الحرب التي غيرت التاريخ 13 تفاصيل لقاء جيمس بيكر وطارق عزيز
أخر الأخبار

الحرب التي غيرت التاريخ (13): تفاصيل لقاء جيمس بيكر وطارق عزيز

الحرب التي غيرت التاريخ (13): تفاصيل لقاء جيمس بيكر وطارق عزيز

 العرب اليوم -

الحرب التي غيرت التاريخ 13 تفاصيل لقاء جيمس بيكر وطارق عزيز

صلاح منتصر
بقلم - صلاح منتصر

 

فى غرفة الصحافة بالبيت الأبيض، أعلن الرئيس جورج بوش استعداده للقاء طارق عزيز يوم 10 ديسمبر، وإرسال وزير الخارجية جيمس بيكر للاجتماع بصدام حسين فى موعد مناسب بين 15 ديسمبر و15 يناير. وأضاف بوش: لن تكون هناك تنازلات لإقناع صدام بالانسحاب من الكويت ولا مبادرات لإنقاذ ماء الوجه، فالانسحاب غير المشروط هو الخيار الوحيد لتجنب الحرب «ولكننا نفعل ذلك- أضاف بوش- لعبور مسافة ميل إضافية من أجل السلام».

جاء هذا الإعلان بنتائج مخالفة للتى تصورها بوش. فالقرار كان مفاجأة لدول التحالف، وقد أبدى بعضهم عدم الرضا عن عدم إبلاغهم مقدمًا بالقرار، وسألوا هل موعد 15 يناير موعدا حقيقيا لإعلان الحرب إذا لم ينسحب صدام؟، وأحس السعوديون والكويتيون بالقلق الشديد، فقد كانوا يخشون أن تؤدى المباحثات التى تجرى أن يسحب صدام كل قواته العسكرية كاملة دون أن تمس. (مذكرات جيمس بيكر 488)

وفى السادس من ديسمبر، قام صدام بحركة محسوبة هدفها تحطيم الإجماع الدولى على استعمال القوة، فأعلن إطلاق سراح جميع الرهائن الأجانب الذين كانوا موجودين فى العراق والكويت، ورفض كثيرا رجاءات الإفراج عنهم. وأتبع ذلك باستغلال فكرة اللقاءات المقترحة، فعاد يطرح أن يشمل الحوار مختلف قضايا الشرق الأوسط، وعلى رأسها بالطبع القضية الفلسطينية، مقترحًا أن يلتقى صدام بجيمس بيكر فى بغداد يوم 12 يناير، أى قبل ثلاثة أيام من موعد الإنذار النهائى، وأن يزور طارق عزيز واشنطن يوم 17 ديسمبر.

ورفضت واشنطن موعد 12 يناير، وقبلت زيارة عزيز فى 17 ديسمبر، وعلى أساس قصر المباحثات على موضوع الانسحاب من الكويت. وجاء الرد من صدام فى اليوم التالى بإعلانه إلغاء زيارة طارق عزيز لواشنطن. ورد الرئيس بوش باستعداده اجتماع وزير خارجيته بيكر بطارق عزيز فى جنيف. وفى هذه المرة وافق صدام على اجتماع طارق عزيز بوزير الخارجية جيمس بيكر فى جنيف يوم 9 يناير.

■ ■ ■

فى قاعة أعدت للاجتماع فى فندق إنتركونتيننتال فى جنيف، وما إن جلس الاثنان فى مواجهة بعضهما حتى بدأ بيكر الحديث قائلا: هذا اجتماع مهم آمل أن توافقنى على أننا نلتقى كممثلين عن دولتين مستقلتين، وإن كانتا تختلفين اختلافا شديدا. إن هدفنا ليس ممارسة طرف الضغط على الطرف الآخر، ومع ذلك يجب ألا يفاجئكم أننى لست هنا للتفاوض حول القرارات التى أقرتها الأمم المتحدة. أنا هنا من أجل الإبلاغ، وأنا مستعد ليس للكلام فحسب، بل للاستماع، ولكن دعنى أولا أقدم رسالة من الرئيس بوش إلى الرئيس صدام حسين وأطلب منك إيصالها.

يحكى جيمس بيكر أن طارق عزيز بدأ قائلا: شكرًا لك أيها السيد الوزير، مع أمل أن يكون هذا اللقاء مثمرًا. إن الطريق لتحقيق ذلك يكمن فى استماع أحدنا للآخر. وبعد ذلك طلب منحة من الوقت لقراءة الرسالة، وبعد أن فرغ من القراءة قال: السيد الوزير لقد قلت إن الهدف من الاجتماع ليس ممارسة طرف الضغط على الآخر، بينما الرسالة مليئة بتعبيرات التهديد، بل لعلها غريبة عن أساليب الاتصال والتواصل بين رؤساء الدول. إننى لا أستطيع قبولها. تستطيع أن تنشرها عبر وسائل إعلامكم لو أردتم.

قال بيكر: أريد أن أوضح أننى لا أجد هذه الرسالة غير مناسبة بأى شكل من الأشكال. من المهم أن يفهم أحدنا الآخر بوضوح. لا أستطيع أن أجعلك تأخذ هذه الرسالة معك، ولن أحاول ذلك، ومع ذلك عليك أن تعلم أننا قد ننشرها وقد لا نفعل. إن هدفنا أن تغادر الكويت. وإذا أنت لم تفعل ذلك فستجد أننا فى حرب معك. إنها لن تكون حرب استنزاف كالتى خضتها مع إيران، بل سنخوضها بالوسائل والأسلحة التى تعبر عن قوتنا لا قوتك. إن هذا الكلام ليس بهدف التهديد، بل الإبلاغ. فى حالة نشوب النزاع ستواجه قواتك قوة نارية ساحقة وستدمر قواتنا تدميرًا فعليًا قدرتك على إدارة البلاد. إن الحرب ستدمر كل ما قاتلتم من أجل تحقيقه فى العراق (مذكرات جيمس بيكر)، وسكت بيكر وبدأ طارق عزيز الكلام

 

arabstoday

GMT 06:35 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

العبرة من «فرية» بيزوس

GMT 06:27 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

بورخيس وأنا

GMT 06:10 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

حيث الفشل أخطر من «كورونا»

GMT 06:04 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

مراسلات على الجبهة

GMT 05:54 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إلى وزير الداخلية!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحرب التي غيرت التاريخ 13 تفاصيل لقاء جيمس بيكر وطارق عزيز الحرب التي غيرت التاريخ 13 تفاصيل لقاء جيمس بيكر وطارق عزيز



لا تتردّد في عرض مواهبها للترويج لعلامتها التجارية التجميلية

إطلالة كيم كارداشيان البرونزية تُحدث تفاعلًا عبر إنستغرام

واشنطن - العرب اليوم

GMT 04:03 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إليك 15 صيحة غريبة من أبرز عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020
 العرب اليوم - إليك 15 صيحة غريبة من أبرز عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020

GMT 04:29 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

تعرف على قائمة بأفضل دول أفريقية للسياحة خلال عام 2020
 العرب اليوم - تعرف على قائمة بأفضل دول أفريقية للسياحة خلال عام 2020

GMT 08:24 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن السياحية في لنكاوي بين المعالم المُذهلة
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في لنكاوي بين المعالم المُذهلة

GMT 01:23 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

محمد صلاح ينعى نجم كرة السلة الأميركية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 04:08 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

أجمل المناطق لقضاء شهر العسل للعروسين في إيطاليا

GMT 02:47 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

8 وجهات مميزة لإضافتها إلى قائمة أمنياتك للزيارة

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:24 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الألم أسفل البطن أشهر علامات التبويض

GMT 02:34 2015 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

تنظيم توزيع ماء زمزم في المدينة المنورة

GMT 16:18 2014 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

الفلفل الأحمر "الشطة" و الخل لعلاج "النقرس"

GMT 06:09 2018 الإثنين ,12 شباط / فبراير

استعراض لمواصفات "سيتروين C3 إيركروس" الجديدة

GMT 03:04 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن ميزانية السودان 2020 التي تتضمن فرص عمل

GMT 07:38 2019 السبت ,06 إبريل / نيسان

"تويوتا" تطرح سيارة "Yaris" في الأسواق 2020

GMT 14:39 2018 الجمعة ,28 أيلول / سبتمبر

أجمل بحيرات تركيا شرق مدينة أنطاليا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab