علماء روس يكشفون عن أهم أسباب التوتر في التواصل بين المعلمين والطلاب
آخر تحديث GMT00:58:16
 العرب اليوم -
الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور "دليل" على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء المغرب يقرر إعادة فتح المساجد لأداء الصلوات الخمس ابتداء من 15 يوليو / تموز مع استثناء صلاة الجمعة الحكومة الفلسطينية تعلن عن تمديد فترة إغلاق محافظات الضفة الغربية لمدة 5 أيام إضافية اعتبارا من يوم غد الأربعاء الجزائر تعلن عن تسجيل 475 إصابة جديدة و9 وفيات بكورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي خلال جلسة مجلس الوزراء يعلن أن العراق لن ينام قبل أن يخضع قتلة الهاشمي للقضاء السعودية تعلن عن 49 وفاة و3392 إصابة جديدة بفيروس كورونا الرئيس السيسي يتقدم الجنازة العسكرية للفريق محمد سعيد العصار الجيش السوري يوقع بمجموعة مسلحة تسللت من القاعدة الأمريكية بالتنف وزارة الداخلية المغربية تعلن أن شرطة مكافحة الإرهاب توقف 4 أشخاص يشتبه بأنهم عناصر خلية إرهابية موالية لداعش كانوا يخططون لاستهداف مواقع حساسة بالمملكة رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي تعلن أن أعضاء حزب النهضة يتلقون تمويلا من قطر
أخر الأخبار

أكدوا أن زيادة الدافع للدراسة سيساعد على تجنب العواقب غير المرغوب فيها

علماء روس يكشفون عن أهم أسباب التوتر في التواصل بين المعلمين والطلاب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - علماء روس يكشفون عن أهم أسباب التوتر في التواصل بين المعلمين والطلاب

جامعة موسكو الحكومية
موسكو ـ العرب اليوم

وجد علماء في جامعة موسكو الحكومية لعلم النفس والتربية، أن أحد أسباب التوتر في التواصل بين المعلمين والطلاب، والذي يهدد السلامة النفسية في الجامعات، هو التسويف (الميل إلى تأجيل الأمور المهمة إلى وقت آخر). ويعتقد الباحثون أن تطوير برامج من شأنها رفع الحافز أو زيادة الدافع للدراسة سيساعد على تجنب العواقب غير المرغوب فيها. ونشرت نتائج الدراسة في مجلة Behavioral Sciences، حيث أجرى خبراء جامعة موسكو الحكومية لعلم النفس والتربية دراسة تستند إلى دراسة استقصائية لطلاب الجامعات، التي اعتبروا فيها «التسويف» كمسبب لانتهاك السلامة النفسية في البيئة التعليمية. وأوضح خبراء الدراسة أن «تأجيل الأمور بشكل مستمر، يتولد شعورا بعدم الراحة الداخلية والمرور بأحاسيس سلبية المرتبطة بتوقع عواقب غير سارة (نتيجة التأجيل)». ووفقًا لنتائج الدراسة، وجد أن متوسط مؤشرات "التسويف" بلغت 46.7٪ لدى الطلاب. وهذه النسبة، تقوم في بعض الأحيان بتأجيل أمور هامة، لكن هذا لا يقلل من جودة النتائج التي يحققونها في الأنشطة المختلفة. بينما تعتبر معدلات "التسويف" العالية لدى 53.3٪ من الطلاب، الذين لا يقومون بالمهام المولكة إليهم بشكل نظامي، أو يؤدونها بشكل سيئ، مما يؤدي إلى عواقب سلبية.

قد يهمك ايضا:

بوتين يحصل على الحزام الأسود في الجودو

"موسكو" ضمن أفضل 40 جامعة في العالم في تصنيف "السُمعة"

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء روس يكشفون عن أهم أسباب التوتر في التواصل بين المعلمين والطلاب علماء روس يكشفون عن أهم أسباب التوتر في التواصل بين المعلمين والطلاب



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

كيت ميدلتون تتألَّق باللون الأزرق الراقي في أحدث إطلالاتها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات

GMT 04:14 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

تعرف على قيمة ثروة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab