التوصل إلى سر انتشار بكتيريا المضادات الحيوية
آخر تحديث GMT18:01:07
 العرب اليوم -

تسبُّبت في زيادة الوفيات بواقع 6 أضعاف بين 2007 و2015

التوصل إلى سر انتشار بكتيريا المضادات الحيوية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - التوصل إلى سر انتشار بكتيريا المضادات الحيوية

المضادات الحيوية
لندن - العرب اليوم

انتشر ميكروب بالغ الاستعصاء على المضادات الحيوية، في أنحاء متفرقة من أوروبا عن طريق المستشفيات، متجاوزًا بذلك الحدود بين الدول.

وقال الباحثون تحت إشراف ديفيد آنينسين، من معهد "ويلكَم تراست سانجر" في كامبريدج، وهايو جروندمان، من مستشفى فرايبورغ الجامعي في ألمانيا: "إن بكتيريا من نوع الكليبسيلة الرئوية، المعروفة باستعصائها على مضادات كاربابينيم الحيوية، تعتبر أسرع تهديد يمكن أن يتنامى جراء الجراثيم، في أوروبا، وتستعصي على المركبات الدوائية المتوفرة في الوقت الحالي".

وأوضح الباحثون في دراستهم التي نُشِرت بالعدد الجديد من مجلة "نيتشر مايكروبايولوجي" المتخصصة في أبحاث الأحياء الدقيقة، أن دراسة سابقة أثبتت تسبُّب الميكروب في عدد متزايد من الوفيات بواقع 6 أضعاف، من 340 إلى قرابة 2100 حالة، وذلك بين عامي 2007 و2015.

وركز الباحثون في هذه الدراسة على تتبع مسار انتشار البكتيريا في الدول الأوروبية.

وتعتبر مضادات "كاربابينيم" الحيوية من المركبات الفعالة، التي يحتفظ بها الأطباء لحالات تفشل فيها معظم المضادات الحيوية الأخرى، ولذلك يسمونها "دواء الملاذ الأخير".

وتزايدت مؤخرًا الحالات التي لم تعد تجدي فيها هذه المضادات الاحتياطية، ما جعل الباحثين يتحدثون عن بكتيريا بالغة التحور، وليس فقط عن بكتيريا مستعصية أو متحورة.

وأفاد هايو جروندمان، مدير معهد فرايبورج الألماني للوقاية من العدوى ولطهارة المستشفيات: "عندها يصبح أمامنا خيار اللجوء لمضادات حيوية تجريبية، أو بالغة القدم، جزئيًا، ولكنها ذات صلة بكثير من المضاعفات".

تتضح مدى خطورة مثل هذه الجراثيم الممرضة من خلال إحدى حالات انتشار بكتيريا الكليبسيلة الرئوية في مستشفى، والتي تسببت بانتقال عدوى الميكروب إلى أكثر من 100 شخص، توفي منهم كثيرون.

وحلّل الباحثون المجموع الوراثي لما يفوق 1700 من البكتيريا "الكليبسيلة" بالغة الاستعصاء، عثروا عليها من 244 مستشفى في 32 دولة، من بينها ألمانيا.

وأظهر التحليل أن معظم البكتيريا المستعصية تعود إلى بضعة جينات مشتركة، وأن هذه الجينات هي التي تعمل على إنتاج إنزيمات بعينها تجعل المضادات الحيوية غير ضارة، وهي ما يعرف بإنزيمات "كاربابينيم".

وتبيَّن أن 70% من جميع العينات يعود إجمالًا إلى 4 أصول لهذه الميكروبات، حيث تظهِر البيانات أن الأصول الـ4 منتشرة في المستشفيات بشكل خاص، أي في المكان الذي يشهد تعاطي مضادات حيوية عدة.

وعثر الباحثون في عينات مختلفة أُخِذت من أحد المستشفيات، على سلالات جينية مشابهة في أكثر من نصف الحالات.

وقال جروندمان: "هذا أمر مقلق جدًا"، مضيفا أن أغلب حالات ظهور هذا الميكروب بالغ الاستعصاء على العقاقير العادية كان في جنوب أوروبا، حيث يصف الأطباء مضادات "الملاذ الأخير" في كثير من الأحيان.

وتابع أن "الفروق الوراثية بين البكتيريا الأولى تزداد أكثر كلما كانت المسافة بين المستشفيات أبعد.. حيث إن الحقائق التي رصدناها تؤكد أن البكتيريا بالغة الاستعصاء تنتشر بشكل خاص داخل بعض المستشفيات على حدة، وعند نقل المرضى بين مستشفيات متقاربة جغرافيًا".

ورغم أن هذه الممرضات نادرة الانتشار عبر حدود الدول، إلا أن حدوث الانتشار تأكد من خلال تحليل مسار سلالة البكتيريا التي عُرِفت بالرمز (ST258/512)، إذ تبيَّن عبر فحص 651 من هذه البكتيريا التي تم عزلها عن وسطها من 20 دولة على مستوى العالم أن السلالة ذات الرمز (ST258) نشأت في تسعينيات القرن الماضي، بالولايات المتحدة، ثم وصلت من هناك إلى اليونان، وانتشرت إلى دول أوروبية أخرى، من ضمنها ألمانيا وبريطانيا.

ويرجّح الباحثون أن السلالة البكتيرية ذات الرمز (ST512) قد نشأت في إسرائيل، وانتقلت من هناك إلى إيطاليا وانتشرت منها إلى إسبانيا وبلجيكا والنمسا.

قد يهمك أيضا:

دراسة أميركية جديدة تُحذر من إعطاء الأطفال المضادات الحيوية دون داع

المضادات الحيوية تزيد خطر الوفاة من الإنفلونزا بثلاثة أضعاف

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التوصل إلى سر انتشار بكتيريا المضادات الحيوية التوصل إلى سر انتشار بكتيريا المضادات الحيوية



نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر

GMT 03:36 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"نمو قرون الغزال يساعد في علاج"هشاشة العظام

GMT 08:17 2016 السبت ,07 أيار / مايو

فوائد السمسم وزيته لصحة الأعصاب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab