لوحة فنية لمحمد المليحي تكسر كل الأرقام القياسية بمزاد في لندن
آخر تحديث GMT14:33:36
 العرب اليوم -

بعدما تم بيعها بأزيد من 5 ملايين درهم

لوحة فنية لمحمد المليحي تكسر كل الأرقام القياسية بمزاد في لندن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لوحة فنية لمحمد المليحي تكسر كل الأرقام القياسية بمزاد في لندن

لوحة فنية لمحمد المليحي
لندن ـ العرب اليوم

في أوج جائحة فيروس كورونا، بيعت لوحة للفنان التشكيلي المغربي محمد المليحي بأزيد من 5 ملايين درهم، محطمة بذلك جميع الأرقام القياسية بمزاد "سوثبيز" في لندن، المخصص للفن الحديث والمعاصر بإفريقيا والشرق الأوسط. وأوضح بلاغ لـ "سوثبيز لندن"، أن مزاد "سوثبيز" التقليدي نظم إلكترونيا كإجراء وقائي، خلال الفترة ما بين 27 و31 مارس المنصرم بلندن، وذلك في سياق صعب تطبعه الأزمة العالمية الناجمة عن تفشي وباء فيروس كورونا المستجد. ومن أصل 71 عملا لـ 48 فنانا عرضت للبيع في المزاد، برز عمل تشكيلي لمحمد المليحي ظفر بأكبر سعر خلال عملية البيع.

وقد رسمت هذه اللوحة التي تحمل اسم "ذي بلاكس"، سنة 1963 بنيويورك خلال الفترة التي كان فيها الفنان المغربي يقيم بالولايات المتحدة الأمريكية. وحسب "سوثبريز لندن"، تم شراء هذا العمل الفني، الذي قدرت قيمته بمبلغ يتراوح ما بين 55 و65 ألف جنيه إسترليني (ما بين 692 ألفا و625 و818 ألفا و557 درهما)، بمبلغ 399 ألف جنيه إسترليني (5 ملايين و24 ألف و683 درهم)، ما يعادل 7 مرات سعره الأصلي، ما يجعل منها أكبر عملية بيع لهذا المزاد، لكن أيضا أكبر رقم قياسي، اعتبارا لتقييم السعر المبدئي الذي منح للعمل.

وأكد البلاغ أن المليحي استلهم هذا العمل الفني من المشهد الحضري الرمزي لنيويورك، لكن بلمسة مستوحاة من الغنى الثقافي للمغرب. وبرز أيضا خلال هذا المزاد الذي هيمن عليه محمد المليحي بشكل كبير، الفنان العراقي محمود صبري بعمله "عائلة من المزارعين" (أ فاميلي أوف فارمرز)، ثاني أكبر مبيعات المزاد بـ 300 ألف جنيه إسترليني، والفنان المغربي فريد بلكاهية الذي جاء في المركز الثالث. وإلى جانب المغربيين محمد المليحي وفريد بلكاهية، من بين الفنانين الذين وصفهم "سوثبيز" بكونهم "الأندر والأكثر طلبا في العصر الحديث إلى الحقبة المعاصرة"، هناك كذلك أنطوان مليراكيز مايو، وكامروز آرام، وحميد ندى، وفرهاد مشيري، ويوسف نبيل، وفخر النساء زيد، وغازبية سيري، ومروان ومحمود صبري. وتعد "سوثبيز" شركة أمريكية متعددة الجنسيات تأسست في بريطانيا، لكن مقرها الرئيسي يوجد في نيويورك. وهي واحدة من أكبر الوسطاء في العالم للفنون الجميلة، ومواد الديكور، والمجوهرات والمقتنيات. حيث تتراوح خدمات الشركة ما بين الفن والمبيعات الخاصة. وتدين باسمها لأحد مؤسسيها جون سوثبي.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

"غوغل" تجعل متصفحها الإلكتروني الأكثر أمانًا في العالم

إليك بعض الخطوات اللازمة للتحقق من صحة الأخبار المنشورة على الإنترنت

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لوحة فنية لمحمد المليحي تكسر كل الأرقام القياسية بمزاد في لندن لوحة فنية لمحمد المليحي تكسر كل الأرقام القياسية بمزاد في لندن



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

الملكة رانيا تتألّق بإطلالة شرقية خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - العرب اليوم

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

زينة صندوقة تكشف خطورة المواقع الاجتماعية على الإعلام

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 18:14 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات مطابخ عصرية مودرن لعام 2019 للحصول على منزل عصري

GMT 01:48 2016 الثلاثاء ,01 آذار/ مارس

الفنانة عبير أحمد ترفض دور الراقصة في مسلسل

GMT 12:41 2019 السبت ,13 تموز / يوليو

تعرّف على عدد أبواب الجنة وأسمائها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab