امرأة في الثانية والثلاثين، تزوجت قبل عشر سنوات
آخر تحديث GMT12:36:16
 العرب اليوم -
كتائب القسام تعلن تنفيذ عدة هجمات ضد أهداف إسرائيلية عبر طائرات مسيرة الجيش الإسرائيلي يكشف عدد الصواريخ التي أطلقت من غزة منذ الاثنين الماضي صفارات الإنذار في تل أبيب ومدن أخرى وسط إسرائيل كتائب القسام تعلن استهداف مطار رامون الإسرائيلي بصاروخ "عياش" وتقول إنه بقوة تدميرية "هي الأكبر" إجتماع طارئ ثالث لمجلس الأمن الدولي بشأن الوضع المتفجِّر بين الفلسطينيين والاسرائيليين مستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في بلدة التوانة شرق يطا جنوب الخليل والاحتلال يصيب عددا منهم بالرصاص والاختناق غضب فلسطيني من حظر مواقع التواصل الاجتماعي لحسابات نشطاء و تويتر يأسف للخطأ الهلال الأحمر الفلسطيني 83 شهيداً بينهم 17 طفلاً و7 سيدات حصيلة العدوان على غزة العلم الفلسطيني يُرفع في المسجد الأقصى والمساجد في غزة ترفع التكبيرات في أول أيام عيد الفطر رغم العدوان على القطاع مقتل مستوطن وإصابة 7 أخرين ودمار كبير في الأبنية نتيجة الضربة الصاروخية على "بتاح تكفا"
أخر الأخبار

الزواج في سن مبكر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم -

المغرب اليوم

المشكلة : امرأة في الثانية والثلاثين، تزوجت قبل عشر سنوات، من رجل يكبرها بخمسة عشر عامًا؛ حيث كانت تظن أن تجربتها السيئة في بيت أهلها قد أنضجتها فكريًا في سن مبكر، وبالتالي فكانت تظن أنها قادرة على خوض هذا الأمر بالرغم من تحذيرات الأصدقاء، ولكن نار بيت أهلها أجبرتها على اتخاذ قرار إتمام هذا الزواج، برغم عدم التوافق الواضح في السن والثقافة. مع مرور الوقت، بدأت تشعر بأنها خسرت كل شيء، وانقلبت حياتها رأسًا على عقب؛ حيث تركت عملها لمرافقة الزوج خارج البلاد، بالإضافة إلى عدم قدرتها على التعامل مع أهله أيضًا، الذين هم من بيئة تختلف كثيرًا عن البيئة التي تربت هي فيها. الآن وبعد أن أصبحت أمًا لطفلين تحبهما وتشفق عليهما كثيرًا من أن يتربيا هما أيضًا في أسرة تفتقر للحب والأمل، وخاصة أن المواقف المتراكمة منذ عشر سنوات، قتلت أي فرصة لوجود أي حب في هذه الأسرة تلك المرأة الثلاثينية التي تعيش مع رجل في نهاية الأربعينات، تشعر بأنها تعيش حياة أكبر من عمرها الحقيقي، وتشعر أيضًا بالغيرة ممن حولها الذين يتمتعون بحياة طبيعية، علاوة على قلقها على الأطفال ومستقبلهم؛ فهم لا ذنب لهم. ما الحل؟

المغرب اليوم

الحل : طالما أنك تعرفين أن أهل زوجك من بيئة أخرى؛ فهذا نصف الحل؛ لأنه سيساعدك على أسلوب التعامل معهم؛ لأني الأفهم والأكثر وعيًا، صدقي يا ابنتي أيضًا أن المحبة لا تتطلب أساليب، هي تبدأ بالعطاء، بالكلمة الحلوة، والهديا البسيطة في المناسبات، والاهتمام بالمساعدة باللطف والحرص، وشيء من الإيثار؛ فالحب كالكراهية، كلاهما يصيبان بالعدوى؛ فلماذا لا تختارين الحب لتريحي نفسك على الأقل، وتنالي ثواب الله قبل أن تنالي اعتراف أو شكر الآخرين , أيضا يجب أن تبدأي بالبحث عن عمل، وتقنعي زوجك بذلك، وتنظمي وقتك بشكل جيد؛ كي تحصلي على رعاية لهما أثناء غيابك في عملك، يجب يجب يجب أن تبدأي ولا تنتظري، لأن استمرارك في معاملة نفسك كمظلومة، سيزيد من المشكلة.

arabstoday

GMT 11:14 2021 الأحد ,09 أيار / مايو

نتنياهو يعلن أن إسرائيل " ترفض بشدة "
 العرب اليوم - نتنياهو يعلن أن  إسرائيل " ترفض بشدة " الضغوط الرامية لمنعها من البناء في القدس
 العرب اليوم -

GMT 04:44 2021 الثلاثاء ,11 أيار / مايو

ديك أبيض عاش دون رأس وقتلته حبة ذرة

GMT 11:34 2021 الأربعاء ,12 أيار / مايو

فيروس الإيدز "علاج" لمرض نادر يصيب الأطفال
 العرب اليوم -
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab