خريطة طرق «مفخخة» بالاستحقاقات

خريطة طرق «مفخخة» بالاستحقاقات

خريطة طرق «مفخخة» بالاستحقاقات

 العرب اليوم -

خريطة طرق «مفخخة» بالاستحقاقات

بقلم - عريب الرنتاوي

لست راغباً في إفساد فرحة أحدٍ من الفلسطينيين بالتقدم المُحرز على طريق المصالحة واستعادة الوحدة، ولا أنا من المولعين بالمناكفة أو بنظرية «خالف تعرف»...لكن خريطة الطريق التي توصلت إليها فتح وحماس في حوارات أنقرة – الدوحة، والمنتظر أن يجري إطلاع الأمناء العامين للفصائل عليها لإقرارها، تبدو «مفخخة» بالاستحقاقات، التي يكفي انفجار واحد منها، حتى ينقلب المشهد رأساً على عقب.
لنأخذ الحلقة الأولى من مسلسل المصالحة: الانتخابات التشريعية، ماذا لو فازت حركة فتح، وصادف أن عاد الديمقراطيون للحكم في الولايات المتحدة، وتقرر استئناف المفاوضات تحت ضغط المجتمع الدولي والدول العربية والرغبة الفلسطينية «المشروطة» باستئنافها؟...وماذا إن قاد الحدثان إلى استئناف التنسيق الأمني وعودة «أموال المقاصة» إلى مجاريها في خزينة السلطة؟...ألن تستشعر حركة فتح بـ»فائض قوة» يجعلها قادرة على الاستغناء عن مسار المصالحة، أو إبطائه، أو إحاطته بكثير من شروطها ومتطلباتها...الأهم من كل هذا وذاك، وتلك، كيف ستتعامل حماس مع نتائج انتخابات كهذه، بالذات في غزة، وهل ستظل متمسكة بنظرية تقسيم قطاع غزة إلى «طابقين»: «فوق الأرض لفتح وتحتها لحماس»؟
وماذا إن حصل العكس، وفازت حماس بالانتخابات، هل ستُسلم فتح الراية لحماس، بالضفة على وجه الخصوص، أم أن سيناريو ما بعد انتخابات 2006 سيتكرر، ولكن في الضفة، من دون قيادة محمد دحلان هذه المرة؟...هل سيجري تعطيل المجلس المقبل كما جرى تعطيل المجلس المنحل، في انقلاب على نتائج الانتخابات؟...ما مصير الانتخابات الرئاسية والحالة كهذه، هل ستمضي فتح في مسلسل الانتخابات ذي الحلقات الثلاث؟...لنضع جانباً كيف ستتعامل إسرائيل والولايات المتحدة والغرب والمجتمع الدولي والدول العربية، مع سيناريو تتسلم فيه حماس مقاليد السلطة في فلسطين؟
هل يمكن الركون إلى «سيناريو المشاركة لا المغالبة»، كأن تستيقظ الحركتان الرئيستان على حقيقة أن الشراكة هي خيارهما الأوحد، أياً كانت نتائج الانتخابات، وأياً كان الطرف الفائز فيها، طالما أن رؤوس الجميع تحت مقصلة «الصفقة» و»الضم»، أم أن «اللعبة الصفرية» ستحكمهما وتتحكم بقراراتهما من جديد، سيما إن استشعر الطرف الفائز، أن بمقدوره إملاء مواقفه وخياراته على الجميع، وأنه حظي بـ»التفويض الشعبي» اللازم لفعل ذلك؟
هل يساعد سيناريو فوز ترامب، على إبقاء جذوة المصالحة متّقدة، تحت ضغط «الخطر الداهم» من واشنطن وتل أبيب، مع أن الرجل لا يحمل في جعبته سوى خيار «التصفية» للقضية والمشروع الوطنيين...وهل يعيد فوز بايدن، بعث الرهانات المشتعلة تحت رماد الاستعصاء، على المفاوضات و»حل الدولتين» برغم عقود الفشل والإخفاق الثلاثة المنصرمة، وأي أثر سيتركه تطور كهذا، على مسار المصالحة وانهاء الانقسام؟
من حسن طالع الفلسطينيين، أن الانتخابات الأمريكية ستلتئم وتتقرر نتائجها قبل دخولهم في معمعة انتخاباتهم، وستخضع اتفاقات أنقرة وتفاهماتها، للامتحان قبل الشروع في تنقيح قوائم الناخبين والمرشحين، وستسعى الأطراف الإقليمية والعربية، ذات الحضور المؤثر على المشهد الفلسطيني في دفع الأحداث والتطورات بالوجهة التي ترتضيها وتخدم مصالحها...وإلى أن يحدث ذلك كله، ستبقى فرص نجاح جهود المصالحة وإنهاء الانقسام، مماثلة لفرص فشلها وإخفاقها...إن تاريخ الانقسام وجهود المصالحة، هو ذاته، تاريخ الرهانات الخائبة لتطورات كبرى في الإقليم وعلى الساحة الدولية، إذ كلما استشعر فريق من فريقي الانقسام، أن هذه التطورات تصب (أو ستصب) القمح في طاحونته، بدا أقل اعتناءً بالمصالحة، وأكثر تعنتاً عند طرح شروطه ومتطلباته...لقد تبادل الطرفان المواقع والمواقف خلال السنوات الثلاثة عشرة الفائتة، والمأمول أن يكونا قد توصلا إلى الخلاصة التي تنفع الناس وتبقى في الأرض.

arabstoday

GMT 14:55 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بعض النكات للترفيه عن القارئ

GMT 06:50 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا يخالف الكبار؟

GMT 06:47 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الرئيس واللقاح و«أسابيع الجمر»

GMT 06:45 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا أقلعت عن السوشيال ميديا؟

GMT 06:32 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

جريمة الفرحاتية بالعراق... هل حان الوقت يا كاظمي؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خريطة طرق «مفخخة» بالاستحقاقات خريطة طرق «مفخخة» بالاستحقاقات



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

أفكار لتنسيق اللون الزهري على طريقة من جيجي حديد

واشنطن_العرب اليوم

GMT 10:36 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق
 العرب اليوم - حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق

GMT 01:55 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها
 العرب اليوم - تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها

GMT 01:23 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها
 العرب اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها

GMT 01:43 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"واشنطن" تُحذر من بيع الأسلحة إلى "طهران" وتلوّح بفرض عقوبات
 العرب اليوم - "واشنطن" تُحذر من بيع الأسلحة إلى "طهران" وتلوّح بفرض عقوبات

GMT 01:35 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
 العرب اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 08:13 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فيديو يظهر لحظة تصفية قاتل المعلم الفرنسي

GMT 00:42 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سباق "تارغا فلوريو" للسيارات الكلاسيكية يعود إلى صقلية

GMT 03:47 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب انحراف السيارة عن مسارها أثناء القيادة تعرّف عليها

GMT 20:33 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

مدبولي يكشف عن طلب أميركا من مصر معونات لأوروبا

GMT 01:48 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الوجهات السياحية في "ميشيغان" الأميركية لخريف 2020

GMT 04:16 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ثروة مؤسس "أمازون" جيف بيزوس تتجاوز الـ200 مليار دولار

GMT 20:19 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

معيط يكشف حقيقة زيادة الضرائب في المرحلة المقبلة

GMT 16:24 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نجلاء فتحي تتغيب عن جنازة محمود ياسين وتوضح أسبابها

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 05:34 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يوجّه رسالتين إلى مواطنه رونالدو "الظاهرة"

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab