البكتيريا القاتلة قد تشارك مقاومة المضادات الحيوية بشكل أسرع مما نظن
آخر تحديث GMT12:12:32
 العرب اليوم -
التحالف العربي يؤكد العملية العسكرية تستهدف القدرات الحوثية بالعاصمة المحتلة صنعاء وعدد من المحافظات التحالف العربي يعلن بدء تنفيذ عملية عسكرية نوعية بضربات جوية موجعة ضد المليشيات الحوثية الإرهابية استعدادات في أربيل قبل وصول البابا فرنسيس لإحياء القداس في ختام زيارته للعراق انفجارات عنيفة تهز العاصمة اليمنية صنعاء إصابات كورونا اليومية في روسيا تتراجع مجددا إلى 10.5 ألف الخارجية الإماراتية تؤكد استمرار الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية التحالف العربي يؤكد الواقع على الأرض وانتصارات الجيش اليمني والقبائل بمأرب تفسر وتيره التصعيد الإرهابية من المليشيات الحوثية التحالف العربي يعلن رفع الحوثيين من قائمة الجماعات الإرهابية فسر بطريقة عدائية من المليشيات التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير ٣ طائرات مسيّرة أطلقت تجاه السعودية وصول طائرة بابا الفاتيكان إلى مطار أربيل الدولي
أخر الأخبار

البكتيريا القاتلة قد تشارك مقاومة المضادات الحيوية بشكل أسرع مما نظن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - البكتيريا القاتلة قد تشارك مقاومة المضادات الحيوية بشكل أسرع مما نظن

المضادات الحيوية
القاهرة - العرب اليوم

أنقذت المضادات الحيوية عددا لا يحصى من الأرواح على مر العقود. ومع ذلك، بالنسبة لمسببات الأمراض التي تقتلها، تعتبر المضادات الحيوية عدوا قديما، وهي بالفعل بارعة في القتال.واتضح أن انتشار مقاومة المضادات الحيوية قد لا يكون مقيدا كما افترضنا، ما يمنح المزيد من الأنواع وصولا أسهل بكثير لمقاومة المضادات الحيوية أكثر مما تعتقده النماذج السابقة.وجاءت النتائج من دراسة أجراها الباحث في المعلوماتية الحيوية، جان زريميك، من جامعة تشالمرز للتكنولوجيا في السويد، والتي بحثت عن علامات التنقل بين عناصر الحمض النووي التي تسمى البلازميدات.وإذا كان الجينوم كتاب طبخ، فيمكن تخيل البلازميدات على أنها قصاصات فضفاضة من الورق تحتوي على وصفات ثمينة مسروقة من الأصدقاء والأقارب. ويحتوي الكثير منها على تعليمات لصنع مواد يمكن أن تساعد البكتيريا على البقاء في ظل ظروف مرهقة.وبالنسبة للبكتيريا، فإن جرعة المضادات الحيوية تكون مرهقة عادة. وبينما كنا نستخدمها كشكل من أشكال الطب في الجزء الأكبر من مائة عام، فإن الحقيقة هي أننا استلهمنا ببساطة من سباق التسلح الميكروبي الذي قد يكون قديما قدم الحياة نفسها.ونظرا لأن أنواعا مختلفة من الميكروبات ابتكرت طرقا جديدة لإعاقة نمو منافسيها من البكتيريا عبر العصور، فقد ابتكرت البكتيريا طرقا جديدة للتغلب عليها.وغالبا ما يتم الحفاظ على إجراءات الدفاع هذه في تشفير البلازميد، ما يسمح للخلايا البكتيرية بمشاركة المقاومة بسهولة من خلال عملية تسمى الاقتران.ومن أجل توزيع البلازميدات على نطاق واسع بين الخلايا في عمل جرثومي، يجب أن تمتلك منطقة من الترميز الجيني تسمى أصل تسلسل النقل، أو oriT.وهذا التسلسل هو ما يتعامل مع الإنزيم الذي يقطع البلازميد، لفتحه لسهولة النسخ، ثم يغلقه مرة أخرى. ومن دون oriT، من المقرر أن تظل الوصفة السرية للبلازميد في حوزة صاحبها.وفي الماضي، كان يُعتقد أن كل بلازميد يحتاج إلى امتلاك كل من oriT ورمز الإنزيم من أجل مشاركته في أعمال الاقتران.واليوم، من الواضح أن الإنزيم ليس بالضرورة خاصا بأي تسلسل oriT معين، ما يعني أنه إذا كانت الخلية البكتيرية تحتوي على العديد من البلازميدات، فقد يستفيد البعض من الإنزيمات المشفرة بواسطة الآخرين.وإذا أردنا التوصل إلى كتالوج من البلازميدات التي يمكن مشاركتها - بما فيها تلك التي تحتوي على تعليمات لمقاومة المضادات الحيوية - فنحن ببساطة نحتاج إلى معرفة عدد التي تحتوي على تسلسل oriT.ولسوء الحظ، فإن العثور على هذه التسلسلات وتحديدها كميا يتطلب وقتا طويلا وشاقا. لذلك طور زريميك وسيلة أكثر فاعلية للبحث عن oriT بناء على الخصائص الفريدة للخصائص الفيزيائية للتشفير.وطبق النتائج على قاعدة بيانات تضم أكثر من 4600 بلازميد، وحساب كيف استندت البلازميدات المتنقلة الشائعة إلى انتشار oriT.واتضح أننا ربما كنا بعيدا جدا عن العلامة في مدى شيوع هذا التسلسل الأساسي، حيث كانت نتائج زريميك أعلى بثماني مرات من نتائج التقديرات السابقة.ومع أخذ عوامل التحويل الأخرى في الاعتبار، يمكن أن يعني أن هناك ضعف عدد البلازميدات المتنقلة بين البكتيريا، مع ضعف عدد الأنواع البكتيرية التي تمتلكها. وكان هناك اكتشاف آخر قام به زريميك، وهو مدعاة للقلق.ويقول زريميك: "تنتمي البلازميدات إلى مجموعات حركية مختلفة، أو مجموعات MOB، لذا لا يمكنها الانتقال بين أي نوع بكتيري".ومع ذلك، يقترح بحثه الآن نصف تسلسلات oriT التي وجدها مناسبة لأنزيمات الاقتران من مجموعة MOB مختلفة تماما، ما يشير إلى أن الحدود بين الأنواع البكتيرية قد تكون أكثر نفاذية للبلازميدات مما كنا نظن أيضا.وكل هذا خبر مقلق في ظل السباق لتطوير علاجات جديدة مضادة للبكتيريا.ويقول زريميك: "يمكن أن تشير هذه النتائج إلى وجود شبكة قوية لنقل البلازميدات بين البكتيريا في البشر والحيوانات والنباتات والتربة والبيئات المائية والصناعات، على سبيل المثال لا الحصر. وتحدث جينات المقاومة بشكل طبيعي في العديد من البكتيريا المختلفة في هذه النظم البيئية، ويمكن أن تعني الشبكة الافتراضية أن الجينات من كل هذه البيئات يمكن أن تنتقل إلى البكتيريا التي تسبب المرض لدى البشر".وستساعدنا مثل هذه التكنولوجيا على فهم أفضل لما نواجهه

قد يهمك ايضا

علماء أميركيون يطوّرون جهازًا سريعًا لاختبار مقاومة المضادات الحيوية

الصينيون يحذرون من تعاطي المضادات الحيوية عند الإصابة بفيروس كورونا

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البكتيريا القاتلة قد تشارك مقاومة المضادات الحيوية بشكل أسرع مما نظن البكتيريا القاتلة قد تشارك مقاومة المضادات الحيوية بشكل أسرع مما نظن



جولة على أبرز إطلالات سيدة الأناقة الملكة رانيا

عمان - العرب اليوم

GMT 08:27 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 العرب اليوم - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 07:11 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

جوجل يختبر واجهة جديدة لـ«البحث الصوتي»

GMT 15:14 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

جرين يارد تحتفل بنجاح مهمة مسبار الأمل

GMT 07:33 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

تويتر يطلق علامة القرصنة على المحتوى المُخترق

GMT 03:13 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

إيلون ماسك يخسر 15 مليار دولار في يوم واحد

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 07:10 2021 الثلاثاء ,02 آذار/ مارس

محركات طراز RAV4 تقود "تويوتا" لتحقيقات أميركية

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab