دينا الغمري تناقش أنا اسمي ماما في مكتبة القاهرة الكبرى 22 كانون الأول
آخر تحديث GMT10:34:55
 العرب اليوم -

دينا الغمري تناقش "أنا اسمي ماما" في مكتبة القاهرة الكبرى 22 كانون الأول

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دينا الغمري تناقش "أنا اسمي ماما" في مكتبة القاهرة الكبرى 22 كانون الأول

مكتبة القاهرة الكبرى
القاهرة - العرب اليوم

تستضيف مكتبة القاهرة الكبرى، الكاتبة دينا الغمري لمناقشة وتوقيع كتابها "أنا اسمي ماما"، ويديرها الكاتب والناقد الصحفي مصطفى عبدالله، بمقر المكتبة بالزمالك، في تمام الساعة السابعة مساء يوم الأحد الموافق 22 ديسمبر الجاري.

وتقول الغمري عن "أنا اسمي ماما": إنها كتبت هذا الكتاب منذ أن دخل ابني حياتي، ولأسباب خاصة لم أنشره في حينها، أنشره الآن آملة أن يكون الحجر الذي يحرك مياه المحيط، سواء كان هذا المحيط هو القوانين، أو كان نظرة المجتمع والعادات والموروثات التي نعيش بها.

 وأضافت: "كتاب من القلب لكل طفل أنظر إليه وأعتبره ابني، أملًا أن يجد أسرة كافلة تحتضنه ويكون ابنًا لها يسعد بها وتسعد به كما أسعد بابني".
 

"دينا الغمري".. ناشرة وكاتبة أطفال، أخذت من العمل من أجل الأطفال هدفًا لحياتها فعملت في المجال التنموي مع الأطفال منذ سنوات طويلة ولها خبرة كبيرة في هذا المجال، بالإضافة لذلك لها نشاطات مختلفة في المجال التنموي سواء مع الهلال الأحمر أو غيره من المجالات الإنسانية قد يهمك أيضاً:

مناقشة"الرؤية الأدبية فى الكتابة الفرانكوفونية" في مكتبة القاهرة الكبرى السبت

"سنوات التيه الأربعون" على مائدة مكتبة القاهرة الكبرى

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دينا الغمري تناقش أنا اسمي ماما في مكتبة القاهرة الكبرى 22 كانون الأول دينا الغمري تناقش أنا اسمي ماما في مكتبة القاهرة الكبرى 22 كانون الأول



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية

ميدلتون وشارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - العرب اليوم

GMT 00:01 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

"سانوفي" تزف بشرى سارة لمصابي فيروس كورونا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 06:07 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

ترامب يتراجع عن فكرة إغلاق نيويورك

GMT 01:21 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الأسباب الرئيسية لتأخر الدورة الشهرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab