مسار العائلة المقدسة أول رحلة حج مسيحي في مصر
آخر تحديث GMT00:06:08
 العرب اليوم -

"مسار العائلة المقدسة" أول رحلة "حج مسيحي" في مصر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "مسار العائلة المقدسة" أول رحلة "حج مسيحي" في مصر

السيدة مريم العذراء
القاهرة - العرب اليوم

قبل نحو ألفي عام، شقت السيدة مريم العذراء الطريق إلى مصر بصحبة ابنها السيد المسيح، ومعهما يوسف النجار؛ هربا من بطش هيرودس، وعلى مدار خمس سنوات، طافت العائلة المقدسة عدة مناطق في مصر، لتصبح هذه الرحلة التاريخية إرثا روحيا يتلمس أثره أتباع الديانة المسيحية حول العالم.ومؤخرا، أصبحت مكانة هذه الرحلة العالمية محل اهتمام الحكومة المصرية، لتدشن مشروعا سياحيا أطلقت عليه "مسار العائلة المقدسة".

وفي بداية يناير الجاري، سُلطت الأضواء على المشروع بعد الافتتاح الرسمي لأول منطقة أثرية بالمسار التاريخي، والتي تقع بمدينة سمنود في محافظة الغربية بدلتا مصر.واجتذب "مسار العائلة المقدسة" اهتماما عالميا كبيرا في أكتوبر 2017، بعد اعتبار بابا الفاتيكان المسار "رحلة حج مسيحي". وفي مايو عام 2018 أُدرجت زيارة المسار بشكل فعلي ضمن زيارات الفاتيكان الرسمية.وفي أعقاب هذا القرار، استقبلت مصر أول وفد لـ"حج رسمي" من الفاتيكان في يونيو 2018؛ حيث مكث الوفد لمدة 5 أيام، وضم 52 شخصية، بينما رأسه رئيس إقليم لاتسيو وأسقف مدينة فيتربو. وقد سبق هذه الزيارة وصول حجاج مسيحيين غير رسميين من الهند والفلبين.

الدكتور أسامة طلعت، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية في وزارة السياحة والآثار المصرية، يروي  قصة مسار العائلة المقدسة وخلفياته التاريخية، قائلا: "من المعروف تاريخيا أن العائلة المقدسة؛ السيدة مريم العذراء والسيد المسيح، وبصحبتهم يوسف النجار، هربوا إلى مصر للنجاة من هيرودس وبطش الرومان".ويضيف: "وفقًا للمصادر اللاهوتية والدينية، فإن المسيح عليه السلام كان عمره ما بين عام ونصف العام إلى عامين حين أتى إلى مصر، وهناك أيقونة شهيرة تعتبر أيقونة المسار، وهي عبارة عن رسوم تظهر فيها السيدة مريم العذراء تحمل السيد المسيح، بينما تمتطي حمارا، وبجوارهما يوسف النجار".

مسار الرحلة

ويوضح طلعت مسار العائلة المقدسة في مصر، حيث بدأت الرحلة من بيت لحم وصولا بغزة، لتدخل العائلة المقدسة مصر من شمال سيناء، مرورا بالفارما التي تقع شرق مدينة بور فؤاد، وهي مدينة من العصر الروماني لا تزال موجودة وتحمل نفس الاسم، ومن ثم اتجهوا إلى الزقازيق، وبعد ذلك الدلتا.ويشير المسؤول المصري إلى أن الرحلة المقدسة مرت بحوالي 25 نقطة، منها أيضا عين شمس، ومنطقة مصر القديمة، ووادي النطرون، إلى جانب عدد من المناطق الأخرى، حتى وصلت إلى "دكرنة" بمحافظة أسيوط جنوبي مصر.ويلفت طلعت إلى أن الرحلة استغرقت 5 سنوات، بينما وصلت المسافة التي قطعتها العائلة المقدسة حتى مغادرة مصر ذهابا وإيابا حوالي 3500 كلم.

عمر المسار

وعن أهم المعالم من بين الـ 25 نقطة التي يمر بها مسار رحلة العائلة المقدسة، يقول "مسؤول الآثار القبطية" في مصر، إن هناك آثارا مهمة لها رمزية كبيرة في التاريخ المسيحي، ويضرب مثلا بنقطة سمنود في محافظة الغربية بدلتا مصر، التي مكثت فيها العائلة المقدسة نحو 17 يوما، ويوجد بها أيضا بئر مقدس يقال إن العائلة شربت منه، كذلك "المجور الشهير" الذي يعتقد أن السيدة مريم كانت تعد فيه الخبز.كما يوجد عديد من المناطق الأخرى مثل كنيسة أبو سرجة، التي تقع فيها مغارة اختبأت بها العائلة المقدسة، إضافة إلى مغارة مشابهة لها موجودة في كنيسة جبل الطير بالجبل الشرقي في مركز بني مزار، بمحافظة المنيا جنوبي مصر.

وتتراوح الأزمنة التاريخية لعمر الآثار في المسار بين القرن الرابع الميلادي حتى 100 عام مضت، وهي أقل مدة لاعتبار الموروثات الإنسانية آثارا؛ وفقًا لقانون الآثار المصري.ويرجع طلعت سبب ظهور الآثار القبطية فقط بداية من القرن الرابع الميلادي، لاعتراف الإمبراطور الروماني قسطنطين بالدين المسيحي، بعد إصدار "مرسوم ميلانو" سنة 313 ميلادية، الذي يسمح للمسيحيين بممارسة شعائرهم الدينية داخل الإمبراطورية الرومانية.

ويؤكد طلعت على أهمية هذا المسار في إثراء السياحة المصرية، لما يمثله من أهمية دينية لأقباط مصر، وللمسيحيين في العالم بأكمله، خاصة مع اعتراف بابا الفاتيكان بالمسار واعتباره رحلة حج مسيحي.تطوير المسار لا يشمل فقط الآثار القبطية، لكن هناك عملية تطوير وتأهيل كاملة للمناطق المحيطة، بحسب المسؤول في وزارة السياحة، الذي يؤكد أن عملية الترميم تتم بالتعاون بين عدد من الوزارات والجهات الحكومية، حيث يتم التنسيق بين وزارة الآثار والكنيسة المصرية، ووزارتي الثقافة والتنمية المحلية.

من جانبه، يقول عادل الجندي، مدير عام العلاقات الدولية والتخطيط الاستراتيجي بوزارة السياحة، المنسق الوطني لمشروع مسار العائلة المقدسة، إن مناطق هذا المسار، تعتبر الأولى من نوعها التي تُعلن رحلة عالمية للحج المسيحي بمصر.ويكشف الجندي لموقع "سكاي نيوز عربية" كواليس الاعتراف بمسار العائلة المقدسة؛ حيث بدأ التعريف بالمسار بزيارتين تعريفيتين للفاتيكان، إلى جانب زيارتين لشركة "أوبرا رومانا"، وهي المسؤولة عن تنظيم مسارات الحج المسيحي في العالم، بالتنسيق مع الفاتيكان.

ويؤكد أن هذه الزيارات كانت ناجحة جدا، وتبعتها عدد من الزيارات الأخرى التي استهدفت التعريف بالمسار، مثل زيارة 5 من رؤساء الكنائس الإنجليزية المسكونية، الذين وعدوا بدعوة أتباع كنائسهم لزيارة المسار، وكذلك الحال مع 5 من رؤساء أكبر الكنائس الفرنسية.كما نُظم مؤتمر الحوار الديني المصري الأوروبي، للترويج للمسار، ودُعيت إليه كل الطوائف الدينية في هولندا وألمانيا والدنمارك وغيرها من الدول الأوروبية.ويضيف الجندي، أنه في عام 2020 بدأت الزيارة الرسمية الأولى لمجموعة من السياح؛ إذ جاء 73 سائح إيطالي. وفي نفس العام، جاء وفد سويسري فرنسي مشترك مكون من 35 سائحا.لكن مع جائحة كورونا توقفت الزيارات، مما دفع لاستكمال البنية التحتية، التي يتبقى على الانتهاء منها أقل من شهر.

محاكاة معاناة العائلة المقدسة

"تحف أشجار نخيل مُثمر جانبي طرق يصل طولها من 800 متر إلى 1000 متر.. هذه الطرق تستهل الزيارة إلى المواقع الأثرية بالمسار، وتم اعتماد أشجار النخيل في كل مواقع المسار، لتوحيد الرؤية البصرية، والتأكيد على الهوية التراثية".ويربط المسؤول عن المشروع بين هذا المسار والتراث الديني، كما يشير إلى أن من المخطط أن السائح يخير بين السير في الطرق القصيرة المحفوفة بالنخيل لمحاكاة معاناة العائلة المقدسة، أو الوصول لمواقع المسار المقدس عبر حافلات.إلى جانب هذه الطرق، قامت الحكومة المصرية بإنشاء عدد كبير من الطرق المؤسسة بشكل جيد، التي تربط بين الأديرة وبعضها.وبحسب الجندي، فإن المشروع يهدف إلى تطوير المجتمعات المحلية في 25 منطقة، هي عدد نقاط المسار، والتأسيس لصناعات يدوية بهذه المناطق، تنشط بزيارات الوفود السياحية.

 نقطة الانطلاق

وعن بداية فكرة المسار، يقول المنسق الوطني للمشروع، إن الفكرة ظهرت للنور في نهاية عام 2013، بعد وجود إرادة سياسية تسعى لإظهار الصورة الحقيقية لمصروتابع: "انطلاقا من الجملة الخالدة التي تقول إن (مصر أرض الديانات وأرض الحضارات)، اكتشفنا أن مسار العائلة المقدسة يحقق هذه المقولة، وبدأنا في تتبع المسار واكتشاف المناطق التي يمكن زيارتها".

بداية الترويج العالمي لفكرة مسار العائلة المقدسة، كانت في عام 2014، وتحديدا في إسبانيا بمدينة سانتياغو دي كومبوستيلا، التي يوجد بها مسار القديس سان جيمس، وهو من أعظم مسارات العالم، إذ يبدأ من فرنسا ويمر بإسبانيا انتهاء بالبرتغال.ولفت الجندي إلى أنه خلال سفره للمدينة الإسبانية لحضور المؤتمر الأول للسياحة ورحلات الحج، الذي تنظمه منظمة السياحة العالمية، تم عرض الفكرة التي لاقت استحسانا كبيرا، على حد تعبيره، مشيرا إلى استعانة مصر بالخبرات الدولية في مسار القديس سان جيمس.

وأوضح أنه تمت دعوة الخبراء الذين عملوا في هذا المسار، لزيارة مصر، وقاموا بإعداد تقريرين.وتبع زيارة إسبانيا، تنظيم رحلة تعريفية في أكتوبر 2014 إلى القاهرة، بساحة المتحف القبطي، وتمت دعوة كل رؤساء الكنائس في العالم، وجميع سفراء الاتحاد الأوروبي، وسفراء عدد من الدول المستهدفة، وكذلك دعوة كل وسائل الإعلام العالمية.وخلال هذه الرحلة، تم شرح استراتيجية تأسيس مسار العائلة المقدسة، وبعدها بدأت جميع الخطوات والزيارات السابق ذكرها.

تنمية سياحية شاملة

وتجاوز إنفاق الحكومة المصرية على تطوير المناطق الأثرية فقط، مبلغ 130 مليون جنيه مصري (8.3 مليون دولار أميركي)، بخلاف ملايين الجنيهات التي أنفقت على الطرق والبنى التحتية التي تخدم المسار."المشروع لن يتوقف فقط عند السياحة الروحية، لكن سيتم تضمين سياحة ثقافية وريفية، وتقديم فقرات من الفلكلور الشعبي، ضمن برنامج الزيارة"، إلى جانب ذلك يكشف الجندي عن بدء تصميم فنادق بيئية من المزمع إقامتها في المرحلة الثانية، بعد الانتهاء من المسار بأكمله.ويختم المنسق الوطني لمشروع مسار العائلة المقدسة حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية"، مستبشرا بمستقبل المسار في تنشيط السياحة المصرية، لافتا إلى أن مسار العائلة المقدسة أصبح المسار الأطول في العالم الذي يمر بدولة واحدة.

برنامج الرحلة

وفي وقت سابق، أعلنت شركة "أوبرا رومانا"، المسؤولة عن الترويج والتنشيط للمسار، أن برنامج رحلات مسار العائلة المقدسة في مصر يستمر لتسعة أيام.ويشمل البرنامج زيارة المتحف المصري والعديد من الآثار اليونانية الرومانية، وقلعة محمد علي، وخان الخليلي، وبعض الكنائس القبطية. ويتضمن أيضا زيارة مدينة "منف" القديمة، المدرجة على قائمة مواقع التراث العالمي، التي كانت عاصمة لمصر في عصر الدولة القديمة، وموقعها الحالي في البدرشين بالجيزة، بالإضافة إلى زيارة الأهرامات وتمثال أبو الهول، ومنطقة سقارة.

قد يهمك ايضا:

تمثال مريم العذراء يبكي ويتسبب في صدمة الناس

كيم كارداشيان تهين الديانة المسيحية وحرب عالمية تُشن ضدها

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسار العائلة المقدسة أول رحلة حج مسيحي في مصر مسار العائلة المقدسة أول رحلة حج مسيحي في مصر



أجمل إطلالات كيت ميدلتون بالفساتين "الميدي" الأحب إلى قلبها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 08:27 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 العرب اليوم - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 21:36 2021 الأربعاء ,03 آذار/ مارس

مازيراتي تطرح نسخة هجين من أيقونتها Ghibli

GMT 01:31 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

عرض سيارة مارادونا الفاخرة للبيع في مزاد علني

GMT 05:30 2021 السبت ,13 شباط / فبراير

شركة "فيسبوك" تعكف على تطوير ساعة يد ذكية

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 05:37 2021 السبت ,13 شباط / فبراير

محرك بحث غوغل يبدأ في اختبار "الوضع المظلم"

GMT 07:22 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

صور لأجمل 6 موديلات كوش أفراح من موقع التواصل إنستغرام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab