12 الجيش في الاعلام - العرب اليوم

الجيش في الاعلام

الجيش في الاعلام

 العرب اليوم -

الجيش في الاعلام

بقلم : خلود الخطاطبة

الارهاب وزبانيته، وعلى رأسهم تنظيم داعش الارهابي شكل التحدي الأمني الخارجي الأهم للمواطن الاردني على مدى الاعوام الماضية خاصة مع انطلاق احداث العنف في سوريا، وبقي هذا الملف وتطوراته الميدانية على الساحتين السورية والعراقية مبهما أمام المواطن الأردني ومثارا لاثارة القلاقل والمخاوف، الى ان تولى رئيس هيئة الاركان المشتركة الفريق الركن محمود فريحات موقعه في قيادة القوات المسلحة في تشرين الاول الماضي. كان الحديث عن داعش وجرائمه وحجمه على الارض من المحرمات لفترة من الوقت حتى استغلت وسائل اعلام عالمية هذا الصمت لترويج المخاوف في الداخل الاردني من التنظيم الارهابي، فأحيانا تهول في حجم تأثيره وامتداده وقربه من الحدود الشمالية، واحيانا أخرى تحذر من امكانية توسعه الى دول مجاورة. اللقاء الاول الذي اجراه الفريق الركن فريحات مع قناة البي بي سي، نهاية العام لماضي، وبعد أشهر من تسلمه منصبه، شكل في جانب رسالة تطمين للمواطن من حجم تواجد التنظيم الارهابي على الارض وتأثيره على الاردن عندما قال «تنظيم داعش سيكون في لحظاته الاخيرة نهاية العام المقبل (2017)»، ومن جانب أخر أظهر تغيرا في نهج المؤسسة العسكرية الاردنية بالتواصل بشكل مباشر مع وسائل اعلام، وهو مشهد لم يألفه المواطن الاردني من قبل. لم تكن هذه التصريحات اليتيمة لقائد القوات المسلحة حول هذا الخطر الذي يهدد المنطقة، فقد ظهر ثلاث مرات أخرى وفي مناسبات متعددة حرص خلالها على ابقاء المواطن الاردني على اطلاع بمجريات تطور التنظيم الارهابي وموقف الاردن من بعض الاتهامات التي تنقلها وسائل اعلام خارجية، وهو أمر لم يعهده المواطن الاردني من قبل. في لقائه وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني، مع متقاعدين عسكريين جمعهم افطار رمضاني في اربد بداية حزيران الماضي، قال فريحات «القوات المسلحة لن يكون لها أي تواجد أو دخول للاراضي السوريه»، وكان بهذا التصريح يرد على تقارير صحفية خارجية تحدثت عن حشود عسكرية اردنية على الحدود الشمالية، وفور تناقل تصريحاته توقفت التحليلات العسكرية التي بنيت على معلومات غير صحيحة، وهذا نهج جديد. واستثمر قائد الجيش مشاركته في مؤتمر التحالفات العسكرية في الشرق الاوسط الذي عقد في المنامة منتصف تشرين اول الماضي، للحديث حول ما استجد في القضاء على التنظيم الارهابي، حرص فيه على ابراز الدور الاردني ومساهمته في التحالف للقضاء على هذه الافة، واستمر في التحذير من خطورة فلوله ومعتقداته

على المنطقة. وخلال لقائه القادة العسكريين قبل ايام ، أعلن رئيس هيئة الاركان المشتركة عن نهاية تنظيم داعش الارهابي في العراق وسوريا، لكنه استمر في التأكيد على أهمية ادراك دول المنطقة ومنها الاردن بلا شك، بان القضاء على العصابة لا يعني الا مزيدا من الوعي والحذر، وبهذا يكون قد اكمل مهمته في وضع آخر التطورات على هذا الصعيد أمام المواطن الاردني. ما اود قوله، هو ان هذه السياسة الاعلامية العسكرية التي تتبعها قيادة القوات المسلحة الاردنية هي محط تقدير واحترام ودليل على انفتاح هذه المؤسسة العسكرية التي تشكل عصب الدولة الاردنية على الاعلام، ومؤشرا واضحا على تغيير في نهج التواصل بين المؤسسة العسكرية والمؤسسات الاخرى، والدليل الاكبر على هذا الانفتاح هو دعوة رئيس هيئة الاركان القادة الى ضرورة اطلاع الجنود على مجمل ما يجري داخليا وخارجيا حتى يبقوا على معرفة بقضايا الاقليم والعالم، وهذا نهج جديد أيضا.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش في الاعلام الجيش في الاعلام



GMT 00:10 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

الجريدة بين الورقية والالكترونية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 17:49 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

​الضبط الذاتي للصحافة والإعلام

للحصول على إطلالات برّاقة وساحرة من أجمل صيحات الموضة

طرق تنسيق البناطيل المزينة بـ"الترتر" على طريقة النجمات

القاهره_العرب اليوم

GMT 02:47 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
 العرب اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 02:29 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أجمل الوجهات السياحية للعرسان في مالطا

GMT 18:06 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

برج العرب جميرا يفتتح مطعم "سال"

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

جنرال موتورز توظف 3000 مهندس لتطوير مركبات ذاتية القيادة

GMT 14:35 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كندا تتهم 4 دول باستهدافها ببرامج قرصنة

GMT 00:48 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

"الموارد البشرية" في السعودية تكشف حقيقة إلغاء الكفالة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:35 2020 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"مازدا" تُطلق سيارة جديدة تدعم "آبل كاربلاي" و"أندرويد أوتو"

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:58 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"دبي سفاري بارك" مغامرة تستحق التجربة وسط الحياة البرية

GMT 01:33 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

منظومة للذكاء الصناعي ترفع كفاءة التطبيقات الإلكترونية

GMT 14:51 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

غوغل كروم تسد ثغرات خطيرة يتسلل منها الهاكرز

GMT 05:57 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 06:56 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفوا على حفيدة جو بايدن ذات الشخصية المثيرة للجدل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab