سيرة ذاتية للمرشح حذيفة بن خزاعة
العاهل الأردني يصدر مرسوماً ملكياً بحل البرلمان الرئاسة في أذربيجان تعلن الأحكام العرفية وحظر التجول في مدن عدة بينها العاصمة ماكرون يصرح بأن هناك طبقة سياسية فاسدة استحوذت على السلطة في لبنان ماكرون يؤكد أن الطبقة السياسية اللبنانية ارتهنت البلاد وتخلت عن التزاماتها خدمة لمصالحها الشخصية وصول جثمان المنتصر بالله إلى إحدى كنائس المهندسين الجيش الأذربيجاني يعلن سيطرة قواته على عدد من القرى والتلال الاستراتيجية في قره باغ المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يؤكد أن الأمم المتحدة مهتمة باستقرار اليمن وإحلال السلام الدائم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يصرح توصلنا لإنجاز مهم في قضية تبادل الأسري باليمن مؤتمر صحفي للمبعوث الأممي إلى اليمن بشأن تبادل الأسري بين الشرعية والحوثيين الجيش اللبناني يعلن عن العثور على حزام ناسف قرب جثة الإرهابي الذي قتل خلال محاولة اقتحام أحد مراكز الجيش في المنية شمالي لبنان
أخر الأخبار

سيرة ذاتية للمرشح حذيفة بن خزاعة

سيرة ذاتية للمرشح حذيفة بن خزاعة

 العرب اليوم -

سيرة ذاتية للمرشح حذيفة بن خزاعة

بقلم - خالد منتصر

لو قدم لكم شخص تلك السيرة الذاتية قبل ترشحه فى مجلس الشيوخ، فهل ستنتخبونه؟ سؤال بسيط وأنتظر إجابته، كتب صديقى حذيفة سيرته الذاتية، وهذا بعض ما فيها:

· تعلمت منذ الصغر أنه لا يوجد شىء اسمه وطن، هناك فقط خلافة، أصدقاؤنا فى الجهاد، وحلفاؤنا فى الجماعة، علمونا أن الوطن ما هو إلا حفنة من تراب عفن، وشركاؤنا قالوا لنا إن كبيرهم قال «طظ فى مصر».

· أشرفت على حملة ختان بنات فى قريتى وكنت فخوراً بالحفاظ على شرفهن، فالبنت يسترها إما الدار وإما القبر، وملعونة إذا تنمّصت، وزانية إذا تعطّرت، وأكثرهن فى النار، ومن مهام حزبى الأساسية أن أعلمها كيف تخدم زوجها فى الأرض بعد عودته من عمله وفى السماء بعد عودته من نكاح الحوريات.

· أفخر بأننى كنت مساعداً لفيلسوف ومنظر الحزب فى الفترة التى أعلن فيها عن استعداده لإصدار قانون زواج طفلة الست سنوات، وكيف خدع العلمانيين فى لجنة الدستور وشرّبهم «حاجة أصفرة» ليطبق الشرع.

· الحمد لله أفخر بأننى لم أقف للسلام الجمهورى أثناء عزفه ولو لثوانٍ، ولم أتلفظ بالنشيد الوطنى حتى لا يصب فى أذنى الرصاص المصهور يوم القيامة.

· صرخت تحت القبة منذ سنوات بضرورة تحريم تدريس اللغة الإنجليزية وهى لغة الكفار، ومن تشبّه بالكفار فهو منهم.

· أمسكت بالميكروفون لشيخى الجليل حين أعلن تكفير من يحتفل بشم النسيم، وصفقت له وهتفت مع الهاتفين حين دعا لعدم مصافحة من يسمونهم شركاء الوطن، وتضييق الطرقات عليهم، والتقطت له صورة وهو مشرق الطلعة حين أعلن أننا عند الزواج منهن نبغضهن لكن ننكحهن فهذا حلال.

· كنت عضواً فى لجنة مصادرة سيارات الشيفروليه لأن عليها علامة الصليب، وقمت بتحريم جراحة الرباط الصليبى لفريق كرة القدم بالحزب.

· تظاهرت أمام إحدى الكنائس التى أعلن قادتى الأجلاء أن أسوداً ونموراً بداخلها.

· كنت عضواً فى إحدى شركات توظيف الأموال التى لا تمنح المودعين أرباح الربا، لكنها والحمد لله أضاعت مدخراتهم كلها نتيجة ضياع البركة، واحتسبناها عند الله، وسيعوضهم الله خيراً إن شاء الله.

· خرجت فى غزوة التمثال مع رفاقى لتحطيم أحد التماثيل العارية على الكورنيش، والحمد لله نجحت الغزوة وتم تحطيم الأصنام.

· بحمد الله ونعمته افتتحت عشرين مركزاً للحجامة، ومثلها للعلاج ببول الإبل وأعشاب البردقوش وحبة البركة.

رشحت نفسى من أجلكم، وهذه هى سيرتى الذاتية لأننى أعرف أن المصريين لديهم ذاكرة السمك، أذكّركم بإنجازاتى وإنجازات حزبى الحاصل على توكيل من الشهر العقارى للسماء، والذى يمتلك حصرياً نتائج الكنترول المحدد فيها من سيسكن الجنة ومن سيُشوى فى نار جهنم، ولدينا فى الحزب قسم خاص للشفاعة، ونقيم كل ثلاثة شهور أوكازيوناً للحسنات و«أوفر» للثواب، شكر الله سعيكم، الإمضاء: دكتور حذيفة بن خزاعة القينقاعى عضو اللجنة التأسيسية لحزب النجفة عن دائرة تورا بورا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيرة ذاتية للمرشح حذيفة بن خزاعة سيرة ذاتية للمرشح حذيفة بن خزاعة



احتلّت عناوين الأخبار بعدما وضعت طفلتها الأولى من صديقها زين مالك

إليكِ أجمل إطلالات جيجي حديد خلال فترة حمّلها انتقي منها ما يُناسب ذوقكِ

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:59 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

الفنانة دانا حلبي تتعرض لحادث سير مروع

GMT 23:28 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

روسيا تنتج محركات معدلة لقاذفاتها الاستراتيجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab