علماء يُشكّكون في توقُّع دونالد ترامب لعدد ضحايا فيروس كورونا
آخر تحديث GMT00:56:58
 العرب اليوم -

أكَّدوا أنها لا تستند إلى بيانات واضحة ولا إلى منهج دقيق

علماء يُشكّكون في توقُّع دونالد ترامب لعدد ضحايا فيروس "كورونا"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - علماء يُشكّكون في توقُّع دونالد ترامب لعدد ضحايا فيروس "كورونا"

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
واشنطن - العرب اليوم

رجَّحت إدارة الرئيس الأميركي، مؤخرا، أن يؤدي وباء كورونا إلى وفاة ما بين 100 ألف و240 ألف شخص في الولايات المتحدة، لكن عددا من الباحثين والأكاديميين شككُوا في دقة هذه التقديرات، قائلين إنها لا تستند إلى بيانات واضحة ولا إلى منهج علمي دقيق.

وحسب صحيفة "واشنطن بوست"، فإن عددا من العلماء ينتابهم الفضول حتى يعرفوا كيف وصلت إدارة ترامب إلى هذا العدد المحتمل من الوفيات بسبب فيروس "كوفيد 19".

ورفض البيت الأبيض أن يفصح عن الطريقة التي استخدمها في وضع هذه التوقعات، أي وفاة عدد ضخم يصل إلى 240 ألفا، وهو رقم يتجاوز ضحايا الولايات المتحدة في حرب فيتنام وهجمات 11 سبتمبر الإرهابية.

وحسب الصحيفة فإن عدم الكشف عن طريقة وضع هذه الأرقام، لا يتيحُ للباحثين أن يتأكدوا من مدى صحتها ودقتها، أو حتى البحث عن سبل ممكنة لتخفيف حصيلة الضحايا قدر الإمكان.

ونقلت "واشنطن بوست" عن ثلاثة مصادر في البيت الأبيض، لم يجر ذكر أسمائهم، فإن مستشارين كبار لترامب أبدوا شكوكهم حيال توقعات الوفيات، بل إنهم دخلوا في نقاش حاد بشأنها.

وخلال اجتماع مغلق لفريق العمل الخاص بكورونا في الإدارة الأميركية، قال مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، أنتوني فوسي، إن الوباء يشهد تغيرات كثيرة، وتبعا لذلك، فمن الصعب وضع توقعات دقيقة بشأنه.

وأضاف أنه نظر في عدة نماذج لوضع التقديرات، ثم وجد أنها لا تؤدي إلى نتيجة واضحة، وفي المنحى نفسه، قال مدير مركز مراقبة الأمراض والوقاية منها، روبرت ريدفيلد، إنه يشك أيضا في دقة الأرقام.

وقال الخبير في شؤون الأوبئة بجامعة كولومبيا، جيفري شامان، الأمور ليست واضحة بشكل كاف حتى الآن، لأن العلماء لا يستطيعون أن يتوقعوا مآل الناس في المستقبل، ولا يدرون ما إذا كان الفيروس موسميا.

وقال الباحث في مركز بحوث الأمراض المعدية بجامعة هارفارد، مارك ليبستيش، إن البيت الأبيض "تواصل معنا يوم الثلاثاء، خلال الأسبوع الماضي، وطلب منا أن نقدم أجوبة في يوم الخميس، أي في غضون 24 ساعة، وأجبتهم بأننا لا نستطيع إنجاز الأمر بهذه السرعة".

وأضاف الأكاديمي الأميركي "في نهاية المطاف، قدمنا لهم بعض الأرقام بشأن بعض الحالات الخاصة جدا"، فيما قال باحثون آخرون إن إدارة ترامب لم تحدد ما إذا كان هؤلاء الضحايا، وهم كثيرون، سيلقون حتفهم خلال الأشهر القليلة القادمة، أم إن الأمر يتعلق بالعدد الإجمالي للوفيات قبل التوصل إلى لقاح ناجع ضد الفيروس.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

منظمات حقوقية تحث قطر على حماية العمال الأجانب من كورونا

مدريد تمنع غٌسل المسلمين المتوفين بسبب فيروس "كورونا"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يُشكّكون في توقُّع دونالد ترامب لعدد ضحايا فيروس كورونا علماء يُشكّكون في توقُّع دونالد ترامب لعدد ضحايا فيروس كورونا



أطلّت بفستان بيج فاتح بنقشات مطبعة بالورود

أميرة موناكو ترتدي قناعًا أبيضَ بأسلوب ملكي فاخر

لندن ـ العرب اليوم

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 01:42 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

مصر تسجل 1152 اصابة جديدة بفيروس كورونا و47 حالة وفاة

GMT 13:32 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

قائمة أفضل 10 مدربين في تاريخ دوري أبطال أوروبا

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 01:42 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

مصر تسجل 1152 اصابة جديدة بفيروس كورونا و47 حالة وفاة

GMT 13:32 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

قائمة أفضل 10 مدربين في تاريخ دوري أبطال أوروبا

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab