علماء يشككون في نظرية ووهان ويؤكدون أن كورونا قديم وليس مستجدًا
آخر تحديث GMT12:05:52
 العرب اليوم -

علماء يشككون في "نظرية ووهان" ويؤكدون أن "كورونا" قديم وليس "مستجدًا"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - علماء يشككون في "نظرية ووهان" ويؤكدون أن "كورونا" قديم وليس "مستجدًا"

فيروس كورونا
واشنطن - العرب اليوم

يسود اعتقاد بأن فيروس كورونا ظهر مؤخرا خلال الوباء الذي أثار رعب العالم، وهو ما كان سببا لإلصاق اسمه بكلمة "المستجد"، لكن يبدو أن الحقيقة خلاف ذلك.

وقدر علماء أن فيروس كورونا المستجد ربما دخل جسم البشر منذ أشهر أو حتى سنوات، قبل أن يصبح مميتا ويفجر مؤخرا جائحة أعجزت العالم كله حتى الآن.

وتقول نظرية واسعة الانتشار إن فيروس كورونا المستجد بدأ في التفشي في أواخر 2019، داخل سوق للحيوانات الحية في مدينة ووهان وسط الصين، وسط ترجيحات بأن مصدره لحم الخفافيش أو آكل النمل الحرشفي.

لكن علماء تحدثوا إلى شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية، ألقوا ظلال الشك على النظرية، معربين عن اعتقادهم أن الفيروس ربما اخترق أجساد البشر قبل عدة أشهر أو حتى سنوات.

وهناك، أي داخل جسم الإنسان، تكيف فيروس كورونا وأصبح أكثر فتكا، حتى وصل إلى الصورة المعروفة حاليا.

وقال أستاذ علم الأوبئة في كلية كولومبيا للصحة العامة إيان ليبكين، إنه يعتقد أن الفيروس انتشر في أجسام البشر منذ وقت قد يكون طويلا.

وأضاف ليبكين: "كم استغرقت عملية التفشي (الصامتة)؟ لسنا متأكدين تماما. ربما منذ أشهر أو سنوات".

وكانت دراسة نشرت أخيرا في مجلة "ناتشر ميديسن" العلمية تحدثت عن نظرية مماثلة خلاصتها أن البشر أصيبوا بعدوى فيروس كورونا لسنوات، من دون أن يعلموا بذلك.

وتقول هذه الدراسة إن الفيروس قد تكيف داخل أجسام البشر، وأصبح أكثر عدوانية وفتكا بهم مع مرور الوقت.

وذكر مؤلف الدراسة الأستاذ الجامعي روبرت غاري، أن الشرارة التي أشعلت هذا (تفشي الفيروس)، حدثت بالتأكيد قبل أشهر "نظرية أكل الخفافيش" في أواخر 2019.

وأضاف غاري أن "هناك شرارات أخرى أدت إلى تفشي الفيروس في مناطق أخرى بالعالم، لم نكتشفها بعد".

ولفت إلى وجود عدة سلالات من أسرة فيروس كورونا لم يتم اكتشفها إلا أخيرا، رغم أنها موجودة منذ عقود.

ومن جانبه، قال أستاذ علم الأوبئة البيطرية أندور كانينجها، إن هذه الفيروس ربما أجرت تعديلات على ذاتها قبل أن تستقر داخل أجسام البشر.

وأضاف أنه يمكن أن تكون هذه الفيروسات قد تكيفت أكثر، وأثبتت قدرتها على نقل العدوى بين البشر، بمجرد دخولها جسم إنسان.

وتتعاظم مخاوف العلماء من أن وباء "كوفيد 19" الذي يواجهه العالم الآن "لن يكون الأخير".

وقال ليبكين: "في نهاية المطاف يجب أن يتوافر لقاح، ذلك أن هذا الفيروس سوف يتوطن في البشر، وقد تتكرر الموجة مرة أخرى".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الصين تعلن وجود إصابات متزايدة بوباء "كورونا" من الداخل والخارج

إحصائية جديدة تكشف عن الحصيلة الإجمالية لـ"كورونا" منذ ظهوره في "ووهان" الصينية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يشككون في نظرية ووهان ويؤكدون أن كورونا قديم وليس مستجدًا علماء يشككون في نظرية ووهان ويؤكدون أن كورونا قديم وليس مستجدًا



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 11:35 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

وفاة جدة أوس أوس نجم "مسرح مصر"

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 14:28 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كوكب الأرض ليس فريدًا من نوعه وهناك كواكب مشابهة له

GMT 02:24 2015 الأحد ,17 أيار / مايو

افتتاح فرع جديد لمطاعم "مادو" في السعودية

GMT 10:53 2018 الإثنين ,02 تموز / يوليو

جمارك السيارة "رينو داستر" الواردة من السعودية

GMT 23:23 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"التطعيم بالصدف" إبداع متوارث لفن أصيل يتحدّى الانقراض

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 18:57 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أسباب تفضيل الرّجال الزّواج من صغيرة السّن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab