السيسي وثورة بيضاء على إعلام الثرثرة

السيسي وثورة بيضاء على إعلام "الثرثرة"

السيسي وثورة بيضاء على إعلام "الثرثرة"

 العرب اليوم -

السيسي وثورة بيضاء على إعلام الثرثرة

بقلم - أحمد المصري

هي انتخابات غير مسبوقة في مصر، الرهان فيها على إعادة انتخاب الرئيس عبدالفتاح السيسي قائمة على معادلة محاربة الإرهاب او تركه يتمدد. هي هكذا ببساطة رضي من رضي او غضب من غضب.

اتفقت مع السيسي او اختلفت معه، فهو فعليا حالة متجددة من الزعامة أنتجها المصريون أنفسهم، لم يقفز بـ”براشوت” من خارج المعادلة المصرية، وهو إنتاج طبيعي في سياق حالة غير طبيعية تعصف بمصر، وهو الجواب المصري الشعبي ردا على ما تواجهه ام الدنيا من استهداف بقصد تحويلها إلى ساحة حرب “أردوغانية ـ “خمينية” بلاعبين إقليميين ودوليين يحاولون كسر شوكة مصر كما حدث في سوريا والعراق.

لكن، بعيدا عن المشهد الانتخابي الذي سينتهي بانتخاب مصري حقيقي لرجل زكته التجارب القاسية رئيسا، فإن أبلغ ما احتواه المشهد هو ذلك الحوار المنفرد والفريد من نوعه الذي أجراه الرئيس عبدالفتاح السيسي مع المخرجة المصرية ساندرا نشأت.

ما معنى ان يختار الرئيس (وهو اختياره بلا شك في حالة كتلك)، سيدة تعمل في الإخراج أصلا، ومن خارج كل “الماكينة” الإعلامية وبعيدا عن الأسماء الرنانة التي يضج بها عالم الفضائيات المصرية صباحا ومساءا؟

وما معنى الا ينتقد الرئيس بشكل مباشر إلا هذا الإعلام وبرامجه الحوارية التي ما انفكت تجتر الساعات تلو الساعات على الهواء تمجيدا بشخصه هو نفسه؟

المعنى واضح، ولا التباس فيه، السيسي نفسه ضج بكل هذه الترهات على الهواء، ويريد إعلاما مصريا يعيد سمعة مصر الإعلامية إلى ما كانت عليه في الريادة.

لم يتردد الرئيس عبدالفتاح السيسي في انتقاد برامج الحوار المصرية التي “يلوك” فيها مقدموها من أساطين ونجوم الفضاء كل هذا الزبد الذاهب جفاءا، تاركين ما ينفع الناس وراءهم، واختياره الذكي لمخرجة خارج كل هذه التركيبة الجهنمية رسالة واضحة لمعالم عهده القادم، والتي سيكون أول أولوياتها إعادة صياغة الإعلام المصري بما يشبه فكر الرجل نفسه بالتجديد.

الرئيس السيسي كان واضحا خلال هذا اللقاء الذي كان اكثر حوارا صريحا معه بان المرحلة القادمة هي مرحلة بناء في كل المجالات، والنقد الذي تعرض له بعفوية من رجل الشارع البسيط ورد فعله العفوي أيضا، والذي ظهر جليا خلال المقابلة لم يجرؤ عليه جهابذة وديناصورات الفضائيات المصرية والذين لم يخفوا غيرتهم من المخرجة ساندرا نشأت باعتبارها “دخيلة” على الاعلام وقطعت عليهم “السبوبة”، لدرجة ان إجابة الرئيس حول الاعلام جاءت ردا على احد المنتقدين لما يسمى بـ”المطبلين”، والذي وضح انه ضد هذه الظاهرة المضرة به وبسمعة مصر فالرئيس لا يحتاج “التطبيل” بقدر ما يحتاج أصدقاء غيورين على مصحلته ومصلحة البلاد.

بقراءة شخصية وكإعلامي يعرف في مهنته كما يعرف في مصر أيضا والتي كونت نصف شخصيته، فإن الفترة القادمة هي مرحلة “غربلة” برامج “التوك شو” التي انتقدها السيسي نفسه وانتقد محتواها اليومي والذي يستمر بعضها الى اكثر من 3 ساعات يوميا في الإعلام المصري و”ثورة بيضاء” على السائد الممجوج الذي كرهه المصريون، وهم أنفسهم الذين ينتخبون الرئيس السيسي مؤمنين برؤيته القادمة، وقد تلمس عندهم ما يقولونه في العلن عن هذا الإعلام المقيت إلا من رحم ربي ممن بقوا قابضين على جمر المهنية ولم ينزلقوا إلى ما انزلق إليه زملاؤهم وعلى سبيل المثال لا الحصر ما يقدمه الإعلامي عمرو عبد الحميد في برنامجه “راي عام” على قناة “تن” وما تقدمه الإعلامية المتألقة دائما شافكي المنيري وزميلها الاعلامي معتز عبد الفتاح في برنامجهما “الطريق الى الاتحادية” على قناة “اون تي في”، والاعلاميان خالد عاشور ومحمد المغربي في برنامج “ساعة من مصر” على قناة “الغد” وهذا على سبيل المثال لا الحصر.

أتطلع بشوق، مستشرفا تلك “الثورة البيضاء” العاصفة لإعادة إعلام مصر إلى الريادة، ومصر ستبقى ولادة.

arabstoday

GMT 07:49 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

“باقونا” الحرامية في بلاد العرب أوطاني!

GMT 07:44 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

نوتو هارا: استشراف ياباني لحال العرب

GMT 07:39 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أخيراً سوف يشاهد العالم مدائن صالح

GMT 07:33 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

حسابات إيران الخاطئة مبنية على الاستفزاز والتصعيد

GMT 07:28 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

هجوم «أرامكو»... مكاسب السعودية وخسائر إيران

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيسي وثورة بيضاء على إعلام الثرثرة السيسي وثورة بيضاء على إعلام الثرثرة



لا تتردّد في عرض مواهبها للترويج لعلامتها التجارية التجميلية

إطلالة كيم كارداشيان البرونزية تُحدث تفاعلًا عبر إنستغرام

واشنطن - العرب اليوم

GMT 04:03 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إليك 15 صيحة غريبة من أبرز عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020
 العرب اليوم - إليك 15 صيحة غريبة من أبرز عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020

GMT 04:29 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

تعرف على قائمة بأفضل دول أفريقية للسياحة خلال عام 2020
 العرب اليوم - تعرف على قائمة بأفضل دول أفريقية للسياحة خلال عام 2020

GMT 08:24 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن السياحية في لنكاوي بين المعالم المُذهلة
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في لنكاوي بين المعالم المُذهلة

GMT 01:23 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

محمد صلاح ينعى نجم كرة السلة الأميركية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 04:08 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

أجمل المناطق لقضاء شهر العسل للعروسين في إيطاليا

GMT 02:47 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

8 وجهات مميزة لإضافتها إلى قائمة أمنياتك للزيارة

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:24 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الألم أسفل البطن أشهر علامات التبويض

GMT 02:34 2015 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

تنظيم توزيع ماء زمزم في المدينة المنورة

GMT 16:18 2014 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

الفلفل الأحمر "الشطة" و الخل لعلاج "النقرس"

GMT 06:09 2018 الإثنين ,12 شباط / فبراير

استعراض لمواصفات "سيتروين C3 إيركروس" الجديدة

GMT 03:04 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن ميزانية السودان 2020 التي تتضمن فرص عمل

GMT 07:38 2019 السبت ,06 إبريل / نيسان

"تويوتا" تطرح سيارة "Yaris" في الأسواق 2020

GMT 14:39 2018 الجمعة ,28 أيلول / سبتمبر

أجمل بحيرات تركيا شرق مدينة أنطاليا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab