بولا يعقوييان بنت البلد

بولا يعقوييان بنت البلد

بولا يعقوييان بنت البلد

 العرب اليوم -

بولا يعقوييان بنت البلد

بقلم ـ هناء حمزة

"أكلتم وطني، أكلتم الجبل، وشربتم النهر وضحكتم على الشعب...تفرزون الشعب وتجمعون النفايات..اعكسوها مش أكتر"
صرخت بولا في مجلس النواب فصمت الجميع ليلتفتوا بعد ذلك الى دراجتها النارية التي اتت بها فينسوا صرخة بنت البلد ويهاجموا ما سموه "استعراضية بولا"

استعراضية بولا او لا لا يهمني في بلد يستعرض كل يوم الساسة فيه عضلاتهم بطريقة او باخرى " اعكسوها مش اكتر"..
نعم تستعمل بولا خبرتها الاعلامية في عملها النيابي: نبرة صوتها , علاقتها مع الكاميرا والجمهور, لغتها حتى ظهورها وخيارها  في الملبس وحقائب اليد التي غالبا ما تحمل اسم بيروت ..بولا ابنة الاعلام التي برعت به واختارت بنفسها ان تستقيل منه لتدخل الشان العام من باب مجلس النواب فتقترح القوانين وتحاسب وتعارض وتصرخ وتدين..

بولا لا تخدم ..النائب لا يجب ان يخدم ..بولا تفعل..بولا تدفع لتشريع وتحديث قوانين بالية..بولا تحاسب ..بولا تعارض ...بولا شريكة حملة دفى ..بولا  تابطت ملف البيئة وحملته على كتفها حتى اثقل كاهلها ..بولا ارمنية متمكنة من لغتها العربية ..مسيحية بيروتية  ابنها مسلم جنوبي  ..بولا تشبهنا ..نحن المحترقون على حرق البلد بنار المحاصصة والثروات المنهوبة ...بولا بنت البلد..بنت وجع الناس ويأسهم وقهرهم وانتحارهم..ملكة في لعبة الاعلام نعم وما العيب في ذلك ؟؟

تحبها لا تحب ما تصفه باستعراضيتها ..لا يهم لكني اعلم انك تحترمها ..تحترم خياراتها وقراراتها وصرختها...
" وصولية انتهازية " يصفها صديق مشترك..لم تكن هكذا يوم كنت صديقها وجمعتني بها قبل 19 عاما ..لم تكن هكذا يجيب ...اصبحت هكذا بعد ان اختارت طريقا غير طريقكم...اجيب..مؤسف استعراضية الاتهامات...بصراحة وشخصيا لا يهمني وصوليتها ولا انتهازيتها ولا استعراضيتها ما يهمني اقوالها وافعالها ..اقتراح قوانينها ومحاسبتها للطبقة الحاكمة..معارضتها لا " استعراضيتها"...لا تحبها يا صديقي في السياسة لا ينفع الحب... احترمها واعطيها فرصة لتثق بها...

يقول مدرب في دورة خاصة بالقيادة والادارة خضعت لها " لا يهم ان يحبك الناس المهم ان يحترمك الناس ويثقون بك ".لا ادعوك لتثق ببولا وانا لا اعرفها بقدر ما اراقب تصرفاتها لاحكم بعقل وبعدها اثق بعقل...احترم مواقفها  نعم ...في حين احب اخرين ولا احترم مواقفهم .. ..ثقتي بكل سياسي هذا البلد معدومة لكني ساعطي بولا فرصة لاثق بها...هي نوع جديد من الساسة ..هي من خارج العلبة ولم تات نتيجة كوتا او فرضت على منطقة جاءت نتيجة عملها وجهدها وقناعة من انتخبها بها..حقها ان تأخذ فرصتها وحقنا ان يكون لنا في مجلس النواب  بنت من البلد تحكي وتصرخ وتعارض وتحاسب باسمه ..
 بولا لا تلتفتي الى ما يحصل حولك ..
حكومة المحاصصة ألغتِ المعارضة ونحن  كما قلت "في بلد في أمس الحاجة لمن يعارض"
نار كلمتك في جلسة الثقة اهم بكثير من دراجتك النارية .. تابعي سيرك على الطريق التي اخترتيه ولا تلتفتي يمينا او يسارا وسياتي يوما ستحصدين احترام وثقة ابناء البلد  يا بنت البلد .

arabstoday

GMT 06:35 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

العبرة من «فرية» بيزوس

GMT 06:27 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

بورخيس وأنا

GMT 06:10 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

حيث الفشل أخطر من «كورونا»

GMT 06:04 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

مراسلات على الجبهة

GMT 05:54 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إلى وزير الداخلية!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بولا يعقوييان بنت البلد بولا يعقوييان بنت البلد



لا تتردّد في عرض مواهبها للترويج لعلامتها التجارية التجميلية

إطلالة كيم كارداشيان البرونزية تُحدث تفاعلًا عبر إنستغرام

واشنطن - العرب اليوم

GMT 04:03 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إليك 15 صيحة غريبة من أبرز عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020
 العرب اليوم - إليك 15 صيحة غريبة من أبرز عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020

GMT 04:29 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

تعرف على قائمة بأفضل دول أفريقية للسياحة خلال عام 2020
 العرب اليوم - تعرف على قائمة بأفضل دول أفريقية للسياحة خلال عام 2020

GMT 01:23 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

محمد صلاح ينعى نجم كرة السلة الأميركية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 04:08 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

أجمل المناطق لقضاء شهر العسل للعروسين في إيطاليا

GMT 02:47 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

8 وجهات مميزة لإضافتها إلى قائمة أمنياتك للزيارة

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:24 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الألم أسفل البطن أشهر علامات التبويض

GMT 02:34 2015 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

تنظيم توزيع ماء زمزم في المدينة المنورة

GMT 16:18 2014 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

الفلفل الأحمر "الشطة" و الخل لعلاج "النقرس"

GMT 06:09 2018 الإثنين ,12 شباط / فبراير

استعراض لمواصفات "سيتروين C3 إيركروس" الجديدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab