الاعتداءات على الفلسطينيين وملاحقة المعارضين الروس

الاعتداءات على الفلسطينيين وملاحقة المعارضين الروس

الاعتداءات على الفلسطينيين وملاحقة المعارضين الروس

 العرب اليوم -

الاعتداءات على الفلسطينيين وملاحقة المعارضين الروس

بقلم - جهاد الخازن

خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة قالوا إن الإعتداءات على الفلسطينيين في الضفة الغربية زادت في الأشهر الأخيرة وإن المستوطنين الاسرائيليين وراء هذه الاعتداءاتخلال سنة ٢٠٢٠ قال خبراء حقوق الإنسان إن ٧٧١ حادثاً ضد الفلسطينيين كان سببها اسرائيليون من مستوطنين وغيرهم. كان هناك اضرار في ٩،٦٤٦ شجرة في فلسطين المحتلة و١٨٤ آلية نقل. الأضرار التي لحقت بالفلسطينيين سجلها بلاكريشنان رجاغوبال، وهو مسؤول دولي له وظيفة ضمان حسن السكن وعدم التمييز، وكلوديا ماهلر وهي خبيرة مستقلة

هما قالا إن على الأسرة الدولية أن تفرض على اسرائيل نفقات إعادة تعمير ما دمر في الأراضي الفلسطينية وأن تدفع الدولة المحتلة ما عليها من الأضرار التي وقعت في الممتلكات الفلسطينية

في السنة الماضية قال مكتب الأمم المتحدة للعمليات الإنسانية إن المستوطنين هاجموا الفلسطينيين في ديارهم وأوقعوا إصابات في ١٣٣ فلسطينياً في نابلس والقدس ورام الله والخليل

هناك تدمير من الاعتداءات الاسرائيلية وخبراء دوليون بينهم مايكل لينك، مسؤول الأمم المتحدة عن حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، ورجاغوبال، وأيضاً الخبيرة المستقلة ماهلر، قالوا إن الفلسطينيين يجب أن تكون لهم حماية من اعتداءات المستوطنين، وإن المعتدين يجب أن يواجهوا القضاء بعد أن رأى المحققون أعمالهم

قبل أيام قال غسّان دغلس، المسؤول الفلسطيني عن ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، إن المستوطنين دخلوا قرية جالود ودمروا سياجاً حول أرض وسرقوا معدات ومواد بناء من ممتلكات فلسطينية

هناك حوالي ٦٠٠ ألف اسرائيلي في حوالي ٢٥٠ مستوطنة غير شرعية في الضفة الغربية، والمستوطنات والساكنون فيها ليس لهم حق الإقامة في أراضٍ فلسطينية

منظمة مراقبة حقوق الانسان ومقرها نيويورك دعت قبل أيام الى محاكمة اسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة التمييز العنصري (ابارتهيد) ضد الفلسطينيين  

 السلطات الروسية تعمل على تحديد هوية المعارضين من صور وجوههم لاعتقالهم وأخذهم من بيوتهم

كاميرات المراقبة في الأماكن العامة أوقفت من العمل أو خربت عند اعتداء عناصر الأمن على محتجين وصحافيين. هناك كاميرات أخرى وكاميرات سرية والمحققون يستطيعون شراء المعلومات بدراهم قليلة لإدانة "المشاغبين" كما تفعل السلطات

الصين هي الدولة الأولى في العالم التي تستخدم التكنولوجيا للتعرف على وجوه المطلوبين والسلطات تبحث عنهم بعد ذلك. السلطات لها وسائل كثيرة لجمع المعلومات عن المواطنين. والمعارضة الروسية توزع على الانترنت صوراً عن حفلات الرئيس فلاديمير بوتين وحلفائه

رئيس بلدية موسكو سيرجي سوبيانين قال إن تكنولوجيا التعرف على وجوه الناس هي الآن مستخدمة في التحقيق في ٧٠ في المئة من قضايا الجرائم في البلاد. كانت البداية في موسكو وهناك أكثر من ١٨٩،٠٠٠ كاميرا مراقبة في المدينة بينها ١٢،٣٠٠ كاميرا في المترو تحت الأرض

كاميرات المراقبة تستعمل ضد المتظاهرين والنشطين ضد السلطات وهي تسجل صور هؤلاء وتنقلها الى السطات الحكومية لملاحقتهم

arabstoday

GMT 15:46 2021 الخميس ,29 إبريل / نيسان

تسرب نفط في شواطئ المتوسط

GMT 11:03 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أخبار عن السعودية وأرامكو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاعتداءات على الفلسطينيين وملاحقة المعارضين الروس الاعتداءات على الفلسطينيين وملاحقة المعارضين الروس



GMT 06:41 2021 الأحد ,16 أيار / مايو

موديلات فساتين زفاف فضية 2021 لأطلالة مميزة
 العرب اليوم - موديلات فساتين زفاف فضية 2021 لأطلالة مميزة

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 16:02 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

تعرف علي أقوى 10 سيارات أنتجتها "نيسان" في تاريخها

GMT 15:57 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

قائمة أقوى السيارات الرياضية الهجينة بالأسواق

GMT 20:32 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

"هايموس" سيارة تونسية للطرق الوعرة من قطع "الخردة"

GMT 18:47 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

9 سيارات "هاتشباك" تودع الأسواق بنهاية 2021

GMT 21:37 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:55 2021 الخميس ,29 إبريل / نيسان

سامسونغ تعلن رسميا عن هاتف رخيص الثمن لشبكات 5G
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab