أقدم اعتذاري

أقدم اعتذاري

أقدم اعتذاري

 العرب اليوم -

أقدم اعتذاري

بقلم - مشاري الذايدي

حسب وسائل إعلام بنغلاديشية، فإن (تمني نصرت) من حزب (رابطة عوامي) الحاكم متهمة بدفع مبالغ مالية لنساء يشبهنها ليؤدين محلّها 13 امتحاناً، وتم اكتشاف التلاعب بعدما دخلت محطة (ناجوريك) التلفزيونية المحلية قاعة امتحان، وتحدثت مع إحدى النساء التي تنتحل هوية نصرت، في تسجيل لقى انتشاراً واسعاً، وكانت فضيحة بجلاجل أدت إلى طردها من الجامعة.

وللمعلومية، فقد انتخبت نصرت عضواً في البرلمان العام الماضي، وكانت تدرس للحصول على درجة البكالوريوس في الآداب، وقال رئيس الجامعة؛ لقد طُردت لأنها ارتكبت جريمة، وألغينا تسجيلها. وصرح مسؤول في الكلية بالقول: لقد عرف الجميع منذ البداية أنها لم تكن هي التي تمتحن، بل كنّ نساء يشبهنها، ولكن لم ينطق أحد بكلمة بسبب الخوف، لأنها من عائلة قوية ومؤثرة للغاية.

وما أبعد الفرق بين هذه المرأة البنغلاديشية، وبين زوجة الرئيس التونسي (قيس سعيد) السيدة (إشراف شميل) التي تعمل قاضية، فعندما فاز بانتخابات الرئاسة، كان من ضمن القرارات التي اتخذها، مثلما قرأت على صفحة (فيسبوك) التي تنشر أخبار الرئيس، أنه أمر بأن تأخذ زوجته إجازة عن العمل لمدة 5 سنوات (بدون مرتب)، حتى لا يقع أي مس أو قدح في استقلالية القضاء.

وما أن قرأت هذا القرار حتى حمدت ربي بأن العالم العربي ما زال فيه خير.
***
ليس كل الرجال البيض سواء في أميركا أو غيرها، لديهم عنصرية ضد الملونين والسود، بل إن الغالبية العظمى منهم لديهم قيم إنسانية راقية، تحترم كل جنس ولون ودين.

وخير مثال (درامي) بل مأساوي، هو ما حصل لـ(بيل كورنر) الأبيض، الذي كاد يقتله الحزن على ابنته التي توفيت وعمرها 20 عاماً، وقد تبرع بقلبها لشاب أسود اسمه (جاك)، الذي يصارع الموت لضعف عضلة قلبه، وعملت له زراعة ونجحت العملية وتعافى الشاب، ولكن والد البنت بعد مدة غلبه الشوق، فقرر زيارة قلب ابنته في صدر ذلك الشاب.

وقطع مسافة 1400 ميل على دراجته ليستمع لقلب حبيبته وفلذة كبده التي فقدها في ريعان الشباب، وكان المنظر الذي شاهدته بالفيديو المصور مؤثراً، عندما وقف الشاب أمامه وأزاح قميصه عن صدره، ووضع الأب سماعة الطبيب في أذنيه وعلى صدر الشاب، فأخذ يبكي وينتحب، وهو يسمع دقات قلبها وكأنها ترحب به.

الواقع أنني وقتها لم أتمالك نفسي وانحدرت دموعي، متذكراً ابنتي الراحلة.
أقدم اعتذاري على هذا الخبر، وهذه النهاية.

arabstoday

GMT 06:38 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

القساة والمؤسسات والمأساة

GMT 06:35 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

الغنوشي... فيما وراء الداخل التونسي

GMT 06:32 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

لو سألوا أم كلثوم عن شارعها في حيفا

GMT 06:02 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

محنة أوطان... ولهفة قبائل

GMT 05:50 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

«صاحب المقام» نفحة سينمائية تملأ الروح!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أقدم اعتذاري أقدم اعتذاري



تعرف تمامًا ما الذي يُلائم قوامها وأسلوبها في الموضة

تنسيق الأزياء بتصاميم أنثوية مستوحاة من ياسمين صبري

القاهرة- العرب اليوم

GMT 19:50 2020 السبت ,01 آب / أغسطس

الموت يفجع الفنان باسل خياط في والده

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 01:17 2020 الأحد ,02 آب / أغسطس

حريق هائل في العاصمة السعودية الرياض

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:27 2020 الثلاثاء ,28 تموز / يوليو

إليك أفضل الأماكن لقضاء "شهر العسل" في سريلانكا

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab