لحظات معه مجموعة قصصية جديدة للكاتبة فوزية الجارالله
آخر تحديث GMT10:58:17
 العرب اليوم -

"لحظات معه" مجموعة قصصية جديدة للكاتبة فوزية الجارالله

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "لحظات معه" مجموعة قصصية جديدة للكاتبة فوزية الجارالله

الكاتبة فوزية الجارالله
الرياض ـ حمد الرشيدي

صدر حديثا للكاتبة فوزية الجارالله المجموعة القصصية بعنوان "لحظات معه" وذلك عن دار المفردات للنشر والتوزيع في الرياض.

وتأتي هذه العناوين الفرعية التي تضمنتها المجموعة مثل (يوغا) و(الأسوار) و (الغرق) و (الحصار) في السياق العام للغة الكاتبة التي جاءت ملبدة في كثير من جوانبها بالشعور بالكآبة والغربة والعزلة والقلق والتوتر والأرق والتوجس، حتى بدا للقارئ وكأن هذه المفردات وما يوازيها قد أصبحت جزءً لا يتجزأ من الحياة اليومية المعاشة، ليست بالنسبة للكاتبة ومحيطها البيئي أو الاجتماعي وشخوصه فحسب، وإنما يشمل ذلك أيضا نسبة كبيرة من الناس في العصر الحديث، الذي اختلط فيه الضجيج الخارجي للتكنولوجيا الحديثة بالضجيج الداخلي لإنسان العصر الحالي الذي نعيشه، وما يعتمل في ذهنه ومخيلته ومشاعره وأحاسيسه من شعور أو رغبة في العزلة، أو النفور من محيطه الذي طغى من خلاله صوت الآلة الصناعية المنتجة على صوت الإنسان في الوقت الراهن، ولتكون بديلا عنه، بحيث يظل الإنسان صامتًا، واجمًا، منطويًا على نفسه في كثير من الأحيان، وليبقى الكلام والحديث للآلة وحدها، لكون لغتها قد أصبحت هي اللغة الفاعلة في نموه وتطوره صناعيًا - في الوقت ذاته – الذي يتراجع من خلاله اهتمام الإنسان بنفسه وبمشاعره وبمحيطه من الناس – لغويا – على الأقل.

و حاولت المؤلفة من خلال مجموعتها ألا تكون نموذجًا من تلك النماذج الإنسانية المعنية – وحدها – بالعزلة عن مجتمعها قدر المستطاع على الرغم من اصطباغ رؤيتها بنظرة متشائمة، فاترة، قاتمة تجاه الحياة التي تعيشها بشكل عام، وعلى مستويات عدة: إنسانية واجتماعية ونفسية.

ومثل هذا نلاحظه – بسهوله – في مجموعتها، ابتداءً من غلافها الخارجي الذي تشغله لوحة تشكيلية يغمرها لون دموي حار، ينبض بألم إنساني دفين، وتظهر فيها امرأة تسند ظهرها إلى كرسي على شاطئ البحر، حيث يلتقي الماء والسماء، مسترخية بعيدًا عمن حولها، وانتهاء بآخر ما تريد أن تقوله لنا – كقراء – في (لحظات معه) كآخر أنة ألم ألقتها الكاتبة في مشاعرنا , قبيل وصول آخر حروف كلماتها إلينا , لنجد أنفسنا – في نهاية الأمر- وكأننا بقينا وحدنا خارج تلك (اللحظات) التي خلت فيها الكاتبة لنفسها دون أن نعلم حتى بعد نهاية القصة هل كنا نحن – كقراء – جزءًا من تلك اللحظات أم أن كاتبتها قد استأثرت بها وحدها بمعزل تام عن غيرها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لحظات معه مجموعة قصصية جديدة للكاتبة فوزية الجارالله لحظات معه مجموعة قصصية جديدة للكاتبة فوزية الجارالله



GMT 16:09 2020 الأحد ,02 شباط / فبراير

صدور "ميراث الشمس" للكاتب عبدالسلام إبراهيم

GMT 02:06 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

"لولاها"رواية جديدة لمحمد كمال عن دار المسار

GMT 12:09 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

"حرب الفراش" ديوان جديد للشاعر محمد عبدالله حمودة

GMT 10:46 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة "مسيح باب زويلة" في دار العين

GMT 09:27 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

"نمرة 6" رواية جديدة من دار الزيات للنشر

تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية

ميدلتون وشارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - العرب اليوم
 العرب اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 00:01 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

"سانوفي" تزف بشرى سارة لمصابي فيروس كورونا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 06:07 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

ترامب يتراجع عن فكرة إغلاق نيويورك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab