مصر وتركيا تُنسقان لقمة بين السيسي وإردوغان
آخر تحديث GMT00:30:19
 العرب اليوم -

مصر وتركيا تُنسقان لقمة بين السيسي وإردوغان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مصر وتركيا تُنسقان لقمة بين السيسي وإردوغان

سامح شكري، وزير الخارجية المصري
القاهرة -العرب اليوم

تنسق القاهرة وأنقرة لعقد لقاء قمة مرتقبة بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونظيره التركي، رجب طيب إردوغان، ولكن من دون تحديد موعد حاسم لها.

ووفق ما أعلن وزير الخارجية المصري سامح شكري، خلال مؤتمر مشترك في القاهرة (السبت) مع نظيره التركي، مولود تشاووش أوغلو، فإن «هناك إرادة وتوجيهات سياسية لإطلاق مسار للوصول إلى التطبيع الكامل للعلاقات بين البلدين».

وأعلن الوزيران أنهما بحثا «استعادة العلاقات على مستوى السفراء، وأنه يجري التنسيق لعقد قمة بين السيسي وإردوغان».

وقال الوزير المصري، إن «هناك إرادة سياسية وتوجيهات من قبل رئيسي البلدين عندما اجتمعا في الدوحة (خلال حفل افتتاح كأس العالم في قطر) وتكليف لوزيري الخارجية لإطلاق المسار للوصول إلى التطبيع الكامل للعلاقات بعد تطورات الأوضاع في السنوات الماضية».

وزيارة تشاووش أوغلو هي الأولى من نوعها لوزير خارجية تركي إلى مصر منذ 11 عاماً، وتأتي بعد أسابيع من زيارة أجراها نظيره المصري إلى أنقرة، قال إنها ذات طابع إنساني لإظهار التضامن وتقديم المساعدات لضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب مناطق في سوريا وتركيا الشهر الماضي.

وقال شكري إنه أجرى محادثات اتسمت «بالشفافية والصراحة» مع الوزير التركي شملت العلاقات الثنائية والأوضاع الإقليمية والتحديات التي تواجهها الدولتان.

وأضاف شكري: «نتطلع إلى فتح قنوات التواصل فيما بين الأجهزة الحكومية واستمرار عملنا بشكل مكثف حتى نصل إلى ما نتطلع إليه سوياً من استعادة العلاقة الهامة بين البلدين».

وقال الوزير المصري إن المباحثات مع نظيره التركي شملت الأوضاع الإقليمية في فلسطين وليبيا والعراق، وتطبيع العلاقات بين السعودية وإيران، والعمل على مواجهة التحديات المشتركة مثل الإرهاب.

كما أشار إلى أن المناقشات بين الجانبين تطرقت إلى الأزمة الأوكرانية الروسية وتداعياتها.بدوره، قال الوزير التركي إنه يجري اتخاذ خطوات لعودة العلاقات مع مصر إلى طبيعتها بشكل فوري. وأضاف: «موجودون الآن لتقوية العلاقات وإعادتها لمسارها الطبيعي... من الآن فصاعداً سيتم اتخاذ خطوات إيجابية لتحسين العلاقات مع مصر».

وقال تشاووش أوغلو: «تم الاتفاق على طي صفحة التوتر مع مصر... سنبذل قصارى جهدنا من أجل عودة العلاقات بالكامل وعدم العودة للوراء». ولفت الوزير إلى أن «تركيا ومصر تقومان بدور ريادي في قضايا المنطقة».

وأضاف أنه بحث مع نظيره المصري تطوير التعاون في قطاع الطاقة وفتح المسارات الدبلوماسية بين البلدين لإرجاعها إلى ما كانت عليه في السابق.

ومثلت مسألة التنقيب عن الغاز في منطقة شرق المتوسط محطة خلافية كبيرة بين القاهرة وأنقرة خلال السنوات الماضية، وتبادل البلدان الإعلان عن رفض تحرك الطرف الآخر، خاصة ما يتعلق بآلية تعاون مصر مع اليونان وقبرص.

وقال تشاووش أوغلو إنه بحث مع شكري أيضاً الأزمة الروسية - الأوكرانية، لافتاً إلى أن الحرب بين روسيا وأوكرانيا يمكن أن تقود إلى أزمة نووية.

وأضاف: «مصر لها دور عظيم على صعيد العديد من القضايا وعلى رأسها القضية الفلسطينية، نسعى ألا تكون هناك اضطرابات في الأقصى في فلسطين مع قرب شهر رمضان».

وفيما حثَّ الوزير التركي مستثمري بلاده على العمل في مصر وتعزيز التبادل التجاري، قال الوزير المصري إن «التبادل التجاري مع تركيا بلغ تسعة مليارات دولار».

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

السيسي يُطلق أكبر مبادرة في تاريخ مصر

 

الرئيس السيسي يتحدث عن مشروع ضخم يضم نهرًا جديدًا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر وتركيا تُنسقان لقمة بين السيسي وإردوغان مصر وتركيا تُنسقان لقمة بين السيسي وإردوغان



GMT 13:49 2024 السبت ,22 حزيران / يونيو

محمد سعد يعود للسينما بعد غياب 5 سنوات
 العرب اليوم - محمد سعد يعود للسينما بعد غياب 5 سنوات

GMT 13:20 2024 الخميس ,20 حزيران / يونيو

التأخر في النوم يهدّد الأطفال بمرض الضغط

GMT 04:36 2024 السبت ,22 حزيران / يونيو

انسحاب الزمالك من لقاء القمة أمام الأهلي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab