دراسة تؤكّد أن سكان الجزيرة العربية القدماء أظهروا مهاراتهم بأسلحة حجرية
آخر تحديث GMT22:54:39
 العرب اليوم -

أوضحت أنها تُستخدم لأكثر من غرض مُفيد

دراسة تؤكّد أن سكان الجزيرة العربية القدماء أظهروا مهاراتهم بأسلحة حجرية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة تؤكّد أن سكان الجزيرة العربية القدماء أظهروا مهاراتهم بأسلحة حجرية

أسلحة حجرية معقدة
واشنطن - العرب اليوم

توصلت دراسة جديدة إلى أن الأشخاص الذين يعيشون في جنوب شبه الجزيرة العربية منذ حوالي 8 آلاف عام، ابتكروا أسلحة حجرية معقدة بغرض إظهار مهاراتهم في صناعة الأدوات، أكثر من استخدامها لغرض مفيد.

وخلال الدراسة التي نشرت أول من أمس في دورية «بلوس وان»، وقام بها باحثون من جامعة ولاية أوهايو الأميركية والمركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي، ومعهد ماكس بلانك لعلوم التاريخ البشري بألمانيا، تم استكشاف ودراسة الأسلحة الحجرية التي عثر عليها في مناطق تنتمي للعصر الحجري الحديث باليمن وعمان، وفوجئوا بأن تقنية تسمى (الفلوتينج)، التي استخدمت لأول من قبل الناس الذين عاشوا في أميركا الشمالية لإنتاج الأسلحة الحجرية منذ آلاف السنين، استخدمت أيضا بالأسلحة التي عثر عليها في اليمن وعمان، ولكن بشكل مختلف.

وتتطلب هذه التقنية مهارات عالية في تقطيع الرقائق من الحجر لإنشاء قناة مميزة تشبه «الأخدود»، وكانت تستخدم في أميركا الشمالية لجعل رأس السهم أو رأس الحربة أكثر فاعلية، ولكن في شبه الجزيرة العربية، استخدمها الناس أيضا لإثبات مهاراتهم الفنية.

ووفق الدراسة، فقد كانت تقنية «الفلوتينج» في الأسلحة المكتشفة بأميركا الشمالية تتم على نقاط بالقرب من قاعدة الإطلاق، بحيث يمكن إطلاق السهم أو الرمح، أي أنه كان لها تطبيق عملي، بينما كشفت الأسلحة الحجرية التي يعود تاريخها إلى حوالي 8000 سنة مضت واكتشفت في مواقع أثرية في عنيزة باليمن والدهارز بعمان، أن النقاط الأخدودية، ليس لها غرض مفيد. وكجزء من الدراسة، قام الباحثون بمحاولة تشكيل الحجارة، بطريقة مشابهة لما يعتقد الباحثون أن العرب القدماء استخدموها.

ويقول جوي ماكوريستون، أستاذ الأنثروبولوجيا في جامعة ولاية أوهايو والمؤلف المشارك بالدراسة في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة بالتزامن مع نشر الدراسة: «لقد قمنا بمئات المحاولات لتعلم كيفية القيام بذلك، لكننا وجدنا أنه صعب للغاية، وكان السؤال، لماذا يفعل هؤلاء الأشخاص من العصر الحجري الحديث هذا الأمر المكلف للغاية والذي يستغرق وقتاً طويلاً ولا توجد له فائدة واضحة».

ويضيف «بالطبع، لا يمكننا أن نقول السبب على وجه اليقين، ولكننا نعتقد أن هذه طريقة تمكن صانعي الأدوات المهرة من إرسال إشارة إلى الآخرين بأنهم ماهرين، ويمكن أن يحسن هذا من مكانة الإنسان الاجتماعية في المجتمع».

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الموت يغيّب النحات المصري آدم حنين بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 91 عامًا

متحف النحات ألبرتو جياكوميتي يعيد فتح أبوابه أمام الزوار في فرنسا بشروط

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تؤكّد أن سكان الجزيرة العربية القدماء أظهروا مهاراتهم بأسلحة حجرية دراسة تؤكّد أن سكان الجزيرة العربية القدماء أظهروا مهاراتهم بأسلحة حجرية



تُنسِّقها مع الباند العريض المُلوّن بخطوط مُشرقة ومتداخلة

تألّق ميريام فارس بأجمل إكسسوارات القبعات بطريقةٍ مميَّزة وشبابيةٍ

بيروت - العرب اليوم

GMT 02:31 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في "سكوبي"
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في "سكوبي"

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 04:37 2020 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

"نيسان" إيجيبت تقدم مواصفات واسعار جوك في مصر

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab