مواجهات عنيفة في الزاوية والطويبية وبنغازي توقع 15 قتيلًا واغتيال رئيس الأرقم الرياضي
آخر تحديث GMT09:24:27
 العرب اليوم -

طرابلس تمنع كوبلر من زيارتها والسفير البريطاني يؤكد أنَّ بلاده مع انتقال حكومة السرَّاج إليها

مواجهات عنيفة في الزاوية والطويبية وبنغازي توقع 15 قتيلًا واغتيال رئيس "الأرقم" الرياضي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مواجهات عنيفة في الزاوية والطويبية وبنغازي توقع 15 قتيلًا واغتيال رئيس "الأرقم" الرياضي

مواجهات عنيفة في الزاوية والطويبية وبنغازي
طرابلس - فاطمة السعداوي

تتواصل الاشتباكات المسلحة في المناطق المحيطة بالعاصمة الليبية طرابلس، بالتزمن مع المساعي السياسية المبذولة لتأمين انتقال حكومة الرئيس فايز السراج الى العاصمة لتوحيد السلطة الشرعية في البلاد، فيما ألغى الموفد الأممي مارتن كوبلر زيارته لطرابس بسبب منع السلطة المسيطرة على العاصمة من اعطائه تأشيرة دخول.وترافق ذلك مع اصدار عدد من قادة الجماعات المسلّحة المسيطرة على العاصمة الليبية طرابلس مساء الأربعاء بياناً أعلنت فيه عن اتخاذ قرار بتشكيل غرفة عمليات موحدة من جميع مناطق ليبيا لحفظ الأمن ومنع دخول أي حكومة غير شرعية للعاصمة ،في إشارة إلى حكومة فائز السراج.

كما تم الاتفاق على تكوين قوة مسلحة مشتركة لتأمين الطرقات والمدن ومحاربة الجريمة وتأمين سلامة المواطنين،  ورفض تغليب طرف على طرف و فرض أي حكومة بالقوة، وفتح وتأمين كل موارد الدولة بما فيها موانئ النفط.ولازالت مدينة "الزاوية" القريبة من طرابلس العاصمة،  تشهد مواجهات عنيفة وسماع دوي عدة انفجارات بين المليشيات المتناحرة في المدينة.

وقد نزحت العائلات القاطنة في شارع جمال عبد الناصر وشارع عمر المختار في وسط بسبب الاشتباكات التي تشهدها بعض أحياء المدينة منذ السبت الماضي والتي أسفرت عن 4 قتلى وعدد غير محدد من الجرحى، ويجري إخلاء مستشفى المدينة إثر استهدافه بالقصف العشوائي.وقال مصدر من داخل مدينة الزاوية "إن الاشتباكات تدور بين مجموعات مسلحة يقودها إحداها أحد المقاتلين في تحالف "فجر ليبيا" ويدعى ابراهيم الحنيش، وآخرى يقودها أحد ثوار 17 فبراير بالزاوية أعلن انضمامه لعملية الكرامة ويدعى وسيم الخضراوي".

وأضاف المصدر ذاته أن المدينة تشهد عمليات قصف عشوائي واشتباكات بين الحين والآخر وتواجد لقناصة على أسطح البنايات والعمارات، حيث زادت حدة الاشتباكات واقفلت الطرقات بسواتر ترابية وبدأت استخدام الأسلحة المتوسطة والثقيلة من مدافع 106 وقذائف "ار بي جي" وغيرها.وفي بنغازي اصيب عشرة جــنود من الجــيش الليبـي ، جــراء الاشتبـاكات على المـحور الغربـي للمـدينة ضد قوات “مـجــلس شورى ثوار بـنغازي” وانصار الشريعة.

وقالت مـســـؤولة الإعلام بفي مـســـتشفـى الجــلاء فيـ بـنغازي ،فـاديا البـرغثي فـي تصريح مـســـاء الاربعاء، أن المـســـتشفـى اســـتقبل خلال اليومـين المـاضيين عشره جــرحى مـن قوات الجــيش الليبـي ،جــراء الاشتبـاكات بـالمـحور الغربـي بـمـدينه بـنغازي.وأوضحت ان الجــرحى إصابـتهم بـين الخفـيفـة والمـتوســـطة قدمـت لهم الإســـعافـات الاولية ،غادر مـنهم ســـتة وهناك اربـعة تحت المـلاحظة الطبـية.

وفي الطويبية، أفاد مصدر أمني بقتل منذر البشتي احد مساعدي ابوعبيدة الزاوي التابع للجماعة الليبية المقاتلة سابقا، في اشتباكات تطهير المدينة، والقبض على عدد آخر من قبل سرايا "ورشفانة" الأمنية.وكان قتل سبعة اشخاص على الاقل الاربعاء في اشتباكات في بلدة الطويبية غرب العاصمة الليبية بين مجموعات مسلحة مؤيدة لتحالف "فجر ليبيا" المسيطر على طرابلس، واخرى موالية لقوات الحكومة التي يدعمها البرلمان المعترف به في الشرق.

ووقعت أيضاً مواجهات عنيفة مساء الأربعاء في المناطق الحدودية بين ورشفانة والعزيزية أدت الى سقوط ما يقرب من ثمانية قتلى وجرح عدد اخر نتيجة للقصف العشوائي من قبل ميليشيات ابوعبيدة المدعومة من المؤتمر الوطني المنتهية ولايته.وقال العقيد عبد الرزاق الخرماني "أن بلدة الطويبية (حوالي 30 كلم غرب طرابلس) شهدت أمس الاربعاء اشتباكات عنيفة بين قواتنا وقوات جيش القبائل".

واضاف الخرماني ان "الاشتباكات اندلعت بعدما هاجمت قوات جيش القبائل البلدة صباحا وحاولت احراق منازل فيها، وقد تمكنت قواتنا من تدمير الية وغنم الية اخرى قتل فيهما سبعة من مقاتلي القبائل".وأكدت مصادر أمنية ،مساء الأربعاء ،مقتل ناصر خير الله محمـد رئيس نادي الأرقم الرياضي بدينة درج ،جنوب غرب العاصمة طرابلس ،على يدّ مسلّحين.

وقالت المصادر إنه عثر على جثة خير الله في أحد الطرق عند أطراف المدينة ،وعليها أثار طعنات و أعيرة نارية ، مشيرة أن المسلّحين قاموا بسرقة سيارته، و قد تمكنت الجهات الأمنية من القبض على أحد المشتبه بهم و جاري التحقيق معهم.الى ذلك تحدث مسؤول ليبي سابق عن أن "اسطولا بحريا اميركيا يتكون من حاملاتي طائرات و16 بارجة حربية  و5غواصات، يتواجد داخل المياه الاقليمية الليبية بشكل مموه ومخفي على أجهزة الرصد العادية.

وأوضح وزير الاعلام الليبي السابق عمر القوري ،في معلومات نشرهاعلى صفحته الرسمية في الفيسبوك، أن الاسطول البحري يتواجد تحديدا  في خليج سرت ، معتبرا أن وجوده  مخالف لقرار مجلس الأمن وانتهاك لسيادة ليبيا.وأكد ا القويري أن سفن "الدواعش" وجرافاتهم تتحرك أمامهم بل و على تنسيق معهم ، لتمكين الدواعش من السيطرة على المنطقة الوسطى في ليبيا على حد قوله

سياسياً أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر أنه ألغى زيارة إلى طرابلس، لأن الحكومة غير المعترف بها دوليا لم تمنح طائرته ترخيصا بالهبوط.وقال إنه كان يعتزم زيارة العاصمة الليبية، بهدف التمهيد لنقل حكومة الوحدة الوطنية التي تدعمها الأمم المتحدة، من تونس إلى طرابلس.
وأعلن سفير المملكة البريطانية المتحدة لدى ليبيا بيتر ميليت من جهته، أن بلاده بحاجة إلى حكومة واحدة لتتمكن من تقديم الدعم من أجل محاربة "داعش" في بعض المناطق في ليبيا إذا طلبت الحكومة ذلك ، وقال: أنهم يدعمون كل من يحارب "داعش"، واصفا ما تحقق في بنغازي من تحرير قوات الجيش لأكبر معاقل الإرهاب في ليبيا بالأمر الجيد، متمنيا أن يستمر ذلك.

ونقلت قناة ليبيا  عن ميليت القول "إنهم على استعداد للعمل مع الحكومة لإرسال طلب للجنة العقوبات الدولية من أجل رفع الحظر عن تسليح ليبيا"، مضيفا أن "ذلك سيكون رفعا بسيطا وليس كليا من أجل توفير السلاح للجيش وكذلك للمجموعات المسلحة التي أعلنت ولاءها لحكومة الوفاق للمساعدة في حملة مركزة ومحدودة ضد "داعش" وجماعات متشددة أخرى".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مواجهات عنيفة في الزاوية والطويبية وبنغازي توقع 15 قتيلًا واغتيال رئيس الأرقم الرياضي مواجهات عنيفة في الزاوية والطويبية وبنغازي توقع 15 قتيلًا واغتيال رئيس الأرقم الرياضي



تبدو أنها خضعت لعملية "تكميم معدة" أو اتبعت "حمية غذائية"

أحلام تُفاجئ جمهورها بجلسة تصوير بـ"الرمادي والأبيض"

دبي-العرب اليوم

GMT 05:52 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

تفاصيل أطول رحلة بحرية تزور 51 دولة وعمرها 245 يومًا
 العرب اليوم - تفاصيل أطول رحلة بحرية تزور 51 دولة وعمرها 245 يومًا
 العرب اليوم - فيفي عبده تطُل من جديد على شاشة "إم بي سي" بعد طول غياب

GMT 02:16 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 العرب اليوم - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 04:02 2019 الأحد ,14 إبريل / نيسان

بريشة : هاني مظهر

GMT 06:58 2019 السبت ,14 أيلول / سبتمبر

مقتل ثلاثة من الجيش الليبي في هجوم قرب طرابلس

GMT 12:30 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:01 2019 الأحد ,14 إبريل / نيسان

بريشة : هاني مظهر

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab