لافروف يُعلن رفضه لهيمنة حلف الناتو وتهديده لأمن الدول الأخرى
آخر تحديث GMT01:59:28
 العرب اليوم -

لافروف يُعلن رفضه لهيمنة حلف الناتو وتهديده لأمن الدول الأخرى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لافروف يُعلن رفضه لهيمنة حلف الناتو وتهديده لأمن الدول الأخرى

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
القاهرة ـ محمد الشناوي

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأحد، على موقفة بعدم السماح لدول الناتو أن تحافظ على أمنها بتهديد أمن دولة أخرى، وإن أوكرانيا اختارت العداء لروسيا وسمحت للناتو بالتوسع نحو حدود روسيا. وكان لافروف يتحدث بجامعة الدول العربية، مخاطباً المندوبين الدائمين، على هامش زيارته لمصر، حيث أكد بالقول: "مخاوفنا الأمنية في أوكرانيا مشروعة والغرب مصمم على إرسال الأسلحة لها".

وأضاف أن حكومة أوكرانيا لم تلتزم باتفاقيات مينسك وقرارات الأمم المتحدة، مشدداً على أنه "لا يمكن السماح لحلف الناتو بالهيمنة وتنفيذ ما يريده كيفما شاء". وأشار لافروف إلى أن الاتحاد الأوروبي لم يتحرك عندما تم انتهاك اتفاقيات مينسك والتقى لافروف أيضاً في القاهرة أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، وممثلي الدول الأعضاء. وتأتي زيارة وزير الخارجية الروسي إلى القاهرة، في خضم أزمة الغذاء التي تعيشها عدة دول إفريقية، بسبب نقص واردات الغذاء من روسيا وأوكرانيا.

وقدم لافروف تطمينات لمصر بخصوص إمدادات الحبوب الروسية خلال زيارته للقاهرة اليوم وسط حالة من عدم اليقين بشأن اتفاق لاستئناف صادرات الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود واشترت مصر، وهي واحدة من أكبر مستوردي القمح في العالم، العام الماضي نحو 80% من تلك الواردات من روسيا وأوكرانيا. وتسبب الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير في تعطيل الشحنات ورفع أسعار السلع العالمية بشكل حاد مما تسبب في صدمة مالية لمصر.

ودخلت العملية العسكرية الروسية بالأراضي الأوكرانية، اليوم الأحد، شهرها السادس، حيث انطلقت في 24 من فبراير الماضي بهدف تحرير دونباس، فيما تستمر كييف في تلقي الدعم الغربي والعتاد العسكري لمواجهة الدب الروسي. وفي آخر التطورات الميدانية، أكدت الخارجية الروسية أن موسكو دمرت "بنى تحتية عسكرية" أوكرانية بضربات على ميناء أوديسا. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية إن "موسكو قصفت ميناء أوديسا بأوكرانيا بصواريخ عالية الدقة ودمرت زورقاً أوكرانياً". وكتبت ماريا زاخاروفا على "تليغرام" أن "صواريخ كاليبر دمرت بنى تحتية عسكرية في ميناء أوديسا بضربة عالية الدقة"، وذلك ردا على بيان للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي قال إن هذه الضربات قوضت إمكان حوار أو تفاهم مع موسكو.

يأتي ذلك فيما واصلت أوكرانيا جهودها، اليوم الأحد، لاستئناف تصدير الحبوب من أوديسا وموانٍ أخرى على البحر الأسود بعد الهجوم الصاروخي الروسي الذي أثار شكوكاً بشأن ما إذا كانت موسكو ستلتزم باتفاق يهدف إلى تخفيف نقص الغذاء العالمي الناجم عن الحرب. هذا وأعلن الرئيس زيلينسكي أنّ القوّات الأوكرانية تتحرّك تدريجياً باتّجاه منطقة خيرسون الشرقية التي سيطرت عليها روسيا في بداية الحرب.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

لافروف يبدأ جولة إفريقية تستغرق 5 أيام أول محطاتها في القاهرة

لافروف في مصر الأسبوع المقبل ضمن جولة أفريقية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لافروف يُعلن رفضه لهيمنة حلف الناتو وتهديده لأمن الدول الأخرى لافروف يُعلن رفضه لهيمنة حلف الناتو وتهديده لأمن الدول الأخرى



 العرب اليوم - تنسيق الأزياء الكاجوال من وحي جينيفر لوبيز

GMT 12:38 2022 الإثنين ,08 آب / أغسطس

أجمل قرى جبال الألب لمُحبي الطبيعة الخلابة
 العرب اليوم - أجمل قرى جبال الألب لمُحبي الطبيعة الخلابة

GMT 04:45 2022 الجمعة ,12 آب / أغسطس

4 نصائح لديكورات وتصاميم داخلية بسيطة
 العرب اليوم - 4 نصائح لديكورات وتصاميم داخلية بسيطة

GMT 11:04 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

" أبيض أسود

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 23:19 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نصائح لتجنب ترهلات الفخذين والحفاظ على رونقهما

GMT 11:30 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة ٦ أشخاص إثر سقوط حفار ضخم علي سيارتين في الغردقة

GMT 07:46 2013 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الصراخ المستمر للطفل سببه إلتهاب الاذن

GMT 04:39 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

افتتاح مطعم "اناتو تينيريفي" الجديد للعراة في إسبانيا

GMT 12:06 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عودة إلى السبعينات مع تصاميم "مارني" 2018

GMT 00:37 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

نورهان تؤكّد أن شخصيتها في مسلسل "الوتر" جديدة ومختلفة

GMT 14:12 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كتاب هيلاري كلينتون "ماذا حدث" يتصدر قائمة الأكثر مبيعًا

GMT 07:43 2017 الأحد ,30 إبريل / نيسان

إطلالات حجاب تواكب أحدث صيحات الموضة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab