تقنية بين الدماغ والحاسوب يمكنها  كتابة  أفكارك
آخر تحديث GMT05:32:48
 العرب اليوم -

تقنية بين الدماغ والحاسوب يمكنها " كتابة " أفكارك

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تقنية بين الدماغ والحاسوب يمكنها " كتابة " أفكارك

النظام الجديد الذي بإمكانه «طباعة أفكارك»
لندن - العرب اليوم

إن كنت تعتقد حقاً أن القرد الذي يمارس لعبة «بونغ» بعقله هو أمر مثير للإعجاب والذهول، فسوف تندهش كثيراً عندما تعرف بشأن النظام الجديد الذي بإمكانه «طباعة أفكارك». إذ عكف العلماء من جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة الأميركية على تطوير «واجهة حاسوبية دماغية» تعمل على تحويل الكتابة العقلية إلى كلمات مقروءة على شاشة الحاسوب، حسب صحيفة «مترو» اللندنية. ومن المأمول أن تساعد التقنية الجديدة في نهاية المطاف الأشخاص من ذوي الإعاقة في التواصل المباشر مع عقولهم. ويستعين النظام الجديد بمجموعة من أجهزة الاستشعار المزروعة في الدماغ والتي تراقب الإشارات الصادرة عندما يتخيل أو يتصور الشخص المستخدم الكتابة بالقلم.
ثم تنتقل اللوغاريتمات المعاونة بعد ذلك إلى حل تشفير هذه الإشارات العصبية الصادرة عن الدماغ للوقوف على الحروف التي يحاول الشخص المستخدم كتابتها بعقله.
وتُنقل هذه الحروف بعد ذلك للعرض على شاشة الحاسوب في الوقت الحقيقي. ولقد أجرى الباحثون اختباراتهم على رجل كبير يبلغ من العمر 65 عاماً من المصابين بالشلل في العنق وإلى أسفل الظهر جراء إصابة تعرض لها في عموده الفقري. ولقد تمكن الرجل المسن المعاق من الكتابة باستخدام التقنية الجديدة بسرعة تصل إلى 90 حرفاً في الدقيقة. وقال فريق الباحثين إن سرعة الكتابة المسجلة لديه تكاد تقترب من نفس معدل الكتابة الطبيعية على الهاتف الذكي لدى شخص عادي من نفس الفئة العمرية. كما أنها أيضاً أكثر من ضعف معدل السجلات السابقة لواجهة الكتابة ما بين الدماغ والحاسوب في تجربة أخرى مماثلة. ولم تكن وتيرة الكتابة سريعة فحسب، وإنما اتسمت بقدرٍ عالٍ من الدقة كذلك. إذ كان النص المكتوب أكثر دقة بنسبة بلغت 94 في المائة عند سرعة الكتابة المسجلة المذكورة، ولقد ارتفعت إلى نسبة 99 في المائة مع استخدام نظام التصحيح التلقائي المصاحب.
كان فريق الباحثين قد طور في تجربة سابقة من تقنية مشابهة تسمح للمستخدمين بالإشارة ثم النقر بمجرد العقل فقط. الأمر الذي أتاح للمستخدمين بالكتابة وقتذاك بمعدل تسجيل بلع نحو 40 حرفاً في الدقيقة. بيد أن فريق الباحثين اعتقدوا أن الاستعانة بإشارات الدماغ ذات الاتصال المباشر بالكتابة اليدوية ربما تسفر عن الوصول إلى نتائج أفضل. وقال الدكتور فرانك ويليت، وهو عالم الأعصاب واختصاصي الأبحاث العصبية، ومن الباحثين المشاركين في المشروع: «نرغب في العثور على وسيلة جديدة تسمح للناس بالتواصل فيما بينهم بصورة أسرع».

قد يهمك ايضا:

طرق كثيرة لتعليم الأطفال "الكتابة بخط جميل" وتحديات في عصر التكنولوجيا

يحيي الفخراني يؤكّد اشتياقه للدراما وغيابه عامين سببه مشكلة الكتابة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقنية بين الدماغ والحاسوب يمكنها  كتابة  أفكارك تقنية بين الدماغ والحاسوب يمكنها  كتابة  أفكارك



GMT 01:05 2021 السبت ,12 حزيران / يونيو

أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021
 العرب اليوم - أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021

GMT 05:34 2021 الخميس ,03 حزيران / يونيو

تويوتا تكشف عن الطراز الأحدث من لاند كروزر

GMT 19:17 2021 الخميس ,03 حزيران / يونيو

فولكسفاجن تقتحم الطرق الوعرة بطراز Taos نسخة 2022

GMT 23:08 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

مروحية عسكرية تصطاد هدف لا يراه الطيار في الصين

GMT 21:49 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

"أنونيموس" تنقض على إيلون ماسك مهددة بسبب تغريدة

GMT 21:36 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

تفاصيل جديدة عن آيفون 13 وميزة مزعجة للمستخدمين

GMT 07:13 2021 الثلاثاء ,08 حزيران / يونيو

الكشف عن أبرز علامات احتضار وموت الهاتف الذكي

GMT 07:26 2021 الثلاثاء ,01 حزيران / يونيو

أندية "دوري السوبر" تتخذ إجراء ضد "اليويفا" و"الفيفا"

GMT 04:38 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

مزادات السودان للدولار تخفف الضغط على سعر الصرف

GMT 08:44 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

أوكرانيا تشهد افتتاح فندق لممارسة الحب في "كييف"

GMT 21:30 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

نظام تشغيل آبل iOS 15 تحديثات جديدة على خطى "أندرويد"
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab