المشكلة  أنا فتاة في العقد الثاني من عمرها 20 سنة، ولديّ فكرة سلبية أتعبتني كثيرًا ولا أستطيع التخلص منها؛ وهي كثرة التفكير في أنني لا أجيد فتح مواضيع للنقاش مع الناس، حاولت أن أتخلص من هذه المشكلة مرارًا وتكرارًا، ولكن بلا جدوى فلم أستطع، أصبحت أتجنب الجلوس مع الناس وحدي؛ تجنبًا للصمت، وعندما يتقدم لي الخاطبون سرعان ما أرفض؛ بسبب التفكير في المشكلة، فهل من الممكن حل مشكلتي في أقصر وقت ممكن والتخلص من الفكرة أم أن هذا الأمر صعب
آخر تحديث GMT13:34:20
 العرب اليوم -

أخشى أن يهرب مني العرسان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم -

المغرب اليوم

المشكلة : أنا فتاة في العقد الثاني من عمرها (20 سنة)، ولديّ فكرة سلبية أتعبتني كثيرًا ولا أستطيع التخلص منها؛ وهي كثرة التفكير في أنني لا أجيد فتح مواضيع للنقاش مع الناس، حاولت أن أتخلص من هذه المشكلة مرارًا وتكرارًا، ولكن بلا جدوى فلم أستطع، أصبحت أتجنب الجلوس مع الناس وحدي؛ تجنبًا للصمت، وعندما يتقدم لي الخاطبون سرعان ما أرفض؛ بسبب التفكير في المشكلة، فهل من الممكن حل مشكلتي في أقصر وقت ممكن والتخلص من الفكرة؟ أم أن هذا الأمر صعب؟

المغرب اليوم

الحل : ممكن أن تجعلي الحصول على عريس مناسب هدفك، فهذا بحد ذاته حافز، وهذا أيضًا ليس عيبًا، فكل فتاة تهتم بمظهرها وتعتني بتشجيع من عائلتها، سواء خلال الرؤية الشرعية لعريس يتقدم، أو من خلال التعارف في العمل أو الزيارات الاجتماعية، إذا كانت بيئتها تسمح بذلك، وهذا يعني أن بإمكانك الاعتناء بشخصيتك كما تعتنين بمظهرك , لهذا فالخطوة الأولى هو أن تقرئي الصحف والأخبار والمعلومات العامة على الإنترنت، وتشاهدي برامج الحوارات على التلفزيون، وتسجلي ملاحظات حول ما يعجبك منها، بحيث تتكون لديك مفكرة تساعدك على الاطلاع ومراجعة موضوعات عامة؛ تستفيدين منها أثناء حديثك مع الآخرين .

arabstoday

GMT 11:14 2021 الأحد ,09 أيار / مايو

نتنياهو يعلن أن إسرائيل " ترفض بشدة "
 العرب اليوم - نتنياهو يعلن أن  إسرائيل " ترفض بشدة " الضغوط الرامية لمنعها من البناء في القدس
 العرب اليوم -

GMT 11:34 2021 الأربعاء ,12 أيار / مايو

فيروس الإيدز "علاج" لمرض نادر يصيب الأطفال
 العرب اليوم -
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab