ضعي رأسك في كتابك
آخر تحديث GMT15:56:14
 العرب اليوم -

حالة تشويش

 العرب اليوم -

 العرب اليوم -

المغرب اليوم

سيدتي: انا بنت عمري 14 سنة وعندي 6 إخوة أصغر مني. عندي مشكلتان: الاولى تكمن في ان امي اكتشفت ان والدي يكلم فتيات أخريات. بعد أن فتشت في تليفونه الخاص. وواجهته بالأمر، إلا أنه امكر ذلك. فهي متأكدة من انه يقوم بذلك. واعتقد انه يعيش ما يسمى أزمة منتصف العمر. أنا اشعر بأن زواج أمي وأبي ينهار وخائفة من ذلك. علمًا بأني وجدت في سيارته في إحدى المرات قلمًا من الحمرة ولا يعود لأمي ولا لي، ولا لأي من إخوتي. كذلك، انا قلقة لأن والدتي تكلم الفتيات اللواتي اكتشفت ارقامهن في هاتف والدي، وتتبادل معهم الألفاظ الوسخة والشتائم. كما ان والدتي ووالدي ينامان في غرفتين منفصلتين، ويجلسان ساعات طويلة في المنزل من دون أن يتبادلا أي كلمة. مع الإشارة الى أن والدي من اصحاب الاموال، ومن الممكن ان يدفع المال للبنات اللواتي يتكلم معهن. أما المشكلة الثانية يا سيدتي، فتتعلق بانني شديدة التوتر في المناسبات الاجتماعية، خصوصًا في حفلات التخرج المختلطة، حيث اشر بالغثيان واطرافي تصبح باردة، كيف يمكن أن أخفف من ذلك؟ وهل تنصحيني تجربة عاطفية؟

المغرب اليوم

الحالة التي أنت فيها، هي حالة تشويش بسبب الازمة الدائرة بين امك وأبيك، وفي مثل عمرك، ليس بيدك الكثير لتعلميه سوى الحفاظ على هدوئك. وغن جاء وقت مناسب قولي لأمك وأبيك إن سلوكهما يؤثر فيك نفسيًا وفي إخوتك. لكن في ما يخصك عليك بالمراقبة وتعلم الدروس مما يحصل. ولكن الاهتمام الاكبر عندك يجب أن يكون مركزًا على دراستك. وكلما اشتدت الأزمة ضعي رأسك في كتابك وقولي لنفسك، أمام كل الخطأ الحاصل. سأعمل شيئًا صحيحًا، وهو الاهتمام بدراستي.

arabstoday

اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن ـ العرب اليوم

GMT 08:24 2020 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

تقرير يرصد أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة 2020

GMT 09:09 2020 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

وزير الخارجية المصري سامح شكري يؤكّد أن مفاوضات
 العرب اليوم - وزير الخارجية المصري سامح شكري يؤكّد أن مفاوضات سد النهضة لم تأتِ بنتيجة
 العرب اليوم - أزمة دبلوماسية بين لندن وواشنطن بسبب اعتقال صحفي بريطاني
 العرب اليوم -

GMT 03:47 2020 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

معلومات عن مفتاح ضبط النوم والسيطرة على التوتر
 العرب اليوم -
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab