مذكرة تفاهم بين جامعة زايد والاتحادية للرقابة  في الرصد البيئي
آخر تحديث GMT01:54:26
 العرب اليوم -

مذكرة تفاهم بين جامعة زايد و"الاتحادية للرقابة " في الرصد البيئي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مذكرة تفاهم بين جامعة زايد و"الاتحادية للرقابة " في الرصد البيئي

رياض المهيدب وكريستر فيكتورسن
أبوظبي ـ العرب اليوم

وقَّعت كل من جامعة زايد والهيئة الاتحادية للرقابة النووية مذكرة تفاهم حول تعزيز التعاون في مجالات البحوث والتدريب وتبادل المعلومات المتعلقة بالرصد البيئي.

وقع المذكرة كل من الدكتور رياض المهيدب، مدير جامعة زايد وكريستر فيكتورسن المدير العام للهيئة الاتحادية للرقابة النووية، وذلك في الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة في حرم الجامعة بأبوظبي.

وتوفر المذكرة إطاراً للتعاون بين الجانبين لمدة 5 سنوات في مجالات مثل البحوث والتدريب والتوعية حول القياس الإشعاعي وما يتعلق بذلك من تقييم بيئي ووقاية بيئية.

وقال المهيدب خلال حفل التوقيع: «سعداء لتوقيع هذه المذكرة مع الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، المنوط بها حماية المجتمع والبيئة في دولة الإمارات العربية المتحدة من المخاطر النووية والإشعاعية المحتملة، وواثقون من أن هذا التعاون سيكون بمثابة منصة لتبادل المعرفة فيما بيننا، حيث سيوفر الفرصة للطلبة والباحثين بالجامعة للعمل جنباً إلى جنب مع خبراء الهيئة والمشاركة في تدريبات وورش عمل محددة لدعم المهام التي يتم القيام بها في المختبر البيئي الإشعاعي الذي تعمل الهيئة على إنشائه وتشغيله».

وأضاف: «كجزء من هذا التعاون، سيتمكن طلبة جامعة زايد من حضور الفعاليات التدريبية وكذلك تدريبات مرحلة ما قبل التخرج في الهيئة. وعلاوة على ذلك، ستتيح الهيئة للباحثين من أعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة وطلبتها القيام بأنشطة بحثية مشتركة. وبالنظر إلى الخبرة التخصصية والتقنية الواسعة التي تتوفر في الهيئة الاتحادية للرقابة النووية والكفاءات التعليمية التي تحظى بها جامعة زايد، فإننا نتوقع أن يثمر هذا التعاون فوائد كبيرة للمجتمع».

وأشار مدير جامعة زايد إلى أهمية توطيد التعاون بين الجامعة والهيئة ضمن رؤية استراتيجية تستهدف استكشاف فرص متنامية للعمل المشترك في مسارات تخدم أهداف التنمية، وخاصة في مجالات البحث العلمي والتدريب، وتحقق المنفعة المتبادلة ما يدعم بناء شراكة طويلة الأمد بين الجانبين.

جهود مشتركة

وأشار في هذا الصدد إلى أهمية الجهود المشتركة التي ستقوم بها القطاعات المعنية في الجانبين، والداعمة لانخراط الشباب في البحوث العلمية والمشاريع المتطورة في مجالات الرصد البيئي الإشعاعي، وكذلك تنمية اهتمامهم بالتخصص الأكاديمي في هذا الميدان، سواء في مرحلة البكالوريوس أو في مرحلة الدراسات العليا، الأمر الذي يحفزهم على الاستفادة من الفرص الداعمة لتطوير مهاراتهم في هذا المجال، وبما ينسجم مع تطلعات الدولة لأدوارهم المستقبلية في بيئات العمل المؤسسي التي تحتضنهم في مختلف القطاعات.

ومن جانبه قال كريستر فيكتورسن، المدير العام للهيئة الاتحادية للرقابة النووية: «تشكل حماية المجتمع والبيئة من المخاطر الإشعاعية أو النووية المحتملة جوهر عملنا في الهيئة. ويمثل الرصد البيئي أحد أهم المهام التي نقوم بها باستمرار بالتعاون مع شركائنا لحماية المجتمع. ويعد توقيع مذكرة التفاهم مع جامعة زايد بمثابة إنجاز يضم قدرات هاتين المؤسستين للعمل معاً في برامج الأبحاث والدراسات المستقبلية وتلبية الاحتياجات التنموية لدولة الإمارات».

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مذكرة تفاهم بين جامعة زايد والاتحادية للرقابة  في الرصد البيئي مذكرة تفاهم بين جامعة زايد والاتحادية للرقابة  في الرصد البيئي



تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد

نانسي عجرم تُشارك جمهورها صورة بفستان عصريّ من "ذا فويس كيدز"

بيروت - العرب اليوم
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"
 العرب اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 01:04 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

تعرف على حقيقة سقوط نيزك مدمر على نيجيريا

GMT 04:22 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

ترامب يؤكّد أنه تحدث مع بوتين بشأن أسعار النفط

GMT 21:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرف على حقيقة الشعور بالتبول أثناء الجُماع

GMT 12:50 2020 الإثنين ,16 آذار/ مارس

التجربة الأولى على لقاح كورونا

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 08:53 2014 الجمعة ,12 كانون الأول / ديسمبر

الفنان السعودي الشاب برهان يطلق ألبومه الأول "أشهد "

GMT 19:34 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

كلمة "الحمد لله" سر الرضا الكامل عن كل شيء

GMT 01:44 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار لإضفاء لمسات الدفء والرومانسية إلى غرفة النوم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab