روسيا وحرب الميم

روسيا وحرب الميم

روسيا وحرب الميم

 العرب اليوم -

روسيا وحرب الميم

بقلم:مشاري الذايدي

من الصَّعب فصلُ الحربِ المحتدمةِ على الجبهة الأوكرانية بين روسيا والغرب، عن مساراتها الثقافية والفلسفية.
الشكلُ العلني للصراع، سياسيٌّ عسكريٌّ، لكنَّه ينطوي على شحنة ثقافية متفجرة من المعسكرين.
بالنسبة «لنخبة» الساسة والحكام في الغرب، فهم يكافحون «القيم» التي يمثلها النظام الروسي، وهم يقاتلون من أجل تكريس القيم الصحيحة والدفاع عمّن يمثلها، في هذه الحالة: النظام الأوكراني ممثلاً ببطلهم - كما تسوقه الميديا العربية - بقميصه الجيشي السبورت، فولوديمير زيلينسكي.
أمَّا من طرف روسيا، فهي تقاتل على ساحة أوكرانيا، ليس فقط من أجل استعادة أقاليمها السليبة، ولا دفعاً لغائلة الناتو عن حدودها الحية، بل- مع ذلك- للدفاع عن القيم الأصلية ضد القيم الغربية المصادمة.
الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أعلن أن موسكو لا تقاتل أوكرانيا في ساحة المعركة فحسب، بل تقاتل القيمَ «الغربية» أيضاً.
حسب تقرير لـ«بي بي سي» يستعرض معاناةَ مجتمع الميم الروسي (أي أنصار الشذوذ الجنسي وتفرعاتهم)، فإنَّ موقف بوتين كان واضحاً منذ البداية في دمج المعركة الأخلاقية مع المعركة السياسية في الحرب الحالية، فخلال خطاب ألقاه في الكرملين بمناسبة ضم 4 مناطق أوكرانية، انتقد بوتين الغرب وحقوق المثليين، واصفاً ذلك بـ«الشيطانية الخالصة».
الحال أن المواجهة الروسية مع مجتمع الميم ليست وليدة الحرب الأوكرانية، ففي ديسمبر (كانون الأول) أقر البرلمان الروسي قانوناً مضاداً للمثلية.
القانون الروسي الحالي ينصُّ على «منع الترويج للعلاقات الجنسية غير التقليدية» بين جميع الفئات العمرية، كما يتعرَّض أي شخص يُقبض عليه وهو يرتكب هذه «الجريمة» لدفع غرامة تقدّر بنحو 400 ألف روبل (5840 دولاراً)، مع توقيع غرامات أعلى بكثير بالنسبة للمنظمات أو الصحافيين.
بدأ مشروع القانون خطواته الصيف الماضي، بعد وقت قصير من إطلاق موسكو عملياتها العسكرية الخاصة في أوكرانيا. ويعتبر تقرير «بي بي سي» أنَّ التوقيت لا يعد مصادفة!
السؤال الذي طرأ على بالي: هل من اللازم على أي روسي أو روسية يناصر هذه السلوكيات وينتمي لأهله، أن يصطف إلى جانب «العدو» للدولة الروسية والأمة!؟ يعني ألا يمكن أن يكون «ميميماً» وفي الوقت نفسه صاحب غيرة وطنية!؟
إنَّما دعك مِن ترهاتي هذه، وتأمَّل معي في التواشج والتشابك المعقد بين عوالم السياسة والحرب والاقتصاد... والأخلاق... نوافذ يطل بعضها على بعض.

arabstoday

GMT 03:04 2023 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

بلد اللئلئة

GMT 03:02 2023 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

إسرائيل ـ إيران... والتغير الاستراتيجي

GMT 02:59 2023 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

بريطانيا أيضاً خذلت ليبيا

GMT 02:56 2023 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

«دادا» التي تشبه نقائضها ولا تشبههم

GMT 02:53 2023 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

الشعراوي... ما زال بيننا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روسيا وحرب الميم روسيا وحرب الميم



إطلالات خاطفة لمايا دياب بالفساتين القصيرة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 10:29 2023 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

أديل تخطف الأنظار بإطلالة حالمة في أحدث حفلاتها
 العرب اليوم - أديل تخطف الأنظار بإطلالة حالمة في أحدث حفلاتها

GMT 11:08 2023 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

أفضل الأماكن لقضاء شهر العسل في آذار لأجواء رومانسية ساحرة
 العرب اليوم - أفضل الأماكن لقضاء شهر العسل في آذار لأجواء رومانسية ساحرة

GMT 08:09 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
 العرب اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 05:00 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

"ميتا" ترفع الحجب عن حسابي ترامب على "فيسبوك" و"إنستغرام"
 العرب اليوم - "ميتا" ترفع الحجب عن حسابي ترامب على "فيسبوك" و"إنستغرام"

GMT 19:21 2023 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

أرسنال يهزم توتنهام ويحلق في صدارة الدوري الإنكليزي

GMT 09:21 2022 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أطعمة يمكن تناولها مع الكحول دون الخوف من زيادة الوزن

GMT 05:36 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أصول عائلة كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي

GMT 08:18 2023 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

 تشكيل يوفنتوس المتوقع أمام كريمونيزي في الدوري الإيطالي

GMT 00:04 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

زايد تكرم عددًا من خبراء صحة الطفل في مؤتمر الكلية الملكية

GMT 11:01 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

الفنانة ياسمين عبد العزيز تنشر صورة جديدة لها عبر "إنستغرام"

GMT 00:28 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة المالية السودانية تزيد دعم الطحين بنسبة 40 في المائة

GMT 16:39 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

3 صفقات منتظرة ل "ريال مدريد" في الميركاتو الشتوي

GMT 11:54 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عاصى الحلانى يحيى ذكرى رحيل وديع الصافى بكلمات مؤثرة

GMT 20:31 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تكشف موعد طرح طراز EQA الكهربائية الجديدة

GMT 22:04 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

تعرف على أجمل الأنهار التي تتدفق عبر الجبال والوديان

GMT 09:01 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

درة تنجو من عقوبات الزوجة الثانية في حياة هاني سعد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab