12 هل تتكرر معاناة الأشخاص بدون مأوى عشية حلول موسم البرد - العرب اليوم

هل تتكرر معاناة الأشخاص بدون مأوى عشية حلول موسم البرد والصقيع؟

هل تتكرر معاناة الأشخاص بدون مأوى عشية حلول موسم البرد والصقيع؟

 العرب اليوم -

هل تتكرر معاناة الأشخاص بدون مأوى عشية حلول موسم البرد والصقيع

بقلم :عبد الرحيم بنشريف

على مشارف انطلاق موجات البرد والصقيع والتساقطات المطرية والثلجية، يتجدد السؤال حول ما قامت به الجهات المعنية كل من موقع اختصاصاتها، لتفادي تكرار مآسي الأشخاص بدون مأوى، وتتجدد مع ذلك كل صور ومشاهد الأوضاع المزرية، التي يعيشها معظم هؤلاء الأشخاص، بمختلف مناطق المملكة

ومن اجل إنجاز مهام استباقية بعيدا عن إجراءات الترقيع والبحث عن حلول ظرفية لا تستجيب لحجم هذه الظاهرة الإنسانية التي تستدعي تنسيقا محكما ومؤسسا، وجب لفت انتباه مختلف المتدخلين في هذه العملية لاستنفار الجهود الحقيقية الكفيلة بضمان حماية هذه الفئات التي يتزايد عددها سنة بعد أخرى خاصة في موسم الشتاء والبرد القارس

والأكيد أنه بعد صيف حارق كالذي عاشته بلادنا ولازالت تعيش أجواءه إلى أكتوبر وربما تستمر إلى ما بعده، فالمؤشرات تنذر بفصل شتاء ببرد قارس، ما سيضاعف من معاناة هؤلاء الأشخاص بدون مأوى. الأمر الذي يدعو الجميع إلى التحرك المبكر والمبادرة الاستباقية لاحتواء الموضوع، بتدبير معقلن ومسؤول، خاصة من قبل المصالح التابعة للمقاطعات والعمالات والأقاليم والولايات، ورؤساء الجهات والمجالس والجماعات

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل تتكرر معاناة الأشخاص بدون مأوى عشية حلول موسم البرد والصقيع هل تتكرر معاناة الأشخاص بدون مأوى عشية حلول موسم البرد والصقيع



GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية

GMT 21:55 2012 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

بغداد تغرق في بحار أمانتها

GMT 21:20 2012 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

فلنتعلم من الطبيعة

GMT 01:01 2012 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

الوعي البيئي

كيت ميدلتون تستغل غياب الملكة وتظهر بإطلالة جريئة

كيت ميدلتون تستغل غياب الملكة وتظهر بإطلالة جريئة

لندن - العرب اليوم

GMT 01:44 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

أجمل نقاط الجذب السياحية في منطقة بريتاني الفرنسية
 العرب اليوم - أجمل نقاط الجذب السياحية في منطقة بريتاني الفرنسية
 العرب اليوم - إليك ديكورات مطابخ صغيرة المساحة وأفكار تساعدك في التصميم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 04:29 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

ترامب يوقّع المرحلة الأولى من اتفاق التجارة مع الصين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 23:30 2016 الجمعة ,17 حزيران / يونيو

فوائد المستكة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 15:29 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

الترجي التونسي يرغب في ضم نجمي الرجاء البيضاوي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab