الهنداوي يؤكد أنَّ 12 ألف طفل عراقي لا يجدون مدرسة تؤويهم
آخر تحديث GMT08:09:16
 العرب اليوم -

كشف لـ"العرب اليوم" أنَّ نسبة الأمية بين النازحين بلغت 14%

الهنداوي يؤكد أنَّ 12 ألف طفل عراقي لا يجدون مدرسة تؤويهم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الهنداوي يؤكد أنَّ 12 ألف طفل عراقي لا يجدون مدرسة تؤويهم

عبد الزهرة الهنداوي
بغداد – نجلاء الطائي

صرَّح المتحدث الرسمي لوزارة التخطيط العراقية عبد الزهرة الهنداوي، بأنَّ نسبة الأمية في العراق بلغت 18%،  مشيرا إلى ارتفاعها بين الإناث إلى 20% وبين الذكور إلى 8%، و14% بين النازحين خلال عام 2014.
وأوضح الهنداوي في مقابلة مع "العرب اليوم" أن نتائج المسح الوطني للنازحين في العراق لعام 2014، تشير إلى أن نسبة الأمية بين النازحين تصل إلى 14.2%، مبينا انه في حال احتساب الذين يقرؤون فقط ضمن نسبة الأمية فإنها تصل إلى 16.4% والتفاوت بين الجنسين يتجه نحو ارتفاع نسبة أمية الإناث 20% بأكثر من ضعف نسبة أمية الذكور 8.3%.

وأكد أن حرمان التعليم في العراق أصبح واضحا في ظل الظروف التي يعيشها البلد من الحروب والتدهور الاقتصادية جعل فئة كبيرة من المجتمع العراقي ترك التعليم والتوجه إلى العمل من اجل "لقمة العيش".
وأشار إلى أنَّ هذا الكشف تزامن مع الأرقام العالمية لمحو الأمية والذي يوافق الاحتفال به في الثامن من أيلول/ سبتمبر من كل عام، والذي أقره المؤتمر العام لليونسكو للدورة الرابعة عشر لعام 1965، لافتا إلى أن محو الأمية حق من حقوق الإنسان للنهوض بالقدرات والطاقات الشبابية لمواكبة التطور واستحداث ما هو حديث وقيم لخدمة البلاد.

وأكمل الهنداوي إنَّ "آثار كثيرة خلَّفها النزوح الكبير للعوائل والأسر في المناطق المحتلة من قبل التنظيمات المتطرفة جعلت البعض أو الأغلب في ترك التعليم وازدياد نسب الذين لا يرغبون بإكمال التعليم أو الالتحاق بالمدارس".
وبّين أن "نتائج المسح الوطني للنازحين لسنة 2014 الذي نفذهُ الجهاز المركزي للإحصاء في بداية هذا عام 2015 للموجة الأولى من النزوح بسبب التنظيمات المتطرفة بعد أحداث حزيران/ يونيو 2014، أظهر أن ما يقارب من 22.4% من النازحين الشباب تركوا التعليم بسبب النزوح وهو ما ينذر باحتمال ارتفاع نسب الأمية، والتي هي أصلا ذات معدلات مرتفعة بلغت 18% وذلك حسب مؤشرات مسح خارطة الفقر ووفيات الأمهات لعام 2013".

 ولفت الهنداوي إلى أن هذه الأرقام الكبيرة تنذر بواقع خطير للتخلف سوف يشهده العراق، داعيا الحكومة إلى معالجة الأسباب التي شخصها المسح لعدم الالتحاق بالتعليم.
وعن الأسباب التي أدت إلى ارتفاع معدل الأمية في العراق يشير الهنداوي إلى السبب المادي وهو الدافع القوي والمؤثر لحرمان النازحين من فرص الالتحاق بالتعليم والذي أدى إلى حرمان (21904) من النازحين لتركهم التعليم من أصل (50748) من النازحين التاركين للتعليم بسبب النزوح، والذي يشكل ما نسبته (43.2%) من أجمالي النازحين التاركين للتعليم.

ويشرح الهنداوي أن 12996 نازحا بعمر 6 أعوام، فأكثر من التاركين للتعليم بسبب النزوح يعانون من عدم وجود مدرسة قريبة وهو السبب الثاني من حيث الأولوية ويشكل نسبة (25.5%) من أجمالي النازحين التاركين للتعليم.
ورجح المتحدث باسم وزارة التخطيط ارتفاع نسبة محو الأمية لدى النازحين التي وصلت 5118 بسبب عدم قبولهم في المدارس ويعود سبب ذلك أيضا  إلى الاكتظاظ المدرسي الذي جعل تلك المدارس تعمل بنظام الدوام الثنائي أو الثلاثي بحيث يكون من الصعوبة إمكانية تلبية احتياجات النازحين للتسجيل في تلك المدارس.

واستدرك: "بالعموم فإنَّ هناك حاجة أساسية لضمان حق النازحين في الالتحاق بالتعليم فالمعاناة تكمن بالدرجة الأساس في محدودية المساحات التعليمية المتاحة ،إضافة إلى محدودية التسهيلات المقدمة لهم لمواصلة التعليم".
ويتوقع الهنداوي، ارتفاع نسبة محو الأمية في الأعوام المقبلة بسبب ما تشهده البلاد من استمرار المعارك مع التنظيمات المتطرفة وهجرة أعداد كبيرة إلى الدول الأوروبية فضلا إلى التدهور الاقتصادية المقيت.
يذكر أن أكثر من ثلاثة ملايين عراقي نزحوا من شمال وغرب البلاد صوب مناطق أكثر أمنا منذ صيف العام الماضي اثر اجتياح تنظيم "داعش" لتلك المناطق وتحولها إلى ساحة معارك عنيفة بين المتشددين وقوات الأمن العراقية.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهنداوي يؤكد أنَّ 12 ألف طفل عراقي لا يجدون مدرسة تؤويهم الهنداوي يؤكد أنَّ 12 ألف طفل عراقي لا يجدون مدرسة تؤويهم



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 11:35 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

وفاة جدة أوس أوس نجم "مسرح مصر"

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 14:28 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كوكب الأرض ليس فريدًا من نوعه وهناك كواكب مشابهة له

GMT 02:24 2015 الأحد ,17 أيار / مايو

افتتاح فرع جديد لمطاعم "مادو" في السعودية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab