قضية للنقاش عن «الدولة الواحدة»
العاهل الأردني يصدر مرسوماً ملكياً بحل البرلمان الرئاسة في أذربيجان تعلن الأحكام العرفية وحظر التجول في مدن عدة بينها العاصمة ماكرون يصرح بأن هناك طبقة سياسية فاسدة استحوذت على السلطة في لبنان ماكرون يؤكد أن الطبقة السياسية اللبنانية ارتهنت البلاد وتخلت عن التزاماتها خدمة لمصالحها الشخصية وصول جثمان المنتصر بالله إلى إحدى كنائس المهندسين الجيش الأذربيجاني يعلن سيطرة قواته على عدد من القرى والتلال الاستراتيجية في قره باغ المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يؤكد أن الأمم المتحدة مهتمة باستقرار اليمن وإحلال السلام الدائم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يصرح توصلنا لإنجاز مهم في قضية تبادل الأسري باليمن مؤتمر صحفي للمبعوث الأممي إلى اليمن بشأن تبادل الأسري بين الشرعية والحوثيين الجيش اللبناني يعلن عن العثور على حزام ناسف قرب جثة الإرهابي الذي قتل خلال محاولة اقتحام أحد مراكز الجيش في المنية شمالي لبنان
أخر الأخبار

قضية للنقاش: عن «الدولة الواحدة»

قضية للنقاش: عن «الدولة الواحدة»

 العرب اليوم -

قضية للنقاش عن «الدولة الواحدة»

بقلم - عريب الرنتاوي

ردود الأفعال التي أثارتها تصريحات رئيس الحكومة لصحيفة «الغارديان»، تحاشت الدخول في لُبّ الموضوع: «الدولة الواحدة»، وذهبت في اتجاهات شتى، مع أنها مناسبة لتناول المسألة أردنياً، طالما أن فكرة «الدولة الواحدة» مدرجة على جداول أعمال الحوارات العامة فلسطينياً وإسرائيلياً، وبصورة تثير التباين والاختلاف، أكثر مما تستدعي التوافق والائتلاف.

«حل الدولتين بات وراء ظهورنا»، قناعة باتت تهيمن على إدراك فئات واسعة من الرأي العام، وتحوم فوق رؤوس من لم يزل على يقينه بوجوب الاحتفاظ بمطلب «الدولة الفلسطينية المستقلة»، فما هو المقترح الذي يتعين تقديمه للشعب الفلسطيني، بوصفه «مشروعه الوطني القادم» بعد أن اصطدم «مشروعه الوطني القائم»، بجدران الفصل العنصري والاستيطان؟

البعض سيقترح «مزيداً من الشيء ذاته»: استمرار الكفاح من أجل «الدولة المستقلة»...البعض سيطالب بالانسحاب من أوسلو والعودة إلى شعار «تحرير كامل الأرض المحتلة، من النهر إلى البحر»...فريق ثالث سيرى أن «الدولة الواحدة والحقوق المتساوية» هي الخيار البديل، وهي المشروع الوطني الفلسطيني المقبل بعد إعادة تعريفه...وهذه عموماً، هي الخيارات التي تتوزع عليها مواقف الفلسطينيين وأصدقائهم، ممن توصلوا إلى خلاصة تقول: «بالضم أو من دونه، حل الدولتين لم يعد قائماً».

مأسسة هذا الحوار وتعميقه، ودراسة مختلف الخيارات والبدائل، ما لها وما عليها، هو أمرٌ بالغ الأهمية و»الراهنية»، ويكتسب قيمة استراتيجية عليا مع دخول القضية الفلسطينية منعطف «صفقة القرن» وتداعياتها...فالاستمرار في ترديد شعار «حل الدولتين» دون توفير العناصر والأدوات الكفيلة بنقله إلى حيز التنفيذ، بدءاً بالوقف الكلي للاستيطان، يبدو كخدمة مجانية تُقدّم لليمين الاسرائيلي، الذي لا يريد شيئاً أكثر من فسحة إضافية من الوقت، لابتلاع الأرض واستكمال الضم والتهويد.

وهو – الحوار – أمرٌ بالغ الأهمية للأردنيين كذلك، طالما أن مصالح الأردن الاستراتيجية العليا، أمنه واستقراره وهويته وكيانه الوطنيين، مرتبطة أشد الارتباط بشكل ومضمون الحل النهائي للقضية الفلسطينية، فما سيتحصّل عليه الأردن من هذه الحقوق والمصالح، سيختلف باختلاف السيناريو الذي سينتظم الأحداث والتطورات على المسار الفلسطيني في المرحلة المقبلة...إذاً، لا بأس من الحوار، ولا بأس من تقليب مختلف السيناريوهات القادمة، ومن مختلف جوانبها ووجوهها.
والحوار المقصود، هو ذاك الذي ترعاه الدولة عن بعد، ولا تنخرط فيه بصورة رسمية، ذلك أن أي تصريح هنا، أو تلميح هناك، يُستشم منه رائحة «الانفتاح» على أي حل آخر غير «حل الدولتين»، يعني من ضمن ما يعني، أن الدولة انتقلت، أو أنها تتهيأ للانتقال إلى «الخطة ب»، وهذا من شأنه إضعاف الموقف الرسمي، وتبديد مكتسباته.

ولأن الشيء بالشيء يذكر، فقد حدثني دبلوماسي أوروبي ذات مرة، عن طلبٍ تقدمت به دولة عربية لحكومة بلاده لمساعدتها على بلورة «خطة ب» في حال فشل «حل الدولتين»، وكيف أن حكومته اعتذرت عن تقديم هذه الخدمة، خشية أن تتسرب المعلومات بشأنها، فيقال أنها تخلت عن «حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم» وأنها تراجعت أو بصدد التراجع عن «حل الدولتين».

ويزداد أمر الانتقال من «الخطة أ» إلى «الخطة ب» تعقيداً، في ضوء الإجماع العالمي على الخطة الأولى، والذي لا تشذ عنه سوى واشنطن وتل أبيب، وبعد أن دخلت «الخطة أ» في نصوص ومنطوق العشرات من المبادرات والقرارات والمرجعيات الدولية الخاصة بما يُعرف بـ»عملية سلام الشرق الأوسط»...العودة عن كل هذا الإجماع، ليست مهمة سهلة، والحديث عن «الدولة الواحدة» مهمة أصعب، فالمتحدثون بها كثر، ولكنهم لا يقصدون بأحاديثهم الشيء ذاته بالضرورة، وهذا ما سنفصّله في مقالة الغد.

arabstoday

GMT 14:34 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

من شعر عمر بن أبي ربيعة

GMT 06:06 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

فوق الكرسي... لا تحته

GMT 06:00 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

الإمارات فضاء المعرفة

GMT 05:20 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

أربعة إلياسات، ثلاثة مقاهٍ!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قضية للنقاش عن «الدولة الواحدة» قضية للنقاش عن «الدولة الواحدة»



احتلّت عناوين الأخبار بعدما وضعت طفلتها الأولى من صديقها زين مالك

إليكِ أجمل إطلالات جيجي حديد خلال فترة حمّلها انتقي منها ما يُناسب ذوقكِ

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:59 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

الفنانة دانا حلبي تتعرض لحادث سير مروع

GMT 23:28 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

روسيا تنتج محركات معدلة لقاذفاتها الاستراتيجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab