أنا فتاة من سلطنة عمان أحب شخصاً من عائلتي، لكني أستحي بشكل كبير من أن أبوح له بمشاعري في الوقت نفسه، أنت تعرفين المجتمع ونظرته إلى البنت التي تبادر بهذا الأمر علماً بأن ابن خالي تقدم لخطبتي وإلى الآن لم أرد عليه توقعت من هذا الإنسان عندما يعرف بموضوع الخطبة أن يبادر ويبوح لي بمشاعره لكني حتى الآن لست متأكدة من معرفته بموضوعها الشيء الذي يحيرني وأريد له جواباً هو هل الإنسان يحبني أم أني لا أعني له أي شيء رجاء أعطيني الجواب
آخر تحديث GMT01:28:38
 العرب اليوم -

خفايا القلوب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم -

المغرب اليوم

أنا فتاة من سلطنة عمان أحب شخصاً من عائلتي، لكني أستحي بشكل كبير من أن أبوح له بمشاعري. في الوقت نفسه، أنت تعرفين المجتمع ونظرته إلى البنت التي تبادر بهذا الأمر. علماً بأن ابن خالي تقدم لخطبتي وإلى الآن لم أرد عليه. توقعت من هذا الإنسان عندما يعرف بموضوع الخطبة أن يبادر ويبوح لي بمشاعره. لكني حتى الآن لست متأكدة من معرفته بموضوعها. الشيء الذي يحيرني وأريد له جواباً هو: هل الإنسان يحبني أم أني لا أعني له أي شيء؟ رجاء أعطيني الجواب.

المغرب اليوم

* عزيزتي، بالطبع ليس هناك من وسيلة لمعرفة خفايا القلوب إلا بسؤالها. ورأيي أن الحب الذي تشعرين به، هو غالباً من طرف واحد. ولكن ومن باب ردع الشك باليقين، ومن دون سكب ماء وجهك على الفاضي، أرى يا عزيزتي أن تجدي إنسانة تثقين بها وتعرفه لتعرضي الموضوع عليه من خلالها. ولعل الله سبحانه وتعالى يبرد قلبك بإجابة منه. ولكن في كل الأحوال، أتمنى أن تدرسي الفرحة التي امامك وتعرفي ما هي خبراتها. فإن كان هذا الشاب الذي تقدم لك جيداً، فلا ترفضيه لأجل شاب آخر لم يبدر منه شيء. وأعتقد لو كان يحمل لك مشاعر لعرفت. فالحب لا يمكن ان يخبأ كثيراً.

arabstoday

اعتمدت نانسي عجرم "الأبيض" وتألقت دانييلا رحمة بـ"الزهري"

أزياء منزلية لفترة "الحجر الصحي" مستوحاة من النجمات العرب

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 06:05 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

أنا فتاة من سلطنة عمان أحب شخصاً من

GMT 06:03 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

سيدتي انا بنت عمري 14 سنة وعندي 6

GMT 23:55 2020 الأحد ,23 شباط / فبراير

‏في الحقيقة أنا واثقة بحب هذ ا الشاب

GMT 23:51 2020 الأحد ,23 شباط / فبراير

أ‏نا فتاة عمري 15 ‏سنة ولدي 4 ‏
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab