تفاصيل  المندرة  عمل مسرحي عن كورونا
آخر تحديث GMT05:23:28
 العرب اليوم -

تفاصيل " المندرة " عمل مسرحي عن "كورونا"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تفاصيل " المندرة " عمل مسرحي عن "كورونا"

فيروس كورونا
القاهرة ـ العرب اليوم

دائما يسبق المسرح كل الفنون في تناول الأحداث الجسام والأزمات والمشاكل التي تواجه البشرية والعالم بالكامل حاليا يتأذي من جائحة " كورونا " ويعيش حالة من الرعب وهذا ما يتناوله العمل المسرحي التونسي الذي يعد أول عمل ما بعد أزمة كورونا.

المسرحية تحمل عنوان " المندرة " وهي من اخراج عمر علي ويتطرّق من خلالها إلى الأزمة الصحية العالمية لوباء “كورونا”، مستعرضا مجموعة من القضايا الوطنية والإنسانية الراهنة وهو بالمناسبة مستوحي من مسرحية “تخريف ثنائي” ليوجين يونسكو.

والمسرحية الاولي عن كورونا تدور أحداثها في مصنع لإنتاج مواد استهلاكية حيث لجأ إليه مجموعة من الناس للاحتماء به، وقد أغلقوا على أنفسهم وسط المصنع، وانعزلوا عن العالم الخارجي، وفي الأثناء ينشب صراع وتندلع حرب بينهم.

مخرج المسرحية يري أن هناك تشابه كبير بين أحداث المسرحية والوضع الحالي في العالم في زمن "كورونا" هو حالة الهلع التي تنتاب الناس والخوف من المستقبل فيسعى الجميع إلى الاختباء والاحتماء بدل التعاون والتضامن بين الجميع لمواجهة الأخطار، منبّها إلى أن “الحب المفرط للذات” والبحث عن الخلاص الذاتي للبقاء على قيد الحياة قد يولد الصراع مع الآخر وينتهي به إلى الموت، لاعتقاده الراسخ أن “الخلاص الذاتي أسوأ من الحرب ويدمر قيم التمدن والتحضّر الإنساني” المسرحية تضم 8 ممثلين وتستغرق مدة التمارين حوالي 4 أشهر.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا : 

"تطلعات المسرح المدرسي" أمسية حوارية في جمعية الثقافة والفنون السعودية

جمعية الثقافة والفنون بالباحة تطلق مسابقة "القارئ النوعي"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفاصيل  المندرة  عمل مسرحي عن كورونا تفاصيل  المندرة  عمل مسرحي عن كورونا



اختاري منها ما يُلائم شخصيتك وأسلوبك لجميع مُناسباتك

أحدث إطلالات ميغان ماركل بالقميص في لوك أنيق وعصري

لندن_العرب اليوم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 04:37 2020 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

"نيسان" إيجيبت تقدم مواصفات واسعار جوك في مصر

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab