أميركا وحرب اقتصادية على إيران

أميركا وحرب اقتصادية على إيران

أميركا وحرب اقتصادية على إيران

 العرب اليوم -

أميركا وحرب اقتصادية على إيران

بقلم -جهاد الخازن

 انضمت بريطانيا إلى الولايات المتحدة في جهدها لحماية خطوط الملاحة في مضيق هرمز، وكان التوتر بين إيران وبريطانيا زاد بعد أن حجزت ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني في تموز (يوليو) الماضي، وكان هذا العمل جاء بعد أن حجزت بريطانيا ناقلة نفط إيرانية في جبل طارق بتهمة أنها انتهكت قرار الاتحاد الأوروبي عدم تصدير النفط إلى سورية.

الولايات المتحدة اتهمت إيران بمهاجمة ناقلات النفط في المضيق خلال أيار (مايو) وتموز، والأميركيون أسقطوا طائرة من دون طيار في المضيق، وموقفهم الحالي من إيران يعود إلى انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي عقد مع إيران سنة ٢٠١٥.

العقوبات الأميركية شملت أخيراً وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف فهو تلقى دعوة لزيارة البيت الأبيض وقيل له إنه سيتعرض لعقوبات إذا لم يقبل الدعوة. هو لم ينفذ ما طلب منه وكانت النتيجة فرض عقوبات عليه.

ظريف درس في الولايات المتحدة، وهو كان من صايغي اتفاق ٢٠١٥ النووي مع ست دول انسحبت منها الآن الولايات المتحدة التي تحاول فرض أقسى عقوبات ممكنة على النظام الإيراني. هناك في إيران مجموعة من المتطرفين تسعى إلى مواجهة مع الولايات المتحدة في الخليج وخارجه.

بريطانيا قالت أن سياستها التي تهدف إلى محاولة الحفاظ على الاتفاق النووي المعقود سنة ٢٠١٥ لم تنته، ووزير الخارجية البريطانية دومنيك راب قال أن بلاده تعمل مع حلفائها حول العالم لحماية الاتفاق النووي.

إيران كانت لمحت إلى أنها قد تفرج عن الناقلة البريطانية المحتجزة لديها إذا أفرجت بريطانيا عن الناقلة الإيرانية التي حجرتها في جبل طارق. بريطانيا لم تقبل المبادلة بين الناقلتين في حينه لكنها أفرجت قبل أيام عن الناقلة الإيرانية التي غادرت جبل طارق الأحد.

إيران حجزت ناقلة ثالثة قبل أيام ولم تقل ما هي جنسيتها، إلا أنه يبدو أن هذه الناقلة عراقية وكانت تحمل ١٨٥ ألف غالون من الديزل.

التوتر بين الولايات المتحدة وإيران يزداد يوماً بعد يوم، وهناك مسعى أميركي لعزل إيران بدأ بفرض عقوبات اقتصادية مكبّلة عليها، وإدارة ترامب قالت إنها تريد أن تجعل صادرات النفط الإيرانية تنتهي بالرقم صفر.

الأمم المتحدة تحقق هذه الأيام في تهم لروسيا وإيران بأنهما تعمدتا قصف مستشفيات. الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش أمر الأسبوع الماضي بإجراء تحقيق ضغطت لبدئه دول في الأمم المتحدة ومنظمات إنسانية.

سورية عملت منذ نيسان (ابريل) الماضي لاستعادة جزء كبير من محافظة إدلب وجزء من محافظة حماة، قتل في الهجوم السوري أكثر من ٤٥٠ مدنياً وجرح أضعاف هذا الرقم وهجّر حوالى ٤٤٠ ألفاً من بيوتهم ودمرت مستشفيات ومراكز صحية ومدارس، وتردد أن مقاتلين من المعارضة انسحبوا قبل يومين من خان شيخون، فيما أعلنت "هيئة تحرير الشام" أن قواتها كانت تعيد انتشارها هناك إثر القصف الذي تعرضت له.

معظم القتلى سقطوا ضحية غارات جوية روسية وسورية على قرى قرب جبهة القتال، هناك صور عن تدمير ١٧ قرية، في حملة جوية سورية اسمها "الأرض المحروقة".

في غضون ذلك أيد أعضاء مجلس الشيوخ تعيين الرئيس ترامب السفيرة لدى كندا كيلي نايت كرافت سفيرة لبلاده لدى الأمم المتحدة. كرافت عمرها ٥٧ سنة، وعملها جيد... حتى الآن.

arabstoday

GMT 17:34 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

أخبار مهمة للقارئ العربي

GMT 08:36 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مُخترع «كورونا»

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مبارك... سنة شوّهت سنوات

GMT 08:27 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

القوة الناعمة.. لا شيء مستحيلاً

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أميركا وحرب اقتصادية على إيران أميركا وحرب اقتصادية على إيران



نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر

GMT 03:36 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"نمو قرون الغزال يساعد في علاج"هشاشة العظام

GMT 08:17 2016 السبت ,07 أيار / مايو

فوائد السمسم وزيته لصحة الأعصاب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab