الوجه الآخر لبريطانيا الأوروبية

الوجه الآخر لبريطانيا "الأوروبية"؟؟

الوجه الآخر لبريطانيا "الأوروبية"؟؟

 العرب اليوم -

الوجه الآخر لبريطانيا الأوروبية

بقلم - عبد الحسين شعبان

أيّد البريطانيون انسحاب بلادهم من عضوية الاتحاد الأوروبي، وكانت نتيجة الاستفتاء 52% لصالح الانسحاب، في حين صوّت لصالح البقاء 48%، وبلغت نسبة التصويت 72% من الذين يحق لهم التّصويت، وهذه أعلى نسبة تشهدها بريطانيا، حيث شارك نحو 33 مليون شخص، كان 17 مليون منهم قد صوّتوا لصالح الخروج، و16 مليون صوّتوا لصالح البقاء.

الصراع المحموم الذي شهدته بريطانيا عشية الاستفتاء، شمل جميع نواحي الحياة، واستخدم فيه الفريقان كل ما يستطيعان لدعم وجهات نظرهما، وبلغ الأمر أن فقدت النائب جو كوكس في مجلس العموم البريطاني حياتها، بسبب تأييدها البقاء في الاتحاد الأوروبي، حيث أطلق عليها النار أحد المتطرفين في الشارع. وتأتي حادثة الاغتيال السياسي هذه، كسابقة خطيرة لم تعرفها بريطانيا منذ ما يزيد عن عقدين من الزمان.

الفريق المعارض للبقاء هو الأكثر يمينية واتّسمت مواقفه عمومًا بالسلبية من اللاجئين والأجانب، وظل يعزف على وتر الخسائر التي تعرّضت لها بريطانيا بسبب انضمامها للاتحاد الأوروبي المشكوك في استمراره، وذهب نايجل فيراج زعيم حزب الاستقلال اليميني المتطرّف  إلى اعتبار نتائج الاستفتاء بمثابة يوم استقلال، وخاطب البريطانيين "احلموا ببزوغ فجر مملكة متحدة مستقلة".

أما الفريق المؤيّد للبقاء، فظلّ يحذّر من النتائج الكارثية للانسحاب، سواء على المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي أو السياسي، بما له علاقة بالعمل الأوروبي المشترك. وعلى الرغم من أن زعماء مثل باراك أوباما وشي جين بينغ الرئيس الصيني، وأنجيلا ميركل، المستشارة الألمانية وحكومات حلف الأطلسي "الناتو" ودول الكومنولث البريطاني، حثوا الناخبين على التصويت لصالح البقاء تحت عنوان أن بريطانيا ستنعم داخله بقوة ونفوذ أكبر، إلاّ أن الناخبين كان لهم رأي آخر حين صوتوا لصالح الانسحاب. وتلك "نعمة" الديمقراطية، وربما "نقمتها".

بريطانيا "العظمى" اليوم منقسمة، لدرجة أنها جعلت أوروبا في حيرة، فكيف سيتم التعامل مع النتائج على صعيد المستقبل، فقد اختار الإنكليز والويلزيون التصويت بـ "لا"، أما من صوت بـ "نعم"، فقد كان سكان لندن (المدينة الكوزموبوليتية – ذات الطابع الأممي)، مثلما قالت اسكتلندا "نعم" بنسبة 62% وهدّدت بالانفصال بإعادة الاستفتاء ثانية بعد أن فشل الاستفتاء الأول من الحصول على الأغلبية، وقالت رئيسة وزرائها نيكولا ستورجيون، إنها ترى مستقبل اسكتلندا في الاتحاد الأوروبي، وأن "خروجنا هو دون رغبة منّا، وهذا ما لا يمكن قبوله ديمقراطياً"، وكانت إيرلندا لصالح البقاء أيضاً، الأمر الذي سيترك تأثيراته على مستقبل بريطانيا لاحقاً.

وبغض النظر عن تراجع الأسواق المالية وانخفاض قيمة الجنيه الإسترليني أمام الدولار واضطراب سوق الأسهم وتكبّد العديد من الشركات الأوروبية خسائر ضخمة، لكن التجربة الاستفتائية بكل ما لها وما عليها، تستحق التوقف عندها، من زاوية إرادة الناخبين، خصوصاً الفقراء منهم الذين أُثقلوا باستقطاعات كبيرة وساءت أوضاعهم المعيشية في السنوات الأخيرة، وتلك إحدى "ضرائب" الديمقراطية التي ينبغي تسديدها، فكلمة الأغلبية هي الفيصل في شرعية الحكم.

وإذا كان الشعب البريطاني بأغلبيته اتّخذ القرّار، فلا بدّ من الاستجابة لقراره والانصياع لمقتضياته، وهو ما عبّر عنه رئيس الوزراء ديفيد كاميرون حين قال: "أعتقد أن البلاد تحتاج إلى قيادة جديدة تأخذ على عاتقها هذا الاتجاه". والمقصود ترتيب تفاصيل الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، طبقاً لمعاهدة لشبونة لعام 2007، ولا سيّما المادة 50 منها التي وضعت مدّة عامين لتنفيذ ذلك، وقد بادر إلى تقديم استقالته، وأبلغ الملكة أليزابيث ألكسندرا ماري أنه سيسلّم السُلطة إلى رئيس وزراء جديد فور انتخاب حزب المحافظين زعيماً جديداً له في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، (كما تقتضي التقاليد الديمقراطية).

لست من المعجبين بالسياسة البريطانية، خصوصاً الخارجية، ولا سيّما إزاء قضايا الأمة العربية، فلندن هي المسؤولة عن وعد بلفور العام 1917، وهي التي دفعت الأمم المتحدة لإصدار قرار التقسيم 181 لعام 1947 بخصوص فلسطين، وهي التي سهّلت عملية هجرة اليهود ممالأة للصهيونية، وهي المشاركة الأساسية في العدوان الثلاثي (الأنكلو – فرنسي – "الإسرائيلي") على مصر العام 1956، وظلّت سياستها على الدوام لصالح "إسرائيل" ومشجّعة على عدوانها المستمرّ على الأمة العربية.

لكنّني لا أخفي إعجابي بالديمقراطية البريطانية العريقة، التي لم تكن منّة أو هبة من الحكّام بقدر ما كانت نتاج كفاح وتضحيات أجيال منذ العهد العظيم (العام 1215) والحركة الجارتية ابتداء من العام 1679 وما تبعها من تطورات نحو الملكية الدستورية طيلة ثلاث قرون ونيّف من الزمان، تلك التي أرست الحكم على قاعدة ديمقراطية باحترام إرادة الأغلبية واختيار الحكام واستبدالهم على نحو دوري، في ظلّ حكم القانون واستقلال القضاء والإقرار بالتعدّدية والتنوّع وتعزيز الحريّات، وخصوصاً حريّة التعبير، في إطار من الشفافية والمساءلة.

وحتى لو كانت إرادة الأغلبية خاطئة، فيمكن معالجة الخطأ بالمزيد من الديمقراطية، فالديمقراطية ليست بلا عيوب أو نواقص، وعن طريق كسب الناخبين يمكن التقليل من تأثيراتها السلبية وتصحيح مساراتها الخاطئة.

لقد حاول رئيس الوزراء ديفيد كاميرون استخدام وسائل متعدّدة لإبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، بما فيه حشد رأي عام وبمشاركة من رئيسي وزراء سابقين هما جون ميجر وتوني بلير وطاقم أساسي من حزب المحافظين، لكن محاولاته باءت بالفشل، فأقرّ بشجاعة وروح رياضية بالهزيمة، وأعلن استقالته مقراً بفوز خصومه، وتلك لعبة الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة والمنافسة المشروعة.

كم علينا التفكّر بالدرس البريطاني "الأوروبي"، دون أي مكابرات أو مزاعم أو ادعاءات أو تبريرات؟ ولنمعن النظر في محادثات فريق الانسحاب كيف تصرف إزاء فريق البقاء "المنتصر والمهزوم"، فذلك هو الوجه الآخر لبريطانيا المؤسسات وحكم القانون والديمقراطية، وتلك حصيلة ثقافة مدنية سلمية وتراكم تقاليد وممارسات طويلة الأمد.

 

arabstoday

GMT 18:19 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

المنتدى الاقتصادي في دافوس، مرة أخرى

GMT 06:05 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

هل أصمت وأتوقف عن العزف؟!

GMT 05:59 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

لبنان والعراق... في مركب واحد

GMT 05:53 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

لبنان: ما يميّز يومنا عن فترة 1998 - 2005

GMT 05:46 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

خالد بن سلمان... السعودية وإيران

GMT 05:41 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

أسماء بلا شبه

GMT 16:37 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

عصابة اسرائيل تهاجم أعداءها

GMT 05:23 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

!حكومة «كارثة» لمعالجة كوارث!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوجه الآخر لبريطانيا الأوروبية الوجه الآخر لبريطانيا الأوروبية



اختارت مع إطلالتها حذاء أبيض وقلادة من الألماس

باريس هيلتون تتألق بفستان أرجواني مطابق لسيارتها

واشنطن - العرب اليوم

GMT 08:24 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن السياحية في لنكاوي بين المعالم المُذهلة
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في لنكاوي بين المعالم المُذهلة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 21:34 2016 الإثنين ,14 آذار/ مارس

أبرز النصائح للحامل البكر

GMT 00:38 2018 الأحد ,01 تموز / يوليو

رصد "سمكة الشمس "النادرة في مرسى علم

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 02:13 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

تعرف على أجمل 7 شواطئ في جزر الرأس الأخضر

GMT 10:21 2014 الثلاثاء ,24 حزيران / يونيو

مركز صحي الجبل في جازان السعودية يحتفي بكبار السن

GMT 01:29 2013 الجمعة ,05 إبريل / نيسان

افتتاح أول مصنع سوري للملابس الجاهزة في مصر

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab