جامعة إثيوبية تخطط لتدريس العربية لخلق فرص عمل جديدة
آخر تحديث GMT01:45:32
 العرب اليوم -
الإعلام العبري يصفها بـ"الليلة السوداء" للمدينة.. كتائب القسام توجه الآن ضربة صاروخية كبيرة بـ100 صاروخ لعسقلان المحتلة رداً على استهداف المدنيين الآمنين وقصف البنية التحتية والمنشآت المدنية. وصول أكثر من 50 إصابة الى مستشفى بيت حانون جراء استهداف منازل المواطنين في منطقة البعلي في بيت حانون. جيش الإحتلال الإسرائيلي يشن غارات جوية وبرية في الوقت الحالي على قطاع غزة، مما نتج عنه إنقطاع التيار الكهربائي وزير الخارجية الأميركي بلينكن منفتحون على عقد جلسة لمجلس الأمن حول النزاع الشرق الأوسط الرئيس المكلف تأليف الحكومة الإسرائيلية يائير لبيد ما يحصل في شوارع إسرائيل خطر وجودي الاعلام العبري يؤكد أن أكثر من 100 صاروخ أطلقت من غزة تجاه مطار بن غوريون والمستوطنات الإسرائيلية مصادر إعلامية تؤكد إطلاق 3 صواريخ من بلدة القليلة جنوب لبنان بإتجاه الجليل الأعلى شمال فلسطين المحتلة وسائل إعلام إسرائيلية تعلن إصابة أحد عناصر الشرطة الإسرائيلية بجروح خطيرة بعد مهاجمته في يافا وفد أمني مصري يصل تل أبيب لتهدئة الأوضاع في فلسطين
أخر الأخبار

جامعة إثيوبية تخطط لتدريس "العربية" لخلق فرص عمل جديدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جامعة إثيوبية تخطط لتدريس "العربية" لخلق فرص عمل جديدة

جامعة إثيوبية
أديس بابا ـ العرب اليوم

تعدّ جامعة أصوصا في إقليم بني شنقول غومز غربي إثيوبيا واحدةً من أهم الجامعات الحكومية الخمسين في البلاد.ويزخر الإقليم بالذهب والثروات المعدنية ويشتهر بزراعة العديد من الفواكه أبرزها المانجو والبرتقال، فضلاً عن قيام سد النهضة عليه، ويحتضن 5 قوميات رئيسية هي "بني شنقول، غومز، شناشا، ماؤو، كومو"، إلى جانب العديد من قوميات إثيوبيا الأخرى. ومدينة أصوصا التي تحتضن الجامعة هي كبرى مدن الإقليم وحاضرته، حيث تبعد عن العاصمة أديس أبابا بنحو 661 كيلومتراً.وقال الدكتور كمال عبدالرحيم، مدير جامعة أصوصا، إنَّ إدارة الجامعة وضعت استراتيجية لخدمة المجتمع في إقليم بني شنقول غومز، من خلال تدريس اللغة العربية. وأضاف عبدالرحيم " أنَّ الاهتمام باللغة العربية وتدريسها لم يكن غريباً على مدينة أصوصا، التي يتحدَّث ما يربو على 70% من سكانها العربية. وتابع أن غالبية شعب إقليم بني شنقول من المسلمين، لذا فإنَّ العربية هي اللغة الرئيسية في الشارع.وأشار إلى أنَّ إدارة الجامعة تجري دراسات مسحية لمعرفة مدى رغبة المجتمع لتعليم اللغة العربية في الجامعة، لافتاً إلى أنَّ نتائج هذه الدراسات سينبني عليها افتتاح قسم اللغة العربية.

وذكر أن الجامعة تخطط لتنظيم ورش ودورات تدريبية قصيرة الأجل للموظفين الحكوميين والشباب تهدف لتعليمهم اللغة العربية لإعداد كوادر يُمكن ابتعاثها إلى الدول العربية وهو ما يساعد في خلق فرص عمل لهم.ولفت إلى أنَّ شعب إقليم بني شنقول المجاور لولاية النيل الأزرق السودانية يتقاسم عدداً من العادات والتقاليد مع الشعب السوداني. وأوضح: "يمكن أن تجد أسرة واحد تعيش في إثيوبيا والسودان، والترابط بين هذه الشعوب في المنطقتين يؤكد عمق علاقات الشعبين الإثيوبي والسوداني".وتحرص الجامعة على دراسة عادات وتقاليد الشعبين الإثيوبي والسوداني وكيفية الاستفادة من القيم المشتركة بحيث تعود بالمنفعة للبلدين وتعزز العلاقات، وفق عبدالرحيم.

وفي سبيل تحقيق هذه الرؤية، وقعت جامعة أصوصا مذكرة تفاهم مع جامعتي الخرطوم والنيل الأزرق تتضمن أنشطة اجتماعية.وأكد أنَّ الإقليم أصبح حاضناً لمشروع عملاق يربط بين السودان ومصر وإثيوبيا، لافتاً إلى أنَّ قيام مشروع سد النهضة بالإقليم سيكون فرصة للنهوض بالشعوب الثلاثة. وبدأت جامعة أصوصا عملها في عام 2012 بنحو 1043 طالباً وطالبة من خلال 17 تخصصاً على مستوى البكالوريوس، وارتفع عدد طلابها اليوم بعد نحو عقد من إنشائها إلى أكثر من 12 ألفاً موزعين في 40 تخصصاً. والجامعة التي تقع على مساحة نحو 190 هيكتاراً يعمل فيها أكثر من 800 أستاذ، وتحتفل العام المقبل بمرور 10 سنوات على إنشائها، فيما تحتفل العام الحالي بتخريج نحو 2200 طالب وطالبة.

وتسعى الجامعة للتعريف بثقافة مجتمع الإقليم من خلال استخدام وسائل متعددة منها الفن التشكيلي الذي يتصدره الفنان التشكيلي تسفاي كيروس، الذي يعود إليه الفضل في وضع مجسَّم يُعبِّر عن ثقافة أبناء الإقليم.وشرح كيروس  التعبير الذي يحمله التمثال الذي شيّده وسط حرم الجامعة، قائلاً: "التمثال يُعبِّر عن إحدى أهم ثقافات إقليم بني شنقول وهو عبارة عن إناء من الفخار يعتمدون فيه لحفظ الماء". وأوضح كيروس، وهو خريج فنون تشكيلية من جامعة ولو بإقليم أمهرة شمالي إثيوبيا، أنه اختار هذا التمثال لتشييده داخل حرم الجامعة بهدف نقل الفكرة التقليدية لقومية "ألبرتا" لحكاية أسلوب تبريد وحفظ مياه الشرب لهذه القومية خصوصاً  وأنَّ طقس هذه المنطقة حار جداً في الصيف.

قد يهمك ايضا:

الجامعة الليبية تجهز ملعب شهداء بنينا لمواجهة تونس

 

توقيف شخصين زوّرا ملايين الدولارات داخل جامعة بلغارية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعة إثيوبية تخطط لتدريس العربية لخلق فرص عمل جديدة جامعة إثيوبية تخطط لتدريس العربية لخلق فرص عمل جديدة



GMT 12:04 2021 الخميس ,29 إبريل / نيسان

هواوي تغوص بعمق في المركبات الكهربائية

GMT 12:50 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

5 مميزات تجب معرفتها عن التحديث الجديد لنظام «iOS»

GMT 02:53 2021 الإثنين ,26 إبريل / نيسان

مصر تنتظر أكثر من مليون سائح روسي هذا العام

GMT 14:02 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

Oppo تعلن رسمياً عن هاتف Oppo A95 5G بمعالج Dimensity 800U

GMT 03:11 2021 الجمعة ,30 إبريل / نيسان

الصين تطلق الوحدة الأساسية لمحطتها الفضائية
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab