تفاصيل العودة إلى المدارس في لبنان والقضايا التي تؤخذ بعين الاعتبار
آخر تحديث GMT18:35:36
 العرب اليوم -

يجب تسهيل وصول المعلمين والإداريين إلى المؤسسات

تفاصيل العودة إلى المدارس في لبنان والقضايا التي تؤخذ بعين الاعتبار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تفاصيل العودة إلى المدارس في لبنان والقضايا التي تؤخذ بعين الاعتبار

التدريس المدمج
بيروت _ العرب اليوم

بالتزامن مع انعقاد لجنة كورونا ومجلس الوزراء للبحث بمرحلة ما بعد التعبئة العامة التي تنتهي مساء الأحد ، ومع الإعلان بأن غدا سيكون يوم عودة الى التدريس المدمج بين الحضوري والتعليم عن بعد، أكد الأمين العام للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار لـ”المركزية”: “يهمني كما يهم الكثيرين من المؤتمنين على مسيرة التعليم الخاص، أن تأخذ الحكومة بعين الاعتبار الهموم الأساسية التي يعاني منها التعليم في لبنان خاصة الخاص، وكم كنت اتمنى لو عيّنت الحكومة

من يمثل قطاع التعليم الخاص في لجنة كورونا ولم تكتفِ فقط بالتعليم الرسمي، لأن القطاع الرسمي يختلف عن الخاص. في القرارات مثلاً التي ستصدر اليوم عند الخامسة او ربما ما بعد ذلك الوقت تشكل عائقاً للمدرسة الخاصة، التي تضع برنامجا مسبقاً ولا يجوز أن يتغير في اللحظة الأخيرة، كما لا يمكنها بسهولة اتخاذ قرارات بهذه السرعة، لأن هناك اهلا ومعلمين وادارة وموظفين عليهم ان يحضروا الى المدرسة”.

أضاف: “من هذا المنطلق أحب أن أشير الى عدد من القضايا التي يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار. اولاً، نشكر وزير التربية على الموقف الذي اتخذه بأن يكون التعليم مدمجًا ابتداء من نهار غد. لكن، قد تؤخذ قرارات معينة كسير المركبات حسب المفرد والمجوز مثلاً أو بتحديد عدد الأشخاص الذين يحضرون الى المدرسة، وهذا لا يتوافق مع التعليم الخاص أبدًا، لهذا السبب اتمنى ان يسمح للمعلمين والهيئات الادارية بالحضور إلى المدرسة كي يتمكنوا من القيام بعملية

التعليم المدمج بسهولة، وفي الوقت نفسه لا بد من أن نراعي ظروف المدارس في المناطق، وان تتابع بعض المدارس التعليم عن بعد من اليوم ولفترة نكون خلالها قد تبين الخيط الابيض من الاسود بما يتعلق بكورونا”.

وتابع عازار: “لكن هذا لا يمنع ان تكون هناك مدارس تعطي التعليم المدمج اذا كانت الإمكانيات متوفرة. لذلك، اشدد على اهمية تسهيل وصول المعلمين والاداريين الى المدارس أكان التعليم مدمجة أم غير مدمج كان يتبع نظام المفرد والمجوز للسيارات أم لا يتبع. فالتعليم الخاص له خصوصيته كما التعليم الرسمي أيضاً، يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار مثله مثل اي جهة او مؤسسة يسمح لها أن تتنقل، لا بل هو الاهم في كل القطاعات التي يسمح لها بالتجول بطريقة أو بأخرى لأن اذا فقدنا التعليم في لبنان ذهبنا إلى الهلاك وإلى الهاوية”.

ورأى “أن لا بد أن تكون قرارات جريئة ننتظرها لا بل تأخرنا في اتخاذها، أكان وزارة التربية أو مجلس الوزراء، ومن بينها ألا تعطى هذه السنة إفادات للتلامذة، فنحن لن نقبل بها هذه السنة، ولذلك يجب الإعلان منذ الآن عن الامتحانات الرسمية وعدم التغاضي عن الأمر، خاصة وأن من الممكن ان تجرى بألف طريقة وطريقة. بالاضافة الى ذلك، يجب الاستناد الى الاختبارات والامتحانات والتقييم الذي تجريه المدارس، في حال تعذّر إجراء الامتحانات، مع الامل والاصرار ألا يحصل هذا الأمر. مصير التلامذة على المحك ولا يجوز ان تستهتر بهذا الأمر”.


قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

أبرز الشائعات التي تصدت لها وزارة التعليم وإظهارها الحقائق في مصر

وزارة التعليم السعودية تُعلن جدول الحصص اليومي

 

arabstoday
المصدر :

Wakalat | وكالات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفاصيل العودة إلى المدارس في لبنان والقضايا التي تؤخذ بعين الاعتبار تفاصيل العودة إلى المدارس في لبنان والقضايا التي تؤخذ بعين الاعتبار



أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهرة - العرب اليوم

GMT 04:43 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
 العرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:01 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة
 العرب اليوم - "جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة

GMT 04:31 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير
 العرب اليوم - ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير

GMT 02:53 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أفضل وجهات سياحية في فالنسيا اللؤلؤة الأسبانية شتاء 2021
 العرب اليوم - أفضل وجهات سياحية في فالنسيا اللؤلؤة الأسبانية شتاء 2021

GMT 05:27 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث
 العرب اليوم - غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث

GMT 09:58 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"غوغل" تطور ميزة تسجل مكالمات الغرباء بصورة تلقائية

GMT 01:02 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

"أودي" طلق موديل A82022 بتصميم خيالي

GMT 15:29 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تطبيق غرامة 5.3 دولار لكل يوم تأخير على السيارة الأجنبية

GMT 03:29 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كريم بنزيما يخرج عن صمته ويعلق على قضية "الابتزاز"

GMT 23:27 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

توقعات بانتعاش مبيعات السيارات في مصر في 2021

GMT 02:42 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 05:38 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

السعودية والصين تقودان تعافي أسواق النفط في 2021

GMT 03:51 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يبتكرون مادة تعالج شقوق شاشات الهواتف الذكية

GMT 09:16 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

هيونداي موتور تفوز بأربع من جوائز "جود ديزاين"

GMT 12:14 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

آبل و هيونداي تتوصلان لاتفاق من أجل صناعة سيارة

GMT 01:36 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

مواجهة شرسة بين فولكسفاجن "جولف" وهوندا "سيفيك" 2021

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 01:28 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تؤكّد أنّ أحمد الفيشاوي لم يعرض عليها الزواج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab