من شعر العرب  ٢

من شعر العرب - ٢

من شعر العرب - ٢

 العرب اليوم -

من شعر العرب  ٢

جهاد الخازن
بقلم : جهاد الخازن

من معلقة عنتر بن شداد العبسي:
ولقد نزلت فلا تظني غيره / مني بمنزلة المحب المكرم
كيف المزار وقد تربع أهلها / بعنيزتين وأهلنا بالغيلم
إن كنت أزمعت الفراق فإنما / زُمّت ركابكم بليل مظلم
تمسي وتصبح فوق ظهر حشيّة / وأبيت فوق سراة أدهم ملجم
إن تغدفي دوني القناع فإنني / طب بأخذ الفارس المستلئم
هلا سألت الخيل يا ابنة مالك / إن كنت جاهلة بما لم تعلمي
يخبرك من شهد الوقيعة انني / أغشى الوغى وأعف عند المغنم

وقال في فراق أحبته:
ظعن الذين فراقهم أتوقع / وجرى بينهم الغراب الأبقع
إن الذين نعيت لي بفراقهم / هم أسهروا ليلي التمام فأوجعوا
وعرفت أن منيتي إن تأتني / لا ينجني منها الفرار الأسرع

وقال في إمرأة أبيه:
أمن سهيّة دمع العين تذريف / لو أن ذا منك قبل اليوم معروف
كأنها يوم صدت ما تكلمني / ظبي بعُسفان ساجي الطرف مطروف
المال مالكم والعبد عبدكم / فهل عذابك عني اليوم مصروف

وقال عن نفسه:
اني امرؤ من خير عبس منصبا / شطري واحمي سائري بالمنصل
إن يلحقوا أكرر وإن يستلحموا / أشدد وإن يلفوا بضنك أنزل
ولقد أبيت على الطوى وأظله / حتى أنال به كريم المأكل
والخيل تعلم والفوارس أنني / فرقت جمعهم بطعنة فيصل
بكرت تخوفني الحتوف كأنني / أصبحت عن عرض الحتوف بمعزل
فأجبتها إن المنية منهل / لا بد أن أسقى بكأس المنهل
فاقني حياءك لا أبالك واعلمي / اني امرؤ سأموت إن لم أقتل

وقال في عبلة:
عجبت عبيلة من فتى متبذل / عاري الأشاجع شاحب كالمنصل
فتضاحكت عجبا وقالت يا فتى / لا خير فيك كأنها لم تحفل
لا تصرميني يا عُبيل وراجعي / في البصيرة نظرة المتأمل
يا عبل كم من غمرة باشرتها / بالنفس ما كادت لعمرك تنجلي

وقال في يوم جفر الهباءة:
اني أنا عنتر الهجين / فج الأنان قد علا الأنين
عندكم من ذلك اليقين / عبلة قومي ترك العيون
فيشتفي مما به الحزين / دارت على القوم رحى المنون

وله من قصيدة "وأغض طرفي":
يا عبل أين من المنية مهربي / إن كان ربي في السماء قضاها
ولقيت في قبل الهجير كتيبة / فطعنت أول فارس أولاها
اني امرؤ سمح الخليقة ماجد / لا أتبع النفس اللجوج هواها
ولئن سألت بذاك عبلة خبرت / أن لا أريد من النساء سواها

قالت له عبلة كلاماً يكرهه فقال:
سلا القلب عما كان يهوى ويطلب / وأصبح لا يشكو ولا يتعتب
عبيلة أيام الجمال قليلة / لها دولة معلومة ثم تذهب
فلا تحسبي أني على البعد نادم / ولا القلب من نار الغرام معذّب

وقال لها:
ألا يا عبلُ ضيعت العهودا / وأمسى حبك الماضي صدودا
وما زال الشباب ولا اكتهلنا / ولا أبلى الزمان لنا جديدا
إذا بلغ الفطام لنا صبي / تخر له أعادينا سجودا


قد يهمك أيضــــــــــــــــًا : 

  أعمار القادة في الدول الغربية  

العنصرية أكثر في الولايات المتحدة من غيرها

 

arabstoday

GMT 06:18 2020 الجمعة ,25 أيلول / سبتمبر

غروبها في يوبيلها الماسي؟

GMT 06:16 2020 الجمعة ,25 أيلول / سبتمبر

الوقت لا يسمح بألاعيب إيرانية في لبنان

GMT 06:14 2020 الجمعة ,25 أيلول / سبتمبر

نادِي «ومع ذلك»

GMT 06:11 2020 الجمعة ,25 أيلول / سبتمبر

المسيرتان

GMT 06:09 2020 الجمعة ,25 أيلول / سبتمبر

أي مثال تريد... إيران أم السعودية؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

من شعر العرب  ٢ من شعر العرب  ٢



اختاري منها ما يُلائم شخصيتك وأسلوبك لجميع مُناسباتك

أحدث إطلالات ميغان ماركل بالقميص في لوك أنيق وعصري

لندن_العرب اليوم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 04:37 2020 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

"نيسان" إيجيبت تقدم مواصفات واسعار جوك في مصر

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

انكسار "الترمومتر الزئبقي" قد يؤدي إلى الموت

GMT 17:46 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

الفنانة السعودية إلهام علي تثير موجة غضب في المملكة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab