اختراق طبي يعيد النبض من جديد لقلب ميت بضخ الأوكسجين فيه كاملاً
آخر تحديث GMT10:11:43
 العرب اليوم -

في إجراء يبعث الأمل في نفوس آلاف المنتظرين

اختراق طبي يعيد النبض من جديد لقلب ميت بضخ الأوكسجين فيه كاملاً

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اختراق طبي يعيد النبض من جديد لقلب ميت بضخ الأوكسجين فيه كاملاً

عمليات زراعة الأعضاء
واشنطن ـ العرب اليوم

في خرق طبي مذهل، نجح أطباء بإعادة قلب ميت لينبض مجددا، عن طريق ضخ الأكسجين والدم والشحنات الكهربائية فيه بالكامل، في إجراء جديد قد ينقذ حياة الآلاف ممن ينتظرون عمليات زراعة الأعضاء.وتمكن أطباء جراحون في جامعة "ديوك" الأميركية من إعادة تنشيط قلب بعد وفاة المتبرع به، من أجل زراعته في شخص آخر كان يحتاجه.وكان الجراحون في الجامعة قد تمكنوا من الحصول على القلب من متبرع ميت، كان دمه قد توقف بالفعل عن الدوران في جسم الشاب المتوفى.وبعدها استخدموا تقنية لإعادة الدم إلى القلب المتوقف عن

العمل، بحيث عاد إليه النبض مجددا، وهي عملية تم توثيقها في تسجيل فيديو، قام أحد الأطباء المشاركين في العملية التاريخية لاحقا بنشره على حسابه في تويتر، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.وتمت زراعة القلب بنجاح في جسم المتلقي، فيما يمكن وصفه بأنه انتصار طبي يوحي بأنه سيكون هناك المزيد من العمليات والقلوب المؤهلة لزراعتها لدى المتلقين في المستقبل، لأن الأطباء أصبحوا قادرين على الحفاظ على العضو حيا خارج الجسم.يشار إلى أن أول قلب بشري تمت زراعته لأول مرة في العام 1967 في جنوب أفريقيا، وبعد مرور نحو عام، أجرى أطباء في جامعة ستانفورد أول عملية زراعة من هذا النوع في الولايات المتحدة، وبحلول عام 2018، تم إجراء أكثر من 3400 عملية زراعة قلب في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

قد يهمك ايضا:

تجنبوا هذه الأخطاء الشائعة عندما تشربون الماء بالحامض

طريقة جديدة لتشخيص سرطان البروستات هذا ما اكتشفه العلماء

 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختراق طبي يعيد النبض من جديد لقلب ميت بضخ الأوكسجين فيه كاملاً اختراق طبي يعيد النبض من جديد لقلب ميت بضخ الأوكسجين فيه كاملاً



GMT 05:17 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

طبيب يخلع ضرس مريض وهو على لوح تزلج ويواجه 46 تهمة

GMT 01:55 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

إليك 10 خطوات تُساعدك على إنقاص وزنك دون جوع

GMT 02:17 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

النساء أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب مقارنةً بالرجال

GMT 01:16 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

دراسة تكشف دور القهوة المميَّز في فقدان الوزن

GMT 01:02 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

ناجية من السرطان ترسم البسمة على شفاه أطفال العراق

اخترن التصاميم الكاجوال والموديلات المريحة والقصات الفاخرة

أجمل الصيحات المُلفتة للنجمات خلال الهوت كوتور في باريس

باريس - العرب اليوم

GMT 05:23 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل المناظر الطبيعية وأشهر الوجهات في الوطن العربي
 العرب اليوم - أجمل المناظر الطبيعية وأشهر الوجهات في الوطن العربي

GMT 04:51 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

أبو علي البصري نائباً لرئيس الحشد خلفا للمهندس في العراق
 العرب اليوم - أبو علي البصري نائباً لرئيس الحشد خلفا للمهندس في العراق

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 14:52 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 16:18 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 06:04 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

مهلة 15 يومًا بين واشنطن وباريس لبحث تسوية ضريبة الإنترنت

GMT 03:35 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

سلامة يطالب بصلاحيات لتنظيم إجراءات المصارف اللبنانية

GMT 16:29 2013 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

استحمام الطفل في فصل الشتاء مهم جدًا

GMT 03:46 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

الناصر يؤكّد تعزيز الدفاعات قرب المنشآت النفطية

GMT 21:34 2014 الخميس ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة عبد الرازق بطلة فيلم خالد يوسف الجديد

GMT 01:09 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

حكايات قرآنية ومعجزات من سورة "الإنسان"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab