مع النواب في طرد السفير وإلغاء وادي عربة…

مع النواب في طرد السفير وإلغاء وادي عربة…

مع النواب في طرد السفير وإلغاء وادي عربة…

 العرب اليوم -

مع النواب في طرد السفير وإلغاء وادي عربة…

بقلم _ أسامة الرنتيسي

 بالتأكيد، لن يتسلل النائب يحيى السعود عبر الجسر للقيام بعملية انتحارية، ولن يزحف النائب قيس زيادين إلى فلسطين، لكن أن يُجمع مجلس النواب الأردني وللمرة العاشرة على مطالبة الحكومة بتجميد اتفاقية وادي عربة وسحب السفير الأردني من إسرائيل وطرد السفير الإسرائيلي من عمان، فهذا يُعبّر عن وجدان الشعب الأردني تُجاه إسرائيل ورفضه كل ممارساتها ضدَّ القدس والمقدسات وحقوق الشعب الفلسطيني.

هذا الموقف المحترم لا يواجه بموجة سخرية ساذجة من أبطال السوشيال ميديا، الذين وجهوا سؤالا باردا للنائب زيادين..أي ساعة الزحف؟!

نجح النواب بفرض إيقاع سياسي مميز على مجلس النواب، وضربِ إسرائيل المتغطرسة على وجهها القبيح، عندما تمكنا باقتراحه من الحصول على تصويت أعضائه بالأغلبية المطلقة على طرد السفير الإسرائيلي من عمان واستدعاء السفير الأردني من تل أبيب ردا على الانتهاكات الإسرائيلية للمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، والاعتداء على الوصاية الهاشمية للمقدسات.

الخطوة سياسية بامتياز حتى لو كانت إعلامية، وهي خطوة في الاتجاه الصحيح يمكن البناء عليها في مراجعة اتفاقية وادي عربة تُجاه إلغائها، لأن قضية الوصاية على المقدسات، برغم أهميتها ورمزيتها، موجودة في نص المعاهدة، ومن وقاحة السياسة الاسرائيلية أنها تعبث في نصوص المعاهدة وتختار ما تريد من دون احترام الطرف الآخر.

إن قرار طرد السفير الإسرائيلي سوف يمنح الحالة الشعبية جوا من الراحة الإيجابية، وينسجم مع الوجدان الشعبي الذي ينادي باستمرار بطرد السفير، وتنظيف عمان من السفارة والسفير.

يستطيع المجلس والنواب ان يضغطوا على عصب السياسة الإسرائيلية بالاستمرار في المطالبة بإلغاء اتفاقية وادي عربة وطرد السفير الإسرائيلي من عمان.

كما يستطيع أن يتصلب في موقفه من اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني، ويطالب بإلغائها.

ومن حق المجلس الضغط على الحكومة لوقف اي تعاون مع الجانب الإسرائيلي في تسهيل استيراد المنتوجات الزراعية الإسرائيلية، حيث يشعر الإنسان بإحباط شديد عندما يرى المنتوجات الإسرائيلية تتصدر أرفف المحال في العاصمة عمان، وبكل وقاحة مكتوب عليها “من إسرائيل»”.

كما يستطيع المجلس ان يطور موقفه من الحالة السياسية العامة في البلاد، والتخوفات من صفقة القرن،  بتصليب موقف سياسي رافض لأي انتقاص من الحقوق الفلسطينية والعربية، بحيث يتناغم الموقفان الشعبي والرسمي في مواجهة الأطماع الصهيونية التي لا تقف عند حدود.

نعرف صعوبة فاتورة التراجع عن العلاقة مع الكيان الصهيوني، لكن في السياسة كل شيء ممكن، ففي يوم من الأيام، وضع الملك الراحل كل مصير معاهـــــدة وادي عربة في كفـــــة، وســـــلامة قائد حماس السابق خالد مشعل في كفـــــة أخرى.

الدايم الله….

arabstoday

GMT 14:30 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

أحب وطني ولست معجبة بشعبه

GMT 13:31 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فواجع إضراب المعلمين

GMT 13:27 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

في أولوية تلازم المسارين

GMT 13:24 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

ترمب يعاقب ولا يحارب… لماذا؟

GMT 13:14 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

نظرية في النقد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مع النواب في طرد السفير وإلغاء وادي عربة… مع النواب في طرد السفير وإلغاء وادي عربة…



بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها الأيقونية تلك في "غوغل"

جنيفر لوبيز تسحر الحضور بنسخة جديدة من فستان أثار ضجة قبل 20 عام

ميلان-العرب اليوم

GMT 01:02 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية
 العرب اليوم - بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية
 العرب اليوم - أفكار بسيطة لديكور مميز لمنزلك في استقبال خريف 2019

GMT 16:17 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 سيارات "زيرو" طراز 2019 بسعر 200 ألف جنيه

GMT 05:11 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طفلة روسية في السادسة تُلقب بـ"أجمل فتاة في العالم"

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 04:36 2018 الخميس ,15 شباط / فبراير

تايرا بانكس تظهر بإطلالة مثيرة باللون الأسود

GMT 05:55 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

الخوري يؤكّد إيفاء المعايير الدولية في الإمارات

GMT 23:50 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

مُؤشّر جديد على رحيل كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد

GMT 20:03 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

ميار الغيطي ضيفة برنامج "قعدة رجالة" الأحد

GMT 11:42 2018 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

"أوبك" تعتمد مشروع الميزانية التقديرية للمنظمة لعام2019

GMT 22:04 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

جويل حاتم تدافع عن تداول صورها العارية”

GMT 12:52 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

2454 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي الأثنين
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab