منظمة التحرير تعتبر أن الأمل بإحراز تقدم في المفاوضات مع إسرائيل معدوم
آخر تحديث GMT17:29:31
 العرب اليوم -

في ظل إصرار الاحتلال على الاستيطان ورفضه بحث الحدود على أساس 1967

"منظمة التحرير" تعتبر أن الأمل بإحراز تقدم في المفاوضات مع إسرائيل "معدوم"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "منظمة التحرير" تعتبر أن الأمل بإحراز تقدم في المفاوضات مع إسرائيل "معدوم"

أمين سر اللجنة التنفيذية لـ"منظمة التحرير" الفلسطينية ياسر عبدربه

رام الله - وليد أبو سرحان أكد ، الأربعاء، أن المفاوضات "العقيمة" التي جرى استئنافها مع إسرائيل، لم تُحقق أي تقدّم يُذكر، مشككًا في إمكان نجاحها، في ظل إصرار حكومة الاحتلال برئاسة بنيامين نتنياهو على استمرار الاستيطان.  وقال عبدربه قائلا، "رغم اننا اتخذنا قرارًا بالمشاركة، نحن نرى الآن ما كنا نتوقعه، بأن الأمل في إحراز تقدم في هذه المفاوضات ضعيف للغاية، بل هو أمل معدوم في هذه اللحظة، فحتى الآن لم يتحقق أي تقدم".
وجاءت تصريحات عبدربه، إلى الإذاعة الفلسطينية الرسمية "صوت فلسطين"، الأربعاء، عقب جولة من المحادثات عُقدت الثلاثاء، بين طاقمي المفاوضات، بعيدًا عن وسائل الإعلام، وفي ظل استمرار الاستيطان الذي يهدد بفشل تلك المحادثات، حيث أوضح القيادي الفلسطيني أن "إسرائيل لم تلتزم بوقف الاستيطان، ونحن نرى استمرار قيامها بعلميات الاستيطان يُدمر أية فرصة أمام هذه العملية السياسة، لهذا السبب إما أن يزول هذا الاحتلال وكل مظاهر الاستيطان، وإما أن تكون هذه العملية السياسية محكوم عليها بالفشل والانهيار".
وبشأن عدد الجولات التفاوضية التي عقدت بين الطرفين، أفاد ياسر، "لا أتابع مواعيد الجلسات، وليس هذا هو الشأن الذي يجب أن نهتم به، متى عقدت ومتى لم تُعقد، ولكن الأمر الأساسي هو أنه حتى الآن لا توجد أية مؤشرات على أن هذه المفاوضات قد حققت أي تقدم على الإطلاق، فالموقف الإسرائيلي هو الموقف الذي نعرفه على الأرض، وما تقوم به قوات الاحتلال من أجل أن تواصل سياسة الاستيطان، وتخرِّب كل فرصة ممكنة لتحقيق سلام عادل ومتوازن أو تطبيق حل الدولتين"، فيما استبعد نجاح المفاوضات من دون تدخل أميركي، قائلاً "لا أتوقع أن يحدث مثل هذا التقدم على الإطلاق ما لم تكن هناك قوة ضغط هائلة أميركية، على غرار ما نراه الآن من دور وجهد أميركي من أجل معالجة الموضوع السوري وغيره من المواضيع، أما البقاء في الإطار الحالي فهذا هو دوران في الفراغ، لا يقود ولا يؤدي إلى أي نتائج".
وقد اتفق الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي على أن تستمر هذه المفاوضات بين ستة إلى تسعة أشهر، من المفترض أن يتم خلالها الإفراج عن 104 معتقلين فلسطينيين، مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين عامًا على مراحل عدة، في حين أجرى الوفدان، الثلاثاء، جولة جديدة من المفاوضات، من دون ظهور أية بوادر على حدوث تقدم، فيما جدد اليمين الإسرائيلي رفضه أي اتفاق سلام يمسّ المستوطنات.
وقال مسؤولون فلسطينيون، الثلاثاء، إن الجولة التي عُقدت في القدس الغربية تركزت على الموضوع الأمني، وأن الجانب الإسرائيلي يرى الأمن مدخلاً للسيطرة على أوسع مناطق ممكنة من الضفة الغربية، الأمر الذي يواجه بالرفض من قبل المفاوض الفلسطيني، وأن هناك ملاحظات لدى الجانب الفلسطيني على سير المفاوضات ستقدم إلى وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الذي سيلتقي وفدًا وزاريًا عربيًا، الأحد المقبل، في روما، لاطلاعه على وجهة النظر الأميركية بشأن مسار محادثات السلام.
وأفاد وزير الخارجية رياض المالكي، في حديث إلى الإذاعة الفلسطينية الرسمية، الثلاثاء، أنه "سيعرض جميع الملاحظات الفلسطينية بشأن جلسات المفاوضات، ولا سيما بشأن مرجعية تلك المفاوضات، في ظل رفض طاقم المفاوضات الإسرائيلي بحث ملف الحدود على أساس حدود الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، رغم أن واشنطن تعهدت للجانب الفلسطيني بأن تكون تلك الحدود مرجعية عملية السلام، وأن ملاحظات الجانب الفلسطيني ستستدعي ردًا أميركيًا، واطلاع العرب عليه، وأن كيري سيعرض على الوفد العربي الوضع التفاوضي من وجهة النظر الأميركية".
وعلم "العرب اليوم" من مصادر فلسطينية مطلعة على سير المفاوضات، أن الرفض الإسرائيلي لبحث ملف الحدود على أساس حدود عام 1967 والغياب الأميركي عن جلسات المحادثات، وتكثيف الاستيطان والتصعيد الميداني عقب العودة إلى المفاوضات، وربط إسرائيل إطلاق سراح الدفعة الثانية من الأسرى بتواصل جولات المفاوضات، استدعى بلورة ملاحظات فلسطينية عدة على العملية التفاوضية، ستُطرح على كيري خلال لقائه المرتقب، الأحد، مع ضرورة الحصول على رد أميركي واضح بشأن تلك الملاحظات، ولا سيما ملف الحدود.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظمة التحرير تعتبر أن الأمل بإحراز تقدم في المفاوضات مع إسرائيل معدوم منظمة التحرير تعتبر أن الأمل بإحراز تقدم في المفاوضات مع إسرائيل معدوم



من أشهر الماركات العالمية والمصممين العرب والأجانب

تألقي بفساتين بنقشة الورود بأسلوب ياسمين صبري

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab