مبادرة مصرية لتشجيع «الاستثمار في المناخ» تنطلق من إثيوبيا
آخر تحديث GMT01:59:28
 العرب اليوم -

مبادرة مصرية لتشجيع «الاستثمار في المناخ» تنطلق من إثيوبيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مبادرة مصرية لتشجيع «الاستثمار في المناخ» تنطلق من إثيوبيا

وزيرة التعاون الدكتورة رانيا المشاط
أديس أبابا-العرب اليوم

تنطلق في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اليوم (الثلاثاء)، أول المنتديات الإقليمية التي تنظمها الرئاسة المصرية لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة للتغير المناخي «كوب27»، الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
وتستهدف المنتديات التي بادرت مصر بتنظيمها «تشجيع الاستثمار في المجالات المتعلقة بالعمل المناخي»، ويعقد المنتدى الخاص بأفريقيا في أديس أبابا بوصفها مقر «لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا»، في الفترة من 2 إلى 4 أغسطس (آب) الحالي.

وبحسب الرئاسة المصرية لـ«كوب27»، فإن المنتديات تستهدف «وضع مشروعات المناخ وفرص الاستثمار فيها على طاولة واحدة مع المستثمرين ومنظمات التمويل الدولية وبنوك التنمية وغيرها من الجهات الفاعلة، بغرض البدء الفعلي في تنفيذ المشروعات التي من شأنها تحقيق أهداف العمل المناخي».

وتتضمن المبادرة عقد 5 منتديات إقليمية كبرى، بحيث يعقد المنتدى الخاص بأفريقيا في أديس أبابا، ويعقد المنتدى الثاني في بانكوك مقر لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لمنطقة «آسيا - باسيفيك» في الخامس والعشرين من أغسطس، وتستضيف سانتياغو مقر لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأميركا اللاتينية والكاريبي المنتدى الثالث في الأول والثاني من سبتمبر (أيلول)، فيما تستضيف بيروت مقر لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) المنتدى الرابع المخصص للدول العربية في الخامس عشر من سبتمبر، وتختتم المبادرة بعقد المنتدى الخامس في جنيف مقر اللجنة الاقتصادية لأوروبا في العشرين من سبتمبر، على أن يتم عرض نتائج هذه الاجتماعات بمؤتمر شرم الشيخ في نوفمبر.
وقال الدكتور محمود محيي الدين، رائد المناخ للرئاسة المصرية لمؤتمر «COP27»، إن هذه المبادرة «تستهدف مناقشة فرص الاستثمار في قطاعات الغذاء والمياه وتطوير نظم الري وزيادة الإنتاجية الزراعية والطاقة الجديدة والمتجددة والبنية الأساسية المتعلقة بها والتحول الرقمي في إدارة وتشغيل هذه القطاعات، بما يساعد في التنفيذ الفعلي لمشروعات المناخ، ومن ثم تحقيق أهداف العمل المناخي وتوفير فرص عمل في الأقاليم الخمسة والدول التابعة لها».
وأوضح محيي الدين أن المنتدى الأول سينعقد في أديس أبابا تحت عنوان «الطريق إلى مؤتمر الأطراف السابع والعشرين: المنتدى الإقليمي الأفريقي لمبادرات المناخ وتمويل العمل المناخي وأهداف التنمية المستدامة»، بمشاركة مصرية رسمية رفيعة المستوى، حيث من المقرر أن تشهد فعاليات المنتدى مشاركة (بشكل افتراضي) من سامح شكري وزير الخارجية ورئيس مؤتمر شرم الشيخ، ووزيرة البيئة المصرية الدكتورة ياسمين فؤاد، ووزيرة التعاون الدولي الدكتورة رانيا المشاط، ورئيس البورصة المصرية الدكتور محمد فريد، إلى جانب عدد كبير من الوزراء الأفارقة ومسؤولي الأمم المتحدة وكبار رجال الأعمال والمستثمرين وممثلي منظمات التمويل وبنوك التنمية من داخل القارة الأفريقية وخارجها.
ويشهد المنتدى عدداً من الجلسات التي تناقش أدوات التحول المالي العادل، والارتقاء بمستوى الاستثمار في كل من إجراءات التكيف مع آثار التغير المناخي، وآليات النظام البيئي، وتقليص حجم المخاطر الناتجة عن الكوارث الطبيعية، وكذلك خفض الخسائر والأضرار الناتجة عن التغير المناخي والاستثمار في مواجهته، وسبل التحول إلى الاقتصاد الأخضر في أفريقيا، وحشد وتوحيد جهود القطاع الخاص فيما يتعلق بالعمل المناخي.

وتتضمن فعاليات المنتدى انعقاد 6 موائد مستديرة على مدار أيام المنتدى الثلاثة، وتناقش هذه الموائد الوصول إلى «مصادر الطاقة والتحول العادل لقطاعات الطاقة والنقل إلى قطاعات صديقة للبيئة، والأمن الغذائي وأساليب الزراعة الذكية مناخياً وبناء نظم بيئية صلبة قادرة على التكيف مع التغير المناخي، والتحول الرقمي، وتنمية سوق الكربون الأفريقي، والاقتصاد الأزرق وتوفير موارد المياه للمدن على اختلاف طبيعتها».
وبحسب بيان مصري، فإن المنتدى يستهدف «حشد التمويل وضمان تدفق الاستثمارات لبناء نظام بيئي في أفريقيا قادر على الصمود في مواجهة التغير المناخي، إلى جانب دفع أجندات أفريقيا للتنمية 2030 و2063 إلى الأمام، وإيجاد حلول مناخية واقتصادية صديقة للبيئة، بما يسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ككل في أفريقيا، وزيادة أوجه الاستفادة من سوق الكربون الأفريقي، وإزالة معوقات مقايضة الديون المتعلقة بالعمل المناخي وإجراءات التكيف مع آثار التغير المناخي، وتعزيز التعاون بين القطاعات والدول المختلفة لإدارة مخاطر العمل المناخي والتحول إلى الاقتصاد الأخضر».

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

رانيا المشاط تناقش خطة التعاون القطرية مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار

إطلاق المشاورات مع بنك التنمية الإفريقي لإعداد إستراتيجية تعاون جديدة

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مبادرة مصرية لتشجيع «الاستثمار في المناخ» تنطلق من إثيوبيا مبادرة مصرية لتشجيع «الاستثمار في المناخ» تنطلق من إثيوبيا



 العرب اليوم - تنسيق الأزياء الكاجوال من وحي جينيفر لوبيز

GMT 12:38 2022 الإثنين ,08 آب / أغسطس

أجمل قرى جبال الألب لمُحبي الطبيعة الخلابة
 العرب اليوم - أجمل قرى جبال الألب لمُحبي الطبيعة الخلابة

GMT 04:45 2022 الجمعة ,12 آب / أغسطس

4 نصائح لديكورات وتصاميم داخلية بسيطة
 العرب اليوم - 4 نصائح لديكورات وتصاميم داخلية بسيطة

GMT 08:25 2022 الأحد ,07 آب / أغسطس

سالزبورغ موطن القلاع والمتاحف الجذابة
 العرب اليوم - سالزبورغ موطن القلاع والمتاحف الجذابة
 العرب اليوم - حيل بسيطة تجعل مساحة الحمام الصغير تبدو أكبر

GMT 11:04 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

" أبيض أسود

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 23:19 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نصائح لتجنب ترهلات الفخذين والحفاظ على رونقهما

GMT 11:30 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة ٦ أشخاص إثر سقوط حفار ضخم علي سيارتين في الغردقة

GMT 07:46 2013 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الصراخ المستمر للطفل سببه إلتهاب الاذن

GMT 04:39 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

افتتاح مطعم "اناتو تينيريفي" الجديد للعراة في إسبانيا

GMT 12:06 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عودة إلى السبعينات مع تصاميم "مارني" 2018

GMT 00:37 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

نورهان تؤكّد أن شخصيتها في مسلسل "الوتر" جديدة ومختلفة

GMT 14:12 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كتاب هيلاري كلينتون "ماذا حدث" يتصدر قائمة الأكثر مبيعًا

GMT 07:43 2017 الأحد ,30 إبريل / نيسان

إطلالات حجاب تواكب أحدث صيحات الموضة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab