حرمان أكثر من 191 ألف تلميذ وتلميذة من مدارسهم جراء استهداف 113 منشأة تعليمية بريف إدلب
آخر تحديث GMT20:41:45
 العرب اليوم -
مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر "عقوباتنا تسبب ضغطا كبيرا على حزب الله في لبنان" السفارة الأميركية في دمشق تكشف عن "موقف مشترك" مع السعودية بشأن المعارضة السورية ايران تفرض قيودا على التنقل داخل البلاد بسبب انتشار فيروس كورونا أميركا تدرج أفراداً وكيانات مرتبطة بـ"حزب الله" على قائمة الإرهاب تأكيد إصابة شخصين بفيروس كورونا في باكستان تعطيل الدوام الرسمي في المؤسسات التربوية والجامعات العراقية عشرة أيام تحسبا لانتشار فيروس كورونا العراق يأمر بإغلاق أماكن التجمعات العامة مثل دور العرض والمقاهي والنوادي من 27 فبراير إلى 7 مارس الخطوط الجوية الكويتية تعلن انها ستسير رحلة خاصة الخميس إلى مدينة ميلانو لإجلاء المواطنين الكويتيين بعد وفاة ثلاثة أطفال في اللاذقية السلطات السورية تنفي إصابتهم بكورونا انتهاء اللقاءات في أنقرة بين الوفدين التركي والروسي حول الوضع في إدلب على أن تتواصل غدا الخميس
أخر الأخبار

غالبية هؤلاء التلاميذ نازحون اليوم ما بين إدلب المدينة وصولاً إلى الحدود السورية التركية

حرمان أكثر من 191 ألف تلميذ وتلميذة من مدارسهم جراء استهداف 113 منشأة تعليمية بريف "إدلب"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حرمان أكثر من 191 ألف تلميذ وتلميذة من مدارسهم جراء استهداف 113 منشأة تعليمية بريف "إدلب"

المدارس السورية
دمشق - العرب اليوم

أعلن فريق "منسقو الاستجابة في سورية" أنّ أكثر من 191 ألف تلميذ وتلميذة، حرموا من مدارسهم من جراء استهداف أكثر من 113 مدرسة، في ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي بالقصف، حيث قال مدير فريق "منسقو الاستجابة في سورية" محمد حلاج، في حديث صحفي  إنّ عدد التلاميذ المتضررين من استهداف المدارس في ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي بلغ نحو 191.233 تلميذاً وتلميذة، فيما وصل عدد المدارس المستهدفة من قبل القوات النظامية والروسية، منذ مطلع العام الحالي إلى أكثر من 113 مدرسة، تفاوتت نسبة الأضرار فيها من 5 في المائة وصولاً إلى الخروج الكامل عن الخدمة.

وأوضح حلاج أنّه "في ريف ادلب جرى استهداف 41 مدرسة في مخيم خان شيخون، كانت تستقبل أكثر من 17 ألف تلميذ، وفي مجمع نبل 24 مدرسة يرتادها أكثر من 12 ألف تلميذ، ومجمع أريحا 13 مدرسة تضم نحو 9 آلاف تلميذ، وفي مجمع إدلب ومجمع معرة النعمان 6 مدارس كانت تستقبل أكثر من 3 آلاف تلميذ، كما استهدف في ريف حماة الشمالي ضمن المجمع الغربي والمجمع الشمالي 23 مدرسة فيها نحو 20 ألف تلميذ".

ولفت إلى أنّ "غالبية هؤلاء التلاميذ نازحون اليوم ما بين إدلب المدينة وصولاً إلى الحدود السورية التركية، في حين ما زالت هناك نسبة وإن كانت قليلة من المدنيين في المناطق التي تشهد عمليات قصف، ومن بينهم تلاميذ". وأوضح أنّ "آلية عمل الفريق تمت عبر التواصل مع المجمعات التربوية، في جميع المناطق، بالإضافة إلى التواصل مع مديري المدارس. وتجري مطابقة المعلومات وأعداد التلاميذ وعدد الشعب الصفية، ثم نتواصل مع المجمعات التربوية المضيفة".

وأكد أنّ "العملية التربوية تعاني الكثير من الصعوبات، خصوصاً من جراء النقص الكبير في الدعم، بينما حجم الأضرار في المدارس كبير، وهناك حاجة اليوم إلى افتتاح شعب جديدة وتجهيزها، بالإضافة إلى إيجاد أماكن إقامة للنازحين الذين يشغلون المدارس حالياً". وأضاف: "ندق اليوم ناقوس الخطر في ما يخص العملية التعليمية، إذ ينفذ النظام خطة ممنهجة لنشر الجهل في المنطقة، خصوصاً أنّ لدينا في الشمال السوري أكثر من مليون طفل".

وفي ريف إدلب، إحدى المناطق التي استقبلت الكثير من النازحين، قال الموجه التربوي أحمد عيدي، في مدينة بنش، في حديث صحفي : "واقع العملية التعليمية لا يخفى على أحد، فغالبية المدارس تغص بالنازحين، خصوصاً خلال الأشهر الأربعة الأخيرة، وبالتالي ارتفع عدد الأطفال، وقد أخبرنا المجمع التربوي بالواقع، وبيّنا لهم أنّه في ظلّ الإمكانات المتوفرة لا يمكن لنا استيعاب أعداد التلاميذ الوافدة إلى المنطقة".

وأعرب عن مخاوفه في حال استمرار حالة النزوح، فمن المرجح أن تمتلئ جميع المدارس بالنازحين، ما سوف يعيق استئناف العملية التعليمية، مطالباً بإيجاد أماكن بديلة للنازحين، ليجري إخلاء المدارس ليكون هناك مكان للتلاميذ من النازحين وأبناء المنطقة.

بدوره، قال معاون مدير التربية في إدلب محمد الحسين،  "نحن نعمل على استيعاب التلاميذ والمعلمين المهجرين الجدد، خصوصاً أنّنا على أبواب عام دراسي جديد، وحالياً تجري دراسة توزع أماكن وجودهم وإلحاقهم بالمدارس المتاحة، بالإضافة إلى التواصل مع الجهات المانحة على أمل افتتاح مدارس جديدة، خصوصاً في مخيمات النزوح".

ورأى الحسين أنّ "قلة المدارس إحدى أهم التحديات اليوم، خصوصاً بحكم إشغالها حالياً بالنازحين، بالإضافة إلى تدمير عدد كبير منها إن كان بشكل كلّي أو جزئي، كما أنّ لدينا تحدياً آخر، وهو تأمين احتياجات ولوازم العملية التعليمية، وهذه مشكلة متجددة بسبب تراجع الدعم لمديرية التربية".

ولفت إلى أنّ من المقرر افتتاح المدارس في السابع من شهر سبتمبر/أيلول المقبل، وقد تكون هناك مدارس في خيام، إذ إنّ إنشاء مدارس جديدة متعذر جداً، في حين كان لدينا في إدلب العام الماضي أكثر من 415 ألف تلميذ.

قد يهمك أيضا:

العنف يجتاح المدارس السورية وولاة الأمور عاجزون عن التصرف

طلاب المدارس السورية بين الخوف من الحاضر والمستقبل الغامض

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حرمان أكثر من 191 ألف تلميذ وتلميذة من مدارسهم جراء استهداف 113 منشأة تعليمية بريف إدلب حرمان أكثر من 191 ألف تلميذ وتلميذة من مدارسهم جراء استهداف 113 منشأة تعليمية بريف إدلب



نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر

GMT 03:36 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"نمو قرون الغزال يساعد في علاج"هشاشة العظام

GMT 08:17 2016 السبت ,07 أيار / مايو

فوائد السمسم وزيته لصحة الأعصاب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab