير من السوشيال ميديا.

arabstoday

GMT 04:10 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

حرية يوسف الشريف!

GMT 19:39 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

الفلسطينيون يواجهون إرهاب اسرائيل

GMT 19:46 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

اميركا تهمل وسائل معالجة كورونا

GMT 22:42 2020 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

بين 1990 و 2020... الأمل المفقود

GMT 21:31 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

أساتذة أميركيون ضد اسرائيل وإرهابها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السوشيال ميديا تثأر لفرج فودة السوشيال ميديا تثأر لفرج فودة



GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا

GMT 04:58 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

أفضل الأماكن السياحية في تنومه السعودية 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab