قنبلة الفساد
انفجارات في غلاف غزة بعد إطلاق بالونات من القطاع مقتل 4 محكوم عليهم بالإعدام أثناء محاولة هروب من سجن طرة في مصر ومقتل ضابطين وشرطي بريطانيا تسجل ارتفاعًا حادًا للإصابات بفيروس كورونا العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز يدعو لنزع سلاح حزب الله اللبناني السيسي يصرح ندعو كافة الأطراف للانخراط الإيجابي في مسارات حل الأزمة الليبية المنبثقة من قمة برلين وإعلان القاهرة وصولاً إلى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية السيسي يصرح ندعم جهود وتحركات عقيلة صالح لدعم المسار السياسي وتوحيد المؤسسات التنفيذية والتشريعية في ليبيا السيسي خلال لقائه صالح وحفتر يؤكد أن موقف مصر ثابت من دعم مسار الحل السياسي للأزمة الليبية بعيداً عن التدخلات الخارجية الرئاسة المصرية تعلن أن الرئيس عبد الفتاح السيسي اطلع على الجهود الليبية لدفع عملية السلام في ليبيا برعاية الأمم المتحدة الرئاسة المصرية تعلن أن الرئيس عبد الفتاح السيسي اطلع خلال اللقاء على التطورات في ليبيا وجهود كافة الأطراف لتنفيذ وقف إطلاق النار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يستقبل رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح وقائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر
أخر الأخبار

قنبلة الفساد

قنبلة الفساد

 العرب اليوم -

قنبلة الفساد

بقلم - سوسن الأبطح

لا أعرف من لبنان سوى الحروب والخوف، وانتظار المعركة الآتية، والهرب المتواصل من المجهول. فالسلم، وإن طال، يبقى هدنة بين حربين أو انفجارين. تشتري بيتاً فتفكر إن كانت فيه غرفة آمنة تختبئ فيها أو ملجأ، وكراج للسيارة، عند المحن. يتخرج أولادك فتنشغل إلى أي بلاد يمكنك أن تصدّرهم لتقيهم مأساة، تعرف أنها واقعة حتماً. في بلاد لا أمان فيها، ولا سكون، لم يعد يحق للمواطن فسحة، ولا في البراري، بعد أن وصل الفساد إلى العشبة والشجرة وتحول ماء النهر سمّاً. كانت الحروب بنيرانها مقتلة للناس ودماراً للحجر، ثم اتخذت وجوهاً أخرى، فمدّت أصابعها إلى الجيوب، واستلّت منها آخر فلس، وصلت إلى المستشفيات فحرمت المرضى من ترياقهم وآخر ملاجئهم. لم يرحم أحد اللبنانيين في سلمهم كما في حربهم. الفساد حرب من نوع آخر، يتبين أنها أكثر شراسة من الصواريخ. ثمة من يحذر الآن، من تنشق الهواء، بعد «الانفجار الكبير» ومن تلوث الأجواء. فأين نذهب؟ يقولون لك: «اترك البلاد!»، لكن، لمن؟ ولكم من الوقت؟ وهل من نهاية لهذا الأبوكاليبس؟ «خراب بيروت» الأخير، هو الحرب الأقذر، في سلسلة الحروب المتناسلة الكريهة. إنه الحرقة التي أشعلت قلوب كل عائلة، إن لم تفجع بولدها، فبملكها. لم يسبق لبيروت أن دمّر نصفها، وأن وصل الدمار إلى كل بيت فيها ودكان وزقاق. النكبة تفوق التصور، والخراب أسطوري، كما لو أن العاصمة خرجت من زلزال، والضحايا، يستغيث من بقي حياً منهم تحت الركام، فيما الأشلاء متناثرة، وأهالي المفقودين يجوبون المستشفيات بحثاً عن أولادهم.
إنه الجحيم، الذي كان يمكن تفاديه. جهنم التي لم تكن حتمية، ولا مكتوبة على الجبين. الكوارث الربّانية يتجرعها المبتلون بصبر المؤمنين الخاضعين. ما يحدث الآن هو من صنع مجرمين، ارتُكب بأيدي سفّاحين، ويجب أن يعاقبوا. لمرّة واحدة على المواطنين أن يتجردوا من كل انتماء إلا إنسانيتهم الحقة. على المسؤولين أن يصغوا، ويدركوا أن ما حصل لا يمكن أن يمر بعمليات تمويه وتجميل، ومماطلة، ووضع حفنة من المساكين وراء القضبان. العالم كله ينظر إلى لبنان الذي كان يتوقع أن ينهار ببطء، قد يمتد لأشهر، فإذا به يخرّ صريعاً بلمح البصر.
بعد مجزرة بيروت، نشر اللبنانيون صور المشانق على حساباتهم التويترية. لو كانوا يدركون، هؤلاء الجالسون في قصورهم، فإن المشاعر جياشة، والغضب عارم. لو يعلمون فقط، كم من الألم يعتلج في الصدور. هذا الشعب المهادن المسالم، يستحق حكّاماً من صنف آخر، مسؤولين من طينة أخرى.
أسوأ عنوان وقعت عليه عيني بعد «الخراب الكبير» هو «زلزال بيروت يحيي 8 و14 آذار». هل هذا ما يريده اللبنانيون؟ هل يعنيهم كثيراً هذا النزال، وقد بات مئات الآلاف بلا مأوى، وأكثر منهم بكثير بلا خبز. أي ابتلاء أن تكون السياسة في خدمة الشيطان؟ المثكولات يريدن معرفة من قتل أبناءهن، وأن يرونهم معاقبين مصفّدين، بصرف النظر عن أديانهم وولاءاتهم وأحزابهم. الثأرية ليس هذا وقتها، ولا تصفية الحسابات الدونكيشوتية. بعض المحاسيب لا يزالون يغررون بكم يا سادة القوم. إنهم لا يصدقونكم، لأن الغالبية الصامتة ليست معكم، لم تعد وراءكم، وهي تصمت بانتظار اللحظة المناسبة. أيام الإقطاع ولّت إلى غير رجعة. هل تعلمون أن مجموعة صغيرة من الشبان تمكنت بإعلان متواضع على «إنستغرام» من جمع 4 ملايين دولار من التبرعات في 3 أيام، فقط لأنها مأمونة من المرور بأي قناة سياسية؟ هل تعلمون أن من يريدون المساعدة لا شرط لهم سوى تحييدكم، وهم يعرفون أنكم حكمتم البلاد بالتكافل والتضامن، ولا فرق بين أي أحد منكم. هؤلاء لا يسألون عن أرقامكم من 8 و14، لأن المأساة تتجاوز أحقادكم الدفينة التي تخبئونها من القرن الماضي، وتريدون تفجيرها في وجوه الأبرياء.
أما آن لهذه الصراعات المميتة أن تجد لها حلاً على طاولة ما، في غرفة على قياسكم؟ هل كنتم تنتظرون الرئيس الفرنسي لتتبادلوا القبل؟ حقاً إنه لأمر مشين أن يصبح إيمانويل ماكرون أكثر شعبية من أي زعيم لبناني، وهو يتجول في الأحياء المنكوبة. وإنها لنكبة أخرى، ألا يتمكن أي وزير من زيارة حي بيروتي لأنه سيرشق ويطرد ويلعن، وليس أكيداً أنه سيبقى سالماً.
ما ينتظره المتألمون هو انقلاب في المشهد، هو كسر لهذه الحلقة الجهنمية في الحكم التي تتداول عليها الوجوه نفسها أو من يتقمصونهم. اللبنانيون مسالمون، مسالمون، حدّ الاستفزاز. المظاهرات التي تسلحت بالأغنية والرسم والجداريات والشعارات الطريفة والنكات اللاذعة، أعطت انطباعاً خاطئاً بأن الظلم يمكن أن يستمر، وأن من ترك 2700 طن من المواد القاتلة، التي تنسف مدينة عن بكرة أبيها، قرب أحياء مكتظة بالسكان، لـ7 سنوات، متهاوناً أو متآمراً، يمكن أن يفرّ من العقاب.
لصبر الناس حدود، فلا تمتحنوهم في أغلى ما يملكون. وقد فعلتم.

arabstoday

GMT 14:15 2020 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

من صحف الأحد في لندن

GMT 06:19 2020 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

فأعز الناس كلهم

GMT 06:15 2020 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

«مارونيَّة سياسيَّة» و«شيعيَّة سياسيَّة»

GMT 06:12 2020 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

قرار في الاتجاه الصحيح

GMT 06:10 2020 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

ذات التوصيفات الأربعة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قنبلة الفساد قنبلة الفساد



تُعدّ واحدة من أبرز عارضات الأزياء حول العالم

إطلالات مميزة باللون الأحمر مستوحاة من جيجي حديد

لندن_العرب اليوم

GMT 04:43 2020 الإثنين ,14 أيلول / سبتمبر

شيفروليه تكشف عن 5 فئات من طرازها المميز ماليبو

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 07:21 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

أحدث وأجمل أشكال ديكورات غرف الأطفال لعام 2019

GMT 15:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أسطورة رفع الأثقال التركي سليمان أوغلو في المستشفى

GMT 21:24 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

التهاب الحلق أبرز الأمراض التي يعالجها الزبيب

GMT 00:39 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

هنا شيحة تصف أصعب مشاهدها في "الطوفان"

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab