21 أيلول يوم للغضب السوري للتنديد بالتخاذل الدولي عن مجزرة الكيماوي
آخر تحديث GMT09:43:46
 العرب اليوم -

قتل فيها أكثر من 1400 شخصًا غالبيتهم من الأطفال والنساء

21 أيلول يوم للغضب السوري للتنديد بالتخاذل الدولي عن "مجزرة الكيماوي"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 21 أيلول يوم للغضب السوري للتنديد بالتخاذل الدولي عن "مجزرة الكيماوي"

"مجزرة الكيماوي" الفظيعة بحق أهالي الغوطتين في ريف دمشق
دمشق - جورج الشامي

اختار نشطاء سوريين السبت 21 أيلول/ سبتمبر، والذي يصادف مرور شهر كامل على "مجزرة الكيماوي" الفظيعة بحق أهالي الغوطتين في ريف دمشق، يومًا للغضب السوري العالمي، للتنديد بتخاذل المجتمع الدولي في تقديم المسؤولين عن الجريمة لقفص العدالة ومحاكمتهم بدلا من مساومتهم. بعد أن أثبت التقرير الدولي أن "الحكومة هي من ضربت الغوطتين بصواريخ من نوع أرض – أرض ومن مناطق تقع تحت سيطرته".
واستيقظ السوريون والعالم أجمع في صبيحة، الأربعاء 21 آب/ أغسطس الماضي، على أبشع جريمة منذ عقود مضت، وربما تكون جريمة القرن الواحد والعشرين دون منازع. ارتقت أرواح أكثر من 1400 قتيل سوري ما بين أطفال ونساء إلى السماء.
ونفت حكومة دمشق الأنباء التي تحدثت حينها عن ضرب المنطقة بالسلاح الكيماوي، من خلال بيان لقوات الجيش السوري الحكومي، قال فيه: إن ما قيل عن قصف مناطق ريف دمشق بالأسلحة الكيماوية "ادعاءات باطلة جملة وتفصيلا وعارية تمامًا من الصحة، وتندرج تحت إطار الحرب الإعلامية القذرة التى تقودها بعض الدول ضد سورية"، ليخرج بعدها وزير الإعلام عمران الزعبي، وينفي "استخدام أسلحة كيميائية في الغوطة الشرقية"، مشيرًا، في حديث صحافي إلى أن "هذه الأنباء لا تتعدّى كونها حملة إعلامية من قنوات خليجية".
فيما ماطلت الحكومة لعدم إثبات الجريمة أمام العالم ومنع المراقبين من دخول مكان الجريمة، ظنًا منها أن آثاره ستزول بعد أيام، ودخل المراقبون بعد 5 أيام، وسط أحاديث غربية عن نيتهم القيام بضربة جوية تستهدف الحكومة السورية، لمعاقبته على تخطي "الخط الأحمر" الذي رسمه أوباما، وجمع البارجات الأميركية على سواحل المتوسط تمهيدًا للضربة المزعومة. ومرت الأيام، فخرج أوباما وصرح أنه سيطلب تصويت من الكونغرس لحشد التأييد لضرب النظام، وتأجيل الضربة لمرحلة ما بعد قرار الكونغرس.
ويعول الشعب السوري إلى الآن كثير من الآمال على معاقبة النظام، ليخرج وزير الخارجية الأميركي بعرض على الحكومة السورية وهو تسليم سلاحه الكيماوي خلال أسبوع لتفادي الضربة، لتأتي موافقة دمشق بعد ساعات على لسان المعلم وهو في أحضان حليفه الروسي سيرغي لافروف. بدأ بعدها مسرحية جديدة قد تمتد لأعوام رغم معرفة العالم أجمع لكيفية تعامل هذا النظام مع المهل التي قدمت له مرارًا وتكرارًا.
ويقول صاحب فكرة الدعوة ليوم الغضب السوري العالمي هفال بوظو على الصفحة الخاصة بالدعوة: حتى لا نكون شركاء بالدم، ونقول للشهداء أننا لم ننساكم، وحتى لا يتم تكرار مثل هذه المجازر، يجب أن نبعث للعالم بأسره رسالة مفادها أننا لم ولن نسكت عن حقنا بالحرية والكرامة ومحاسبة المجرمين المسؤولين عن جريمة ومجزرة الغوطتين"، ويضيف بوظو: المهم أن لا ندع مثل هذه المناسبة تمر دون أن نتذكرها، لأن النسيان خيانة.
يقول رئيس اللجنة التحضيرية‏ لدى ‏البرلمان الشبابي السوري أبو الجود الحمصي: رأينا أن العالم بأسره تغاضى على تلك المجزرة، التي لم تحدث في هذا القرن إلا بالشعب السوري، ولم يفعلها حاكم بحق شعبه في القرن الماضي والحاضر، بل فعلها بشار الأسد". ويضيف "وقد ألهونا بأكاذيبهم وخداعهم، آن في الضربة الأميركية وآن في تقرير الأمم المتحدة بشأن المجزرة وآن أخر في سحب الكيماوي من المجرم بشار الأسد.
ويتابع الحمصي، على الصفحة الخاصة بالدعوة ليوم الغضب العالمي: لذلك نحن ناشطين سوريين خارج أرض الوطن في إسطنبول/ تركيا، نسقنا لعمل اعتصام بعنوان "مجزرة بلا دم"، لكسب الرأي العام في الشارع الشرقي والغربي، وقد جهزنا فيلم مؤثر عن المجزرة، دون مشاهد دموية مؤذية لنظر الشعب الرقيق، وطبعنا 10 ألاف برشور للتعريف عن المجزرة الكيماوية وأكثر من 70 صورة لشهداء المجزرة، مع لافتات مطالبة وتنديد ومحاكاة للشارع. وينهي بالقول: نسقنا مع ناشطين حول العالم (ستوكهلم/ السويد، مونتريال/كندا)، واتفقنا على توحيد اللافتات والشعارات والمطالب.
بينما حمل الناشط أحمد المعارضة السياسية في الخارج المسؤولية عن الفشل بإقناع العالم بضرب النظام، بقوله: أحمل مسؤولية عدم ضرب الدكتاتور الأسد من قبل الأميركان. ويضيف "المعارضة الكرتونية الموجودة في خارج سورية كلها غير واضحة في تحديد موقفها من الضربة وغير قادرة على أن توصل أصواتنا إلى شعوب الغرب".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 أيلول يوم للغضب السوري للتنديد بالتخاذل الدولي عن مجزرة الكيماوي 21 أيلول يوم للغضب السوري للتنديد بالتخاذل الدولي عن مجزرة الكيماوي



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 20:22 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

النرويج تعلن السيطرة على تفشي فيروس كورونا

GMT 18:50 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا

GMT 15:40 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

رحيل 3 نجوم في يوم واحد بسبب فيروس كورونا

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 05:47 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

«يسقط حكم العسكر».. نعم، ولا!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab