مسؤول ليبي سابق يُحذِّر مِن مُخطّطات تنظيم الإخوان
آخر تحديث GMT11:12:05
 العرب اليوم -

نفى نيّة تركيا مساندة حكومة "الوفاق" ورئيسها فايز السراج

مسؤول ليبي سابق يُحذِّر مِن مُخطّطات تنظيم الإخوان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مسؤول ليبي سابق يُحذِّر مِن مُخطّطات تنظيم الإخوان

أبوزيد دوردة آخر رئيس لجهاز المخابرات الليبي
طرابلس (ليبيا) - العرب اليوم

أكّد أبوزيد دوردة، آخر رئيس لجهاز الأمن الخارجي (المخابرات) في النظام الليبي السابق وأبرز معاوني القذافي خلال فترة حكمه، عبر كلمة توجّه بها إلى الليبيين، فجر الإثنين، على أنّ الدعم العسكري والقوات التي سترسلها تركيا إلى ليبيا ليست لدعم الليبيين أو لمساندة حكومة الوفاق ورئيسها فايز السراج، وإنما لدعم تنظيم الإخوان المسلمين ومناصرة هذا الحزب الذي يتبعهم حتى يحكم ليبيا.

وقال أبوزيد دوردة في أول ظهور له منذ الإفراج عنه في فبراير من العام الماضي، بعد 8 أعوام من الاعتقال، محذرا من مخططات تركيا وتنظيم الإخوان المسلمين في ليبيا والمنطقة، من وراء إرسال جنود إلى بلاده، وأضاف قائلا "هذا سبب تدخلهم، وهذا ما يريدون من ليبيا، سيجعلون منها قاعدة تمويل وانطلاق نحو البلدان المجاورة حتى تكون كلها محكومة بتنظيم الإخوان المسلمين، وهذا المخطّط تم تدارسه والاتفاق عليه في إسطنبول خلال اللقاءات المتكررة والمتواترة بين عناصر هذا التنظيم، كما ستقوم تركيا بمناصرة الإخوان في السودان من أجل العودة للحكم بعد الإطاحة بعمر البشير".

العين على مصر

وأشار دوردة إلى أن تصريحات وزير داخلية حكومة الوفاق فتحي باشاغا، تدل على أن تركيا وتنظيم الإخوان بصدد إعداد عمل ومخطط لمصر، لا سيما حين قال في تصريحات سابقة إنهم "سيحتفلون العام القادم في مدينة الجغبوب بدحر قوات الجيش الليبي"، مشيرا إلى أن اختيار هذه المدينة الواقعة على الحدود مع مصر دون غيرها، فيه إشارة إلى أن الخطة التالية ستكون مصر، وكذلك الأمر نفسه لتونس والجزائر اللتين تأتيان ضمن نفس المخطط، خاصة بعدما تحدّث في مؤتمره الصحافي الأخير عن تعاون كبير مع تونس والجزائر وتركيا وعن وجودهم في حلف واحد.

وذكر دوردة أن "عدوان تركيا على ليبيا بدأ منذ العام 2011، عندما كانت ترسل السلاح إلى الجماعات الإرهابية في بنغازي ودرنة"، مشيرا إلى أن مشكلة ليبيا مع الرئيس رجب طيب أردوغان وحزبه العدالة والتنمية وكذلك مع نواب البرلمان التابعين للإخوان، وليست مع الشعب التركي.

ودعا جميع الليبيين إلى الالتفاف حول الجيش الليبي ونصرته، لأن "الشعب الليبي يتعرض اليوم برمته لاعتداء من تركيا، وليس الجيش أو الجنرال خليفة حفتر من يتعرضون لذلك وحدهم، وذلك من أجل تطهير البلاد ومؤسساتها في الداخل والخارج المفخخّة بالإخوان المسلمين، واستئصالهم من جذورهم"، بحسب تعبيره.

واستحضر لقاء جمعه برئيس حكومة الوفاق فايز السراج، عندما كان معتقلا داخل سجن الهضبة، وحديثا دار بينهما، قائلا إنه استنتج من خلاله أن "هذا الرجل لا يعرف ما يدور حوله وينفذ ما يأتيه بالهاتف"، كما خلص إلى أن بقاء "السراج ومن معه من الإخوان المسلمين الذين نهبوا البنوك والمال العام ونقلوها إلى تركيا وأفقروا الليبيين، لا يعني إلا دمار ليبيا"، معتبراً أن هذا التنظيم الذي أسّسه حسن البنّا وتحتضن تركيا أغلب قياداته الهاربين، هو أداة هدم.

قد يهمك أيضًا

خارجية الوفاق الليبية تبلغ الوفد الأوروبي تأجيل الزيارة لحين إشعار آخر

البرلمان الليبي المنعقد في بنغازي يصوت على رفض اتفاقيتي حكومة الوفاق وأنقرة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول ليبي سابق يُحذِّر مِن مُخطّطات تنظيم الإخوان مسؤول ليبي سابق يُحذِّر مِن مُخطّطات تنظيم الإخوان



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية

ميدلتون وشارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - العرب اليوم
 العرب اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 00:01 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

"سانوفي" تزف بشرى سارة لمصابي فيروس كورونا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 06:07 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

ترامب يتراجع عن فكرة إغلاق نيويورك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab