السبكي يكشف جراحات السمنة المناسبة لمرضى السكر
آخر تحديث GMT06:23:30
 العرب اليوم -

أكد أنها من العلاجات الفعالة خصوصًا للنوع الثاني

السبكي يكشف جراحات السمنة المناسبة لمرضى السكر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السبكي يكشف جراحات السمنة المناسبة لمرضى السكر

الدكتور أحمد السبكي استشاري جراحات السمنة والسكر
القاهرة - العرب اليوم

أوضح الدكتور أحمد السبكي استشاري جراحات السمنة والسكر، وأستاذ الجراحة العامة بكلية طب جامعة عين شمس ورئيس الرابطة العالمية لجراحات السمنة، خطورة مرض السكري، مشيرًا إلى أنه لا يعد مرضًا مستقلاً بذاته ولكنه مرض مصاحب للعديد من الأمراض الخطيرة الأخرى مثل: أمراض الشبكية والعين وفقدان البصر وأمراض الكلي التي تؤدي إلى الفشل الكلوي الحاد والتهاب الأعصاب الطرفية وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والمزيد من المضاعفات الأخرى التي قد يصاب بها الكثير.

وقال الدكتور أحمد السبكي، إن جراحات السمنة، من العلاجات الفعالة خصوصا للنوع الثاني من مرضى السكري على مستوى العالم وبالأخص عملية التحويل المصغر للمعدة والتي تعتمد في فكرتها على عزل جزء من المعدة وهو الجزء المسؤول عن إفراز الهرمون المؤثر بالسلب على البنكرياس و كذلك عزل ١٢٠ : ٢٠٠ سم من الأمعاء وهم المسؤولين عن امتصاص 75% من جلوكوز الطعام.

وبين الدكتور أحمد السبكي، الفرق بين جراحات السمنة وجراحات السكر، لافتا إلى أن جراحات السمنة يتم فيها عزل مقدار أكبر من المعدة حيث يتم عزل 2 متر من الأمعاء،  والخبرة في التحكم بإجراء الجراحة هي التي تحدد الفرق بين الجراحتين، وأن مريض السكري المصاب بالسمنة تصبح جراحة السكر هي الخيار الأمثل بالنسبة له.

وأضاف الدكتور السبكي، أن النوع الثاني من السكري هو النوع الأكثر شيوعا ويمثل 95% ويأتي في سن متأخر من العمر ويبدأ العلاج بالأقراص بعدها يتم العلاج بالأنسولين وتقليل الطعام غير أن هذا النوع يصاحبه بعض الأمراض الأخرى لذلك علاجه الأمثل يتمثل في جراحة السكر على مؤشر كتلة للمريض يزيد عن ٣٠ وهو ما يعني أن عملية التحويل المصغر للمعدة، تناسب أيضًا من هم عند أصحاب الوزن الزائد قليلا أو السمنة البسيطة (١٥ كجم عن الوزن الطبيعي )، كما أن النوع الأول من السكري يمثل 5% ويطلق عليه سكر الأطفال ويتم الإصابة به وراثيا بنسبة أكبر ولكن يصاب به بعض الأشخاص دون وجود أي جينات وراثية ومرضى هذا النوع الأول لا يتم شفائهم تماما ونهائيا من المرض بجراحة السكر حيث يستفيد من الجراحة نسبة 70 إلى 75% فقط من المرضى بهذا النوع الأول بشرط أن يكون من أصحاب الوزن الزائد، والاستفادة لا تأتي عن طريق تنشيط البنكرياس مثل: النوع الثاني من مرضى السكر وذلك لأن خلايا البنكرياس في النوع الأول مصابة بالضمور.

وأشار إلى أن جراحة السكر نتيجتها مرضية لمرضى النوع الأول مع تقليل مضاعفات الإصابة بالأمراض المصاحبة لمرض السكري، بينما نتيجتها شفاء تام لمرضى النوع الثاني، مؤكدا أن عمليات التكميم والتدبيس أيضا لها تأثير إيجابي مباشر على مرضى السكري لأنها تخفض نسبة السكر عن طريق  التنظيم الغذاء وتقليل كمية الطعام المتناول وبالتالي سيتم التحكم في المرض بنسبة جيدة؛ بينما عملية التحويل المصغر للمعدة هي المسمى الطبي لجراحة السكر والتي يتم بها الشفاء من السكر تماما من خلال تنشيط البنكرياس إلى جانب التحكم الغذائي.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

أحمد السبكي يؤكد أن تحويل المسار المصغر للمعدة يقضي على "السكري

السبكي يُشدّد على أهمية جودة الأدوات المستخدمة في عمليات السمنة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السبكي يكشف جراحات السمنة المناسبة لمرضى السكر السبكي يكشف جراحات السمنة المناسبة لمرضى السكر



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - لينا العاصي
 العرب اليوم - 177 تصميمًا للحقائب وأزياء من "شانيل" تنتظر العرض في "سوذبيز"

GMT 01:55 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة
 العرب اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة

GMT 00:57 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 العرب اليوم - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 05:48 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة غير متوقعة
 العرب اليوم - أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة غير متوقعة

GMT 02:47 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
 العرب اليوم - أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 04:21 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها
 العرب اليوم - أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
 العرب اليوم - نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 15:52 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تصريح صادم لـ"هنا الزاهد" بعد زواجها من أحمد فهمي

GMT 19:23 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

شهادة تخرُّج طالب الهندسة المنتحر من أعلى برج القاهرة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 12:38 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 23:07 2018 الإثنين ,06 آب / أغسطس

محمود مرغنى موسى يكتب" دعوة للتفاؤل"

GMT 12:24 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السقا يعلق على واقعة انتحار طالب برج القاهرة

GMT 08:34 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق اللون الجملي بأناقة عالية في ملابس شتاء 2019

GMT 23:23 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

"زايد للكتاب" تعلن القائمة الطويلة لفرع "الترجمة"

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 05:41 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 04:14 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

كيف تعالج مشكلة قضم الأظافر عند الأطفال؟

GMT 07:15 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة سهلة وسريعة لإنهاء المكياج في خمس دقائق

GMT 01:22 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

"فولفو" تطرح سيارة الدفع الرباعي الهجينة "XC90 T8"

GMT 02:14 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم مصطفى ترُدّ على تورُّطها بأزمة طارق العريان وأصالة

GMT 01:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

" آبل " تعاني من انخفاض مبيعات هواتف " أيفون "

GMT 19:35 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

مقتل عارضة أزياء عراقية داخل سيارتها في بغداد

GMT 08:26 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

51% من النساء لا يغسلن ملابسهن الداخلية قبل أسبوعين
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab